الإثنين , نوفمبر 30 2020
137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

استعاد 177 شابا من مدينة حلب السورية، حياتهم المهنية مجددا كرجال أعمال، ضمن أول معرض لسلعهم التي بدأت تنتجتها منشآتهم الصناعية الصغيرة بعدما أعادوا تأهليها أخيرا.

ومن خلال معرض (منتجين 2020) الذي أقيم في العاصمة السورية دمشق للتعريف بمنتجاتهم، استعرض الشبان الـ 177 قصص نجاحهم بالنهوض مجددا من (الصفر) الذي أوصلهم إليه خروج منشآتهم بالكامل عن الخدمة، بعدما طالها الإرهابيون بالتخريب والنهب، من ضمن عملية تدمير ممنهجة للفرادة الصناعية التي تميز مدينتهم حلب على مستوى الشرق الأوسط.

المعرض الذي يلقى دعما رسميا، ويستضيفه بهو (التكية السليمانية) في دمشق، نظمته (المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات) كمنصة للترويج الداخلي والخارجي لمنتجات المنشآت الـ 77 التي يتقاسم ملكيتها هؤلاء الصناعيين، بعد إعادة تأهليها وتشغيلها، ليسهموا بتقديم قيمة مضافة للاقتصاد السوري عبر كسر الحصار والحد من ارتفاع الأسعار.

الصناعي الياس نجار (مدير شركة لإنتاج ألبسة الأطفال)، قال لـ “سبوتنيك“: حين دخل الإرهابيون إلى حي الشيخ مقصود في نيسان 2013، تم تدمير مصنعي ونهب محتوياته بما في ذلك آلاته ومواد الأولية، فكان خيارنا رفض الهجرة والبقاء في بلدنا، وإكمال عملنا ضمن ورشات قمنا باستئجارها في مناطق آمنة.

مقالات مشابهة :  مسؤولة سورية تنجو من محاولة اغتيال

وعبر نجار عن امتنانه للمنحة الرئاسية التي تلقاها لدعم قدرته على إعادة تأهيل منشأته والمضي قدما في الانتاج.

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

وعن معوقات نمو الإنتاج الصناعي الصغير في سوريا، أشار نجار إلى أن تبدلات سعر صرف الليرة السورية تؤثر بشكل كبير على القدرة الشرائية للمستهلكين المحليين، وهذا الأمر ينعكس كسادا نسبيا في البضاعة، نظرا لتكلفتها المعطوفة على الجودة العالية لمدحلات الإنتاج ومواده الأولية.

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

من جهته، قال دياب بيطار (مدير شركة للمنتجات البلاستيكية) الذي هجره الإرهاب من مدينته إدلب قبل استئناف نشاطه الصناعي في حلب: بدأت مع شركائي بتطوير خبرات شركتنا التي تركناها خلفنا في إدلب، عبر الاستفادة من الخبرة الصناعية العريقة لحلب.

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

ونوه بيطار بالدعم الرئاسي الذي تلقاه مع شركائه للنهوض مجددا بصناعتهم.

137 رجل أعمال سوري يعودون الى أعمالهم في حلب

علاء هلال، مدير المجموعة المنظمة للمعرض، أشار إلى “قدرة المنشآت الصغيرة والمتوسطة على تقديم منتجات قابلة التصدير رغم الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على سورية والتخريب الممنهج للمجموعات الإرهابية على هذه المنشآت في حلب”، منوها “بأن المنتجات الموجودة هي منتجات منافسة من حيث الجودة والسعر رغم ضعف الإمكانيات”.

مقالات مشابهة :  عدوان إسرائيلي على ريف دمشق و القنيطرة

اقرأ أيضا :بالفيديو… مشاهد مؤلمة واستغاثات… سيول دمشق