الإثنين , نوفمبر 30 2020
البرازي: مخزون القمح والدقيق يكفي لعدة أشهر

البرازي: مخزون القمح والدقيق يكفي لعدة أشهر

البرازي: مخزون القمح والدقيق يكفي لعدة أشهر

كشف وزير التجارة وحماية المستهلك طلال البرازي خلال جولة تفقدية اليوم عن وجود مخزون من القمح والدقيق يكفي لعدة أشهر، محذراً بسحب ترخيص المخبز الذي يثبت تكرر عملية تهريبه للطحين أو الاتجار بالخبز.

وأكد البرازي خلال الجولة التفقدية للواقع التمويني في محافظة حمص، أنه لا خوف أو قلق على توافر مادتي الخبز والدقيق، مشدداً أنه من حق المواطن أن لا يكون لديه قلق بموضوع رغيف الخبز.

وأشار الوزير إلى أن القمح الموجود الآن ضمن الشروط والمواصفات المطلوبة، معتبراً أنه لا يوجد مبرر لإنتاج خبر غير جيد، ومؤكداً على محاسبة كل من يتلاعب بوزن أو سعر ربط الخبز.

ورفعت التموين الشهر الماضي سعر مبيع ربطة الخبز المدعوم من 50 ليرة سورية إلى 100 ليرة مع كيس نايلون، وخفضت وزن الربطة إلى 1,100 غرام، بعدما كانت 1,300 غرام، إضافة لرفع سعر مبيع طن الطحين المدعوم إلى 40 ألف ليرة.

وطرحت “المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب” الأسبوع الماضي، مناقصة جديدة لاستيراد 150 ألف طن قمح طري، من منطقة البحر الأسود، بموعد نهائي لتقديم العروض بالليرة السورية في 9 الشهر الجاري.

مقالات مشابهة :  مناقشة إحداث مجلس صناعي سوري عُماني مشترك

ويعتبر القمح السوري من النوع القاسي الذي لا يناسب صناعة الخبز، لذلك يتم خلط طحينه مع طحين القمح الطري المستورد لإنتاج رغيف الخبز.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل، الشهر الماضي، إن سورية بحاجة إلى استيراد ما بين 180 و200 ألف طن من القمح شهرياً.

وبدوره، قال البرازي بداية الشهر الماضي في “مجلس الشعب”، إنه تم شراء نحو 700 ألف طن قمح من الفلاحين للموسم الحالي علماً أنه كان من المخطط استجرار 2.9 مليون طن ولكن لم يتم ذلك نظراً للعقبات والعثرات.

وأكد البرازي، أنه تم استيراد 350 ألف طن قمح طري منذ بداية العام حتى بداية الشهر الماضي، وهناك عقود قيد التوريد ضمن برنامج زمني محدد لتجنب حصول أي نقص، على حد تعبيره.

وأكدت مصادر مؤخراً، أن كميات القمح المتعاقد على توريدها إلى سورية على وجه السرعة وصلت في 22 الشهر الماضي إلى اللاذقية، وكانت الكمية المشحونة نحو 11,500 طن فقط من القمح.

اقرأ أيضا: شركات سورية تستعد لترويج منتجاتها في السنغال