السبت , ديسمبر 5 2020
شاحنة 1

الهيئة العامة للجمارك السعودية: الصادرات السورية تتدفق الى المملكة

الهيئة العامة للجمارك السعودية: الصادرات السورية تتدفق الى المملكة

تصل البضائع السورية من خضار وفواكه وسلع ومنتجات أخرى إلى الأسواق المحلية السعودية، وتتوفر بشكل “شبه دائم” فيها، في وقت يعاني فيه مواطنون سوريون في مختلف المدن والمناطق السورية من أوضاع معيشية واقتصادية صعبة.
إذ يواجهون ارتفاعًا بأسعار المنتجات وانخفاضًا في قدرتهم الشرائية، نتيجة انخفاض قيمة العملة المحلية، ما يمنعهم من الوصول إلى جميع المنتجات المتوفرة بالأسواق.
ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الثلاثاء 3 من تشرين الثاني، عن “الهيئة العامة للجمارك” السعودية، قولها إن الصادرات السورية تتدفق بسلاسة عبر المنافذ السعودية إلى الأسواق المحلية.
وتدخل الشاحنات القادمة من سوريا إلى السعودية وفقًا للأنظمة والتعليمات المتبعة المتضمنة تطبيق جميع الإجراءات الجمركية كما ينص النظام.
وسجل معبر “الحديثة” الحدودي البري للسعودية مع الأردن، منذ آب 2016 وحتى نهاية آب الماضي مرور أكثر من 688 شاحنة محملة بالبضائع عبر المنفذ، فيما غادرت من الأراضي السعودية في الفترة ذاتها أكثر من 799 شاحنة، بحسب تصريح “هيئة الجمارك” للصحيفة.
ومعبر “الحديثة” هو المنفذ الحدودي البري للسعودية مع الأردن، ويتبع جغرافيًا لمركز الحديثة التابع لمحافظة القريات في منطقة الجوف بالسعودية.
ولا توجد آلية أو إجراء محدد يتم اتخاذه بشكل خاص للشاحنات السورية، وإنما تطبق عليها الإجراءات الجمركية المتبعة وفق الأنظمة والتعليمات كسائر الشاحنات من الجنسيات الأخرى.
ويُسمح بدخول الأصناف والبضائع المسموح بدخولها وفق الأنظمة إلى المملكة، ويُمنع دخول المواد والأصناف الممنوع دخولها، كما أن هناك بضائع مقيدة يُسمح بدخولها بعد الحصول على متطلبات الفسح من الجهة المختصة، بحسب الهيئة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر عاملة في أسواق التجزئة السعودية قولهم إن المنتجات السورية متوفرة بشكل “شبه دائم”، وتشمل أنواعًا مختلفة من الخضروات والفاكهة وغيرها من المنتجات والسلع التي تباع في كثير من المدن السعودية.
السماح بدخول الشاحنات السورية
وسمحت السلطات السعودية بدخول الشاحنات السورية المحملة بالبضائع السورية إلى أراضيها، بعد أن كانت البضائع السورية تدخل بواسطة شاحنات غير سورية.
وقال رئيس لجنة التصدير في غرفة تجارة دمشق، فايز قسومة، في تصريح لصحيفة “الوطن” المحلية في 1 من تشرين الثاني الحالي إنه تم السماح منذ أكثر من ثلاثة أسابيع للشاحنات السورية المحملة بالبضائع السورية بدخول الأراضي السعودية، بعد صدور قرار بمنح السائق السوري تأشيرة من أجل عبور الحدود السعودية.
وأضاف قسومة أن الشاحنات التي تدخل باتجاه السعودية يوميًا أقل من 300 شاحنة، موضحًا أن البضائع السورية كانت تدخل سابقا إلى الأراضي السعودية، لكن بواسطة شاحنات غير سورية، أما اليوم فتدخل البضائع السورية محملة بالشاحنات السورية.
وبين قسومة أن البضائع التي تعبر المنافذ الأردنية وتدخل الأراضي السعودية هي عبارة عن خضار وفواكه ومواد غذائية وألبسة.
وكالات

مقالات مشابهة :  بضائع غربية «مما هبّ ودبّ»: المُهرّبات تغزو سوريا!