الجمعة , ديسمبر 4 2020
الجاكيت الشتوي بأسواق البالة يصل ل٣٠ ألف.. التجارة الداخلية: القانون يطبق على كافة الألبسة

الجاكيت الشتوي بأسواق البالة يصل ل٣٠ ألف.. التجارة الداخلية: القانون يطبق على كافة الألبسة

الجاكيت الشتوي بأسواق البالة يصل ل٣٠ ألف.. التجارة الداخلية: القانون يطبق على كافة الألبسة

تزداد الأعباء التي تثقل كاهل الأسر السورية مع اقتراب فصل الشتاء عاماً بعد عام، بدءاً من المونة التي اختصرت كثيراً هذا العام وانتهاءً بأسعار الملابس الشتوية التي وصلت إلى حد الجنون في ارتفاعها، وإذا كنت قد اشتريت سترةً في السنوات الماضية فأنت محظوظٌ حقاً، لأن أسعار الملابس هذا العالم كفيلة بتحويل التسوق إلى رفاهية وانضمامه إلى قائمة الكماليات.

لم تسلم أسواق ملابس البالة أيضاً من الغلاء بعد أن كانت الملجأ الوحيد لذوي الدخل المحدود في سنوات كثيرة مضت، للتخفيف من قساوة برد الشتاء، وكانت الحنونة على كثير من العائلات، ولكن ليس بعد اليوم.

حيث وصل سعر الجاكيت الشتوي في أسواق البالة إلى ٣٠ ألف ليرة سورية، والبنطال إلى عشرة آلاف، أما بالنسبة لملابس الأطفال فقد تخطت الكنزة الشتوية حدود ال خمسة الاف والجاكيت الثمانية آلاف.

بحسب أحد أصحاب محال البالة والذي رفض ذكر اسمه، إن النسبة الأكبر من زبائن البالة كانو من طبقة ذوي الدخل المحدود في الماضي أما اليوم غالبية المشترين من الطبقة المتوسطة والغنية أحيانا، رغبةً بالحصول على الماركات والتي تتواجد في الغالب بأسواق البالة، وبأسعار ليست بالرخيصة.

مقالات مشابهة :  توقيف 3 أشخاص يبيعون اسطوانات غاز معبأة بالمياه في دمشق

وعند السؤال عن سبب ارتفاع اسعارها بهذا الشكل يكون الجواب المختصر “عم نشتري بالغالي”مع العلم أن بعض المحال حافظت على أسعار مخفضة نوعاً ما لثياب البالة لكنها حتما بجودة أقل .

وعن ارتفاع أسعار الملابس الشتوية في أسواق البالات وكيفية ضبطها، أكد مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية علي الخطيب في حديثه لبرنامج البلد اليوم على شام إف إم أن البالة مثل أي نوع آخر من الألبسة، تعامل على مبدأ الفواتير والمواصفات، ومن المفترض أن يكون على كل قطعة بطاقة بيان يحدد مصدرها وقياسها وسعرها، وفي حال عدم وجودها تعتبر القطعة مخالفة وينظم فيها ضبط.

وأضاف :”أغلب البالات لا يوجد فيها فواتير وبالتالي يُنظم عدد ضبوط أكبر، والقانون يطبق على جميع الألبسة المهربة وغير المهربة”.

وبيّن الخطيب أنه مع بداية الموسم الشتوي بدأ التشديد على أسعار الملابس ومن ضمنها البالات ومن الأسبوع الماضي تضاعفت الشكاوي على المحلات.

شام اف ام

اقرأ ايضاً: اعتماد المخبر الأول في الساحل السوري لتحليل كورونا للمسافرين