الأحد , نوفمبر 29 2020
مؤسسة الأعلاف تتوقع انخفاض الأسعار وتخزن 500 ألف طن للشتاء

مؤسسة الأعلاف تتوقع انخفاض الأسعار وتخزن 500 ألف طن للشتاء

مؤسسة الأعلاف تتوقع انخفاض الأسعار وتخزن 500 ألف طن للشتاء

أكد مدير “المؤسسة العامة للأعلاف” عبد الكريم شباط، أنه خلال الأسبوع القادم سيتم تشغيل أكبر معمل أعلاف في حلب، بطاقة إنتاجية قدرها 100 ألف طن سنوياً، وسيساهم في تخفيض أسعار الأعلاف.

وأشار شباط إلى أن المؤسسة خزنت 500 ألف طن من الأعلاف لفصل الشتاء، منها 70 ألف طن نخالة، وسيتم البدء بزيادة المقننات وتوزيعها على المربين بدءاً من الشهر المقبل، وفق ما نقلته عنه صحيفة “البعث”.

ولفت إلى أن توزيع مادة النخالة على المربين محصور بالمؤسسة، لتبقى المشكلة بالمربي الوهمي الذي يبيع المادة للمربي الفعلي، مشدداً على ضرورة الإحصاء الحقيقي للمربين.

ونوّه بأن المؤسسة تبيع المواد بالسعر المدعوم، ووزعت هذا العام 400 ألف طن، وتبيع كيلو النخالة بـ133 ليرة، ومادة الحلوب بـ225 ليرة، وكسبة القطن بـ300 ليرة، وكسبة الصويا بـ650 ليرة، منوهاً بوجود 800 ألف رأس بقر و15 مليون رأس غنم.

وفي وقت سابق من 2020، أكدت مؤسسة الأعلاف العمل على إعادة تأهيل وتطوير 4 معامل علفية تضررت خلال الحرب، من بينها معمل “تل بلاط” في حلب، من قبل “مؤسسة الإسكان العسكرية” بتكلفة تقارب 1.5 مليار ليرة.

مقالات مشابهة :  تجارة البضائع الفاسدة و”منتهية الصلاحية” تزدهر في الأسواق السورية..المرّ والأمرّ..!!

وقرّر مجلس إدارة مؤسسة الأعلاف مطلع حزيران الماضي تعديل أسعار المواد العلفية ورفعها بين 3,500 – 20,000 ليرة سورية، وأكدت المؤسسة حينها أن الأسعار الجديدة تقل عن مثيلاتها في السوق بنسبة 50% كحد أدنى.

ووافق مجلس إدارة “المؤسسة العامة للأعلاف” في أيلول الماضي، على مضاعفة المقنن العلفي المباع لمربي الدواجن بأسعار مدعومة، ليصبح 500 غرام للطير الواحد، بحسب كلام مدير المؤسسة عبد الكريم شباط.

وبحسب كلام سابق لمدير مؤسسة الأعلاف، فإن المواد العلفية المدعومة كالكسبة والنخالة أصبحت باباً للفساد، حيث تقوم بعض الجمعيات الفلاحية ببيع الأعلاف المدعومة إلى القطاع الخاص بدل تسليمها للمربين.

وزادت كمية مبيعات المؤسسة خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 800% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، حيث باعت 309,162 طناً من المواد العلفية، وبقيمة 24.7 مليار ليرة سورية، فيما ربحت حوالي 4 مليارات ليرة.

اقرأ أيضا: عضو بسوق الهال: 80 بالمئة من الخضار والفواكه الجيدة تصدّر.. والبقية للسوق المحلية