الثلاثاء , ديسمبر 1 2020
الرياض مع واشنطن في حال فوز بايدن

فورين بوليسي: صورة قاتمة لعلاقة الرياض مع واشنطن في حال فوز بايدن

فورين بوليسي: صورة قاتمة لعلاقة الرياض مع واشنطن في حال فوز بايدن

رسم ​تقرير​ ل​فورين بوليسي​ صورة قاتمة للعلاقة بين ​الولايات المتحدة​ والسعودية، في حال فوز المرشح الديمقراطي ​جو بايدن​ ب​الانتخابات الرئاسية​، على حساب منافسه الجمهوري، الرئيس ​دونالد ترامب​.

وقالت المجلة الأميركية إن عدة عواصم عالمية ظلت تترقب بشغف إعلان الفائز، لكن ما من جهة أكثر قلقا وترقبا للنتيجة من ​الرياض​ وولي عهدها الشاب محمد بن سلمان.

ورأى التقرير أن بن سلمان كان يتمتع بحصانة في عهد ترامب، بعدما أقنع الرئيس الأميركي بأنه على “استعداد السعودية لشراء أسلحة أميركية بمليارات الدولارات ومعارضة ​إيران​ والتواصل مع ​إسرائيل​”. لكن في حال فاز بايدن، فإن ذلك يعني انتهاء عهد الحصانة وفتح سجل ​حقوق الإنسان​ داخل الممكلة وفي ​اليمن​”، حسب التقرير.

لطالما وصف بايدن السعودية بأنها “منبوذة” وناهض بشدة حرب السعودية في اليمن، وحث على إعادة تقييم العلاقة بينها وبين ​واشنطن​. ولا يزال إعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية الأميركية عالقا، وسط استمرار عمليات العد في خمس ولايات متبقية، واتهامات من جانب حملة ترامب بحدوث عملية تزوير في العملية الانتخابية.

مقالات مشابهة :  الحكم على لاجئ سوري في ألمانيا بالسجن 12 عاماً بسبب ما فعله في سوريا

وتابع تقرير فورين بوليسي أن تداعيات فوز بايدن المحتمل، لن تقتصر على ​العلاقات السعودية الأميركية​ فقط، بل قد يرافقها إحياء للاتفاق النووي مع إيران بطريقة تجنب أي صدام مع إسرائيل، وفق ما يرى التقرير.

ولم يستبعد التقرير أن ترد الرياض على ساسية بايدن المحتملة، بتعزيز العلاقات مع ​الصين​ أو تسريع خطوات التطبيع مع إسرائيل، لكسب ود واشنطن. ومع ذلك، يرى التقرير أن ذلك لن يشفع للرياض.

وحتى الآن لبايدن 264 صوتا، مقابل 214 صوتا لترامب، حسب وكالة أسوشتيد برس. علما بأن عدد الأصوات المطلوب للفوز هو 270 صوتا.

ويتقدم بايدن على ترامب في ​جورجيا​ ونيفادا و​أريزونا​، والعكس في نورث كارولينا وألاسكا.

اقرا ايضا: شويغو: سوريا كانت ميداناً رائعاً لتجربة أحدث الأسلحة الروسية