الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
سرقة ثماني سيارات في يوم واحد بالسويداء ومطالبات بتعليق اللصوص على الأعمدة

سرقة ثماني سيارات في يوم واحد بالسويداء ومطالبات بتعليق اللصوص على الأعمدة

سرقة ثماني سيارات في يوم واحد بالسويداء ومطالبات بتعليق اللصوص على الأعمدة

ألقى عدد من شبان مدينة السويداء القبض على ثلاثة لصوص يمتهنون سرقة السيارات؛ وذلك يوم الثلاثاء الماضي الذي شهد أكبر عملية سطو على السيارات الخاصة منذ بداية الانفلات الأمني في المحافظة، حيث تم تسليم اللصوص للجهات المختصة رغم مطالبات عديدة من الأهالي لتعريتهم وتعليقهم على الأعمدة ليكونوا عبرة لغيرهم.

وبحسب عدد من الصفحات الشخصية على الفيسبوك؛ فقد تمت سرقة سيارة نوع لادا تعود لقاض من المدينة؛ علماً أن غالبية السيارات التي تسرق هذه الأيام من نفس النوع تقريباً، حيث استسهل اللصوص السطو عليها.

ودعا الشيخ سليمان عبد الباقي المهتم بقضايا المجتمع؛ صباح الثلاثاء كافة الشرفاء في المحافظة للتكاتف والقبض على اللصوص بأسرع وقت ممكن؛ خاصة أن الغالبية من هؤلاء معروفين ويسهل الوصول إليهم، حيث جرت مداهمات مدروسة لأوكار اللصوص، وتم إلقاء القبض على ثلاثة منهم، وتسليمهم للجهات المختصة. فيما طالب الأهالي بعدم تسليم اللصوص إلى القضاء قبل فضحهم على المليء؛ وتعليقهم على أعمدة الكهرباء لكي يكونوا عبرة لغيرهم، كون حالة الفلتان الأمني والأخلاقي تتصاعد بشكل مخيف؛ وسط عجز من الأجهزة الشرطية على التصدي لهم.

مقالات مشابهة :  مستشفى سوري يعالج أول حالة جنف في العالم من دون جراحة

واقترح مواطن آخر تشكيل دوريات حراسة في كل حي وحارة لإيقاف السرقة؛ ووضع حارس دائم براتب مجزي وسلاح للدفاع عن النفس، شرط أن تتبرأ كل العائلات من اللصوص المعروفين بالاسم للجميع، وهو حل لا يغني عن تعزيز دور القضاء والشرطة لأن القانون هو الحامي كما أكد عدد من الذين اعترضوا على هذا الاقتراح.

الحادثة الأخرى التي أثارت الشجن والاشمئزاز تلك التي جرت أيضاً في مدينة السويداء مع رجل طاعن بالسن حصل بعد جهد وانتظار طويل على أنبوبة الغاز، حيث ذكر معتصم العفلق أن قريبه ركب في سيارة أجرة مع شاب قاصداً منزله؛ وعندما وصلا نزل الرجل من السيارة لفتح باب منزله؛ وطلب من السائق مساعدته بإنزال الأنبوبة الثقيلة من السيارة، وخلال ثواني كان السائق يغادر مسرعاً مع جائزة كبيرة، وفوقها أجرته التي تلقاها من الرجل المسكين بعد أن صعد معه في بداية الرحلة المشؤومة.

الحادثة وإن بدت للكثيرين عادية وتحصل في أي مجتمع؛ إلا أنها تنم عما وصلنا إليه من انعدام للشعور والإحساس بالخطأ بحجة الفقر والحاجة، وهذه الأفعال التراكمية تدل على خلل كبير في الأخلاق؛ طفت على السطح بشكل غير متوقع، ويجب التصدي لها بقوة القانون.

مقالات مشابهة :  مصادر: سيفرض "طوفاناً" من العقوبات على إيران قبل مغادرته الحكم

اقرأ أيضا :الحكومة السورية: تصريحات لافتة حول الخبز.. هل حان موعد زيادة سعره؟