الأربعاء , ديسمبر 2 2020
صحيفة: قيمة الموبايلات المستوردة 2019 تعادل فاتورة استيراد الحبوب والسكر معاً

صحيفة: قيمة الموبايلات المستوردة 2019 تعادل فاتورة استيراد الحبوب والسكر معاً

صحيفة: قيمة الموبايلات المستوردة 2019 تعادل فاتورة استيراد الحبوب والسكر معاً

ذكرت صحيفة محلية أن مستوردات سورية من الأجهزة والمعدات الإلكترونية بلغت 259 مليون دولار خلال 2019، كان منها 241 مليون دولار مستوردات موبايلات من الإمارات، وهي تعادل قيمة مستوردات سورية من الحبوب والسكر معاً في نفس العام.

واعتمدت صحيفة “قاسيون” على بيانات “مركز التجارة الدولي”، مبيّنةً أن فاتورة استيراد الموبايلات من الإمارات تزايدت 88% بين عامي 2015-2019، حيث صعدت من نحو 128 مليون دولار في 2015 إلى 241 مليون دولار في 2019.

ونوّهت بأن سورية استوردت حبوب العام الماضي بقيمة 138 مليون دولار، موزّعة على الأرز والقمح والطحين والذرة، وسكر بقيمة 120 مليون دولار تقريباً، (أي 258 مليون دولار للحبوب والسكر معاً) وأدوية بنحو 104 ملايين دولار.

ولفتت إلى أن أسعار الأجهزة الخليوية في سورية أعلى من الأسعار العالمية، وتحديداً في أجهزة “أبل” و”سامسونغ”، حيث وصلت نسبة الزيادة في هاتف أبل الأخير إلى 90%، بينما بلغت النسبة 120% في هاتف Galaxy z flip 8g.

مقالات مشابهة :  القبض على تكسي تروّج المخدرات بـ دمشق

وأضافت أن مبلغ 241 مليون دولار سنوياً يتيح استيراد أكثر من 13 ألف برميل نفط خام يومياً، بسعر 50 دولار للبرميل، ورجحت أن تكون كتلة ربح المستوردين (من الـ241 مليون دولار) 55 مليون دولار سنوياً وقد تصل إلى 120 مليون دولار.

وقبل أيام، أطلقت “شركة إيماتيل للاتصالات” هاتف “آيفون 12” وآيفون 12 برو”، قائلة إنها “منفردة بتقديمه قبل أي شركة عربية”، علماً أن متاجر “آبل” في “دبي مول” و”مول الإمارات” و”ياس مول”، أطلقوا الهاتفين من الجمعة الماضي.

وأثار إعلان “إيماتيل” استغراب السوريين متسائلين عن آلية تأمين الهاتف الأميركي في ظل العقوبات، والتي حالت دون تأمين أساسيات الحياة، وتساؤلات عن خطط الحكومة بضبط فاتورة المستوردات والابتعاد عن هدر القطع الأجنبي على الكماليات.

وتتضمن سلسلة “آيفون 12″ و”آيفون 12 برو” 8 أنواع، وتتراوح أسعارها في سورية بين 2.6 – 5.5 مليون ليرة سورية، ما اعتبره البعض أسعاراً غير منطقية قياساً بسعر الهاتف في الشركة الأم.

اقرأ أيضا: ارتفاع أسعار الخضر و الفواكه 30 بالمئة بعد رفع المازوت الصناعي