الخميس , نوفمبر 26 2020
أرباح الأهلية للزيوت تتجاوز 7.7 مليارات ل.س في 9 أشهر

أرباح الأهلية للزيوت تتجاوز 7.7 مليارات ل.س في 9 أشهر

أرباح الأهلية للزيوت تتجاوز 7.7 مليارات ل.س في 9 أشهر

ارتفع صافي ربح “الشركة الأهلية للزيوت النباتية” خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري بنحو 3,633%، حيث تجاوز 7.7 مليارات ليرة سورية، مقارنة مع حوالي 207 ملايين ليرة خلال الفترة المماثلة من العام الماضي 2019.

وصعدت إيرادات الشركة خلال أول 9 أشهر من العام الجاري بنحو 352% لتسجل 10 مليارات ليرة تقريباً، مقابل حوالي 2.2 مليار ليرة في الفترة المماثلة من العام الماضي، حسب البيانات المالية للشركة التي اطلع عليها “الاقتصادي”.

ونوهت الشركة بأن صافي الإيرادات يمثل رقم المبيعات وإجمالي الدخل التشغيلي لدى المصارف، وإجمالي الإيرادات لدى شركات التأمين، ونوهت بوجود مكاسب غير محققة قدرها 3.73 مليارات ليرة ناتجة عن إعادة تقييم القطع الأجنبي.

وارتفع مجموع موجودات الشركة في نهاية أيلول من العام الجاري بنحو 161% ليقارب 13 مليار ليرة، كما زادت حقوق المساهمين 172% لتبلغ 11 مليار ليرة تقريباً، فيما ارتفعت ربحية السهم بنحو 516.88 ليرة.

وصعد صافي ربح “الشركة الأهلية للزيوت النباتية” خلال العام الماضي بنحو 50%، حيث قارب 493.4 مليون ليرة سورية، مقارنة مع حوالي 340 مليون ليرة خلال 2018.

مقالات مشابهة :  سورية تستعد لمشروع إستراتيجي

وتأسست الأهلية للزيوت عام 1995، وباشرت عملها 2001، وغايتها إنتاج الزيوت والسمون النباتية، ثم أدرجت ضمن “سوق دمشق للأوراق المالية” عام 2008، ويبلغ رأسمالها حالياً 1.5 مليار ليرة، ولديها 3,503 مساهمين.

وتنتج الشركة 6 أنواع مختلفة من السمن النباتي هي الفاخر، رغد، المزرعة، لجين، الزهور، ماسة الأهلية، بطاقة 30 ألف طن من السمن النباتي، و10 آلاف طن من الزيت النباتي (زيت دوار الشمس + القطن).

وأنتجت الشركة خلال الربع الأول من 2020 كمية 2,033 طناً من مختلف أنواع السمون، دون أي إنتاج للزيوت، بزيادة مقدارها 198.97% مقارنة بالربع الأول من 2019، فيما باعت 2,399 طناً من مختلف أنواع السمون والزيوت بزيادة 216.19% عن 2019.

وأرجعت الشركة سابقاً توقفها عن إنتاج الزيت إلى ظروف المنافسة الشديدة، ووجود كميات زيوت كبيرة في مخازينها، وارتفاع تكاليف الإنتاج مقارنة مع أسعار المبيع، لذا اعتمدت سياسة ترويجية لبيع منتجاتها المتوفرة.

وتعاني الشركة من مجموعة مصاعب بسبب الأزمة، أبرزها سعر الصرف وصعوبة الاستيراد والنقل واستجرار المواد الأولية، وعدم استثمار كامل طاقتها الإنتاجية، وعدم تغطية “مصرف سورية المركزي” لكافة احتياجاها من القطع الأجنبي، حسبما ذكرته مؤخراً.

مقالات مشابهة :  الإسكان: كورونا وارتفاع الأسعار تسببا بتدني تنفيذ خطتنا الاستثمارية

اقرأ أيضا: اسمنت البادية تتكبد خسائر 17.5 مليار ل.س في 9 أشهر