السبت , ديسمبر 5 2020
صفيحة زيت الزيتون بـ 100 ألف ليرة !

صفيحة زيت الزيتون بـ 100 ألف ليرة !

صفيحة زيت الزيتون بـ 100 ألف ليرة !

لم يكن يتجاوز سعر صفيحة زيت الزيتون زنة 16 كغ في الموسم الفائت 27 ألف ليرة ، أما خلال الموسم الجاري فإن السعر تضاعف حوالي 4 مرات، أي إلى نحو 100 ألف ليرة، وهو أمر يجعل من العصي على معظم الأسر شراء ما تحتاجه من هذه المادة الأساسية والتي كانت تعد أحد أركان المونة، وهي بذلك تلحق بقائمة الكماليات التي تطاولت على معظم أساسيات الأسر.

وأشار العديد من المواطنين إلى أن شراء المادة أصبح في أحسن الأحوال بالكيلو الواحد واستخدامها بالقطارة بعد أن كانت الأسرة تمون صفيحتين إلى ثلاث أو أكثر منها في كل سنة، واستغرب الجميع الارتفاع الكبير الذي طرأ على السعر مؤخراً، فمع بدء موسم العصر كان بحدود 74 إلى 80 ألف ليرة للصفيحة أما الآن فبدأ حديث الناس يتداول سعراً يصل إلى 100 ألف أو أكثر، وعند سؤال الفلاحين عن سبب الارتفاع أشاروا إلى النفقات الكبيرة التي يتكلفونها في رعاية المحصول إضافةً إلى أجور النقل الباهظة ومؤخراً ارتفاع أجور المعاصر التي بدأت تتقاضى أجراً يصل إلى ضعف المحدد من المحافظة قبل ارتفاع سعر مادة المازوت الصناعي، فيما أشار آخرون إلى أن السبب في ارتفاع سعر الزيت يعود في جزء منه لقيام التجار بشرائه من المعاصر مباشرة وبكميات كبيرة وبأسعار مرتفعة وذلك ليتم تهريبه من خلال معبر نصيب الحدودي غير آبهين بمدى تأثير ذلك سلباً في السوق المحلية.

مقالات مشابهة :  المنتجات السورية تحضر بقوة في معرض الصين الدولي للواردات

وأوضح المهندس عماد الرفاعي أن عدد المعاصر العاملة على أرض المحافظة يبلغ 34 معصرة ومعظمها يحتوي على خطي إنتاج وهي حديثة تعمل على مبدأ الطرد المركزي، فيما هناك 7 معاصر متوقفة عن العمل و3 ملغاة، علماً أنه يتم تقدير احتياج المعاصر المستثمرة من مادة المازوت الصناعي وتحويل الطلبات إلى لجنة المحروقات المصغرة في المحافظة من أجل صرف الكميات المستحقة، علماً أن أجور العصر تمت إعادة النظر فيها من المكتب التنفيذي بالمحافظة بعد ارتفاع سعر المازوت الصناعي ليكون منصفاً للمعاصر والمزارعين في آن معاً.

تجدر الإشارة إلى أن بعض المعاصر لا تلتزم فعلاً بالتسعيرة النظامية وتتقاضى زيادة عليها بنسب متفاوتة من واحدة لأخرى، وعلى جهات الرقابة التموينية متابعة ما يحدث وضبط المخالفين من جراء تقاضي زيادة في الأجر وذلك لتخفيف الأعباء عن الفلاحين وتالياً خفض سعر الزيت للمستهلك، على أن يتم بالتوازي ضبط عمليات تهريب المادة إلى دول الجوار للحد من تفاقم سعرها.

تشرين

اقرأ أيضا :مصدر مسؤل في الكهرباء يكشف سبب الانقطاع العام