الأربعاء , ديسمبر 2 2020
14 قتيل سوري في معارك أرمينيا خلال ساعات

14 قتيل سوري في معارك أرمينيا خلال ساعات

14 قتيل سوري في معارك أرمينيا خلال ساعات

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، “إن المقاتلين السوريين الموالين لتركيا، يتكبدون خسائر في الأرواح بشكل مستمر، خلال مشاركتهم في معارك إقليم ناغورني كاراباخ إلى جانب القوات الأذربيجانية في حربها مع أرمينيا.”

وأضاف “المرصد” نقلا عن مصادره، أن 14 من مرتزقة الفصائل لقوا حتفهم خلال الساعات الماضية.

وأضاف أن دفعة جديدة من جثث المرتزقة تضم 20 ممن قتلوا في ناغورني كارباخ وصلت إلى سوريا، وتحديداً إلى مناطق سيطرة الأتراك والفصائل التابعة له شمالي حلب.

وبحسب “المرصد”، ارتفعت حصيلة قتلى الفصائل منذ زجهم في الصفوف الأولى للمعارك من قبل الحكومة التركية، أي منذ نهاية شهر أيلول الماضي، إلى ما لا يقل عن 231 قتيل، بينهم 183 قتيل جرى جلب جثثهم إلى سوريا.

كذلك ما زالت جثث عدد من المرتزقة في أذربيجان، في انتظار أن يجري نقلها إلى سوريا من أجل الدفن.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرامولوتوف، قال “إنه لا ينكر خطورة تسلل مرتزقة يشاركون في معارك ناغورني كاراباخ إلى الأراضي الروسية، في إشارة إلى عناصر جلبتهم تركيا من سوريا وليبيا لأجل دعم أذربيجان في نزاعها مع أرمينيا.”

مقالات مشابهة :  تحركات خطيرة للنصرة في جنوب ادلب

وأضاف سيرامولوتوف أنه “لا توجد أمور بسيطة في مكافحة الإرهاب، وأنه من المهم تحليل أي مخاطر، بما في ذلك المخاطر الواردة، وذلك لأجل العمل بشكل استباقي”.

يشار إلى أنه وبحسب ما نشرت وزارة الدفاع الأرمنية، الجمعة، من لقطات توثق استجواب مسلح سوري تم أسره في منطقة قره باغ، وصلها قادما من تركيا، فإنه تلقى وعدا بدفع ألفي دولار مقابل المشاركة في القتال”.

يذكر أن إقليم ناغورني كاراباخ يشد منذ أكثر من شهر ونصف قتالا عنيفا، يعد الأسوأ منذ ربع قرن.

وبدأ القتال الأخير بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في 27 أيلول وخلف مئات القتلى في أكبر تصعيد للصراع المستمر منذ عقود حول ناغورني كاراباخ.

تلفزيون الخبر

اقرأ ايضاً: رسالة من الرئيس الأرميني لبوتين… ماذا فيها؟