الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
5 سيدات أسّسن أحزاباً سورية خلال الأزمة.. تعرّف إليهن

5 سيدات أسّسن أحزاباً سورية خلال الأزمة.. تعرّف إليهن

5 سيدات أسّسن أحزاباً سورية خلال الأزمة.. تعرّف إليهن

تمكّنت سيدات سوريات في العشر سنوات الأخيرة من إثبات أنفسهن كشخصيات سياسية بارزة في سوريا، وفي سبيل ذلك أسّسن أحزاباً في الخارج والداخل. إليكم 5 أحزاب صنعت بأيادي سيدات سوريات.

مرح البقاعي

هي رئيسة “الحزب الجمهوري السوري” وعضو اللجنة الدستورية، أسّست أول حزب سياسي سوري عام 2013 بعد استقالتها من المجلس الوطني السوري المعارض، وانتخبها أعضاؤه المؤسسون لتقود حزبهم منذ الانطلاق وحتى الآن، طيلة 7 سنوات.

ومرح البقاعي شاعرة وإعلامية، إذ لها مجموعات شعرية صدرت نهايات القرن الفائت، وسيرة ذاتية صحافية غنية منذ عام 1990، عملت البقاعي معدّة لأول برنامج تلفزيوني حواري سوري من واشنطن اسمه “عبر الأطلسي”، ثم رئيسة تحرير مجلة “هاي “الثقافية الأميركية التي كانت تصدر عن مكتب إعلام وزارة الخارجية الأميركية، ثم أصبحت أستاذة جامعية في جامعة ميريلاند في واشنطن.

اختيرت عام 2007 ضمن قائمة أفضل أساتذة مادة الشرق الأوسط في الجامعات الأميركية بحسب “منبر الشرق الأوسط” الأميركية.

وأسست عدداً من المنظمات والجمعيات في الولايات المتحدة الأميركية منها “منظمة المحور الثالث للتنويريين العرب” ومجموعة “عين على سوريا”.

مقالات مشابهة :  مصادر فرنسية تتوقع حدوث تقارب بين سوريا وفرنسا

مجد نيازي

عام 1960 ولدت مجد نيازي في دمشق، وهي فنانة تشكيلية، وعُرفَت بقصة طردها القنصل الأميركي من مطعم عائلتها بعد أحداث غزة عام 2002

أسست عام 2012 “حزب سوريا الوطن” في الداخل السوري، وهو حزب يرفض التدخل الخارجي، وتسليح المعارضة السورية، كما يدعم الحوار مع الحكومة السورية، ويحذّر من فكرة أن الانتقال إلى الديموقراطية يجب أن يأتي أولاً.

توفيت في آذار العام الفائت بعد صراع مع مرض عضال.

بروين إبراهيم

هي صحافية من مدينة القامشلي عملت لصحيفة “الأنباء الكويتية”، أسست “حزب الشباب للبناء والتغيير” عام 2012، إلا أنها تقول إن فكرة الحزب ولدت عام 2004.

وفي مقابلات صحافية تؤكد بروين أن حزبها يولي بعض الأهمية للقضية الكردية في سوريا لما تقول عنه “نشعر بمعاناة الكرد السوريين من خلال انتمائنا السوري الكردي ووجودنا في منطقة ذات تواجد كردي كبير”.

شاركت بروين في مؤتمر سوتشي في روسيا عام 2018، ووصفت المؤتمر بأنه “ضعيف وبلا تأثير”

سهير سرميني

مخرجة سورية، خريجة كلية العمارة بجامعة دمشق، عملت رئيسة شعبة المخرجين في التلفزيون السوري بين عامي 2001 -2006، كما عملت مديرة للقناة السورية الأولى بين عامي 2006 و2010، وتسلّمت مهمات إدارة الفضائية السورية عام 2010

مقالات مشابهة :  دليفري حشيش وكبتا غون.. من دمشق إلى دير الزور

أسست مع عدد من الأشخاص عام 2012، “حزب الشباب السوري الوطني في سوريا”، الذي حمل شعار “شباب سوري لغدٍ أفضل”، ويعرف عن نفسه بأنه “حزب سياسي اجتماعي ديموقراطي غايته العدل والمساواة والديمقراطية والتنمية بكافة أشكالها بغاية النهوض بالمجتمع لأرقى مستوياته بما يكفل تعزيز الدور الريادي لسوريا”.

ياسمين مرعي

هي كاتبة وشاعرة سوريّة، ومديرة تحرير مجلة “سيّدة سوريا”، عملت ونشرت في عدد من وسائل الإعلام السورية والعربية.

ولدت في حمص، ودرست اللغة العربية في جامعة البعث. أسست مبادرة “نساء من أجل مساحات مشتركة” عام 2016، وأطلقتها في 2018.

تهدف هذه المبادرة إلى بناء شبكة من النساء الناطقات باللغة العربية في المنفى، ممن يملكن المعرفة والثقة الكافية للتعاطي مع المجتمعات المضيفة وقضية الاندماج.

أسست في شباط 2020، “حزب أحرار”، وهو حزب يسعى إلى ملء الفراغ السياسي على مستوى المعارضة وجمع السوريين وتمكين الشباب منهم على وجه التحديد من المشاركة في الحياة السياسية.

روزنة

اقرأ أيضا :تصفية المسؤول عن سرقة حقول النفط السورية في ريف دير الزور