السبت , ديسمبر 5 2020
برلماني سوري: دمشق لا يهمها من ينجح في الانتخابات الأمريكية

برلماني سوري: دمشق لا يهمها من ينجح في الانتخابات الأمريكية

برلماني سوري: دمشق لا يهمها من ينجح في الانتخابات الأمريكية

اعتبر عضو مجلس الشعب السوري محمد خير عكام أنّ فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية لا يعني بلاده شيئا لافتا أن سقوط دونالد ترامب أصبح حاجة دولية أكثر منها حاجة أمريكية.

دمشق- سبوتنيك. وقال عكام في تصريح لـ”سبوتنيك” تعليقا على إعلان بايدن فوزه “بالنسبة لسوريا لا يهمنا من ينجح بالانتخابات الأمريكية، لأن كل من ينجح في هذه الانتخابات سيكون أكثر طواعية للكيان الصهيوني”، مضيفا “بعض الدول الأخرى يهمها من سينجح، أعتقد أن بايدن ستكون سياساته أكثر توازنا بالنسبة لعلاقته مع أوروبا والكثير من دول العالم”.

وأضاف: “بايدن يمثل الديمقراطيين الذين هم أكثر حنكة في رسم السياسة الخارجية ويعلمون أن ترامب أضر بسياسة أمريكا الخارجية. ترامب كان أكثر صراحة في حقيقة سياساته بالمنطقة”.

وحول ما إذا كان نجاح بايدن سيؤثر على “قانون قيصر” الذي فرضت واشنطن بموجبه عقوبات اقتصادية على سوريا قال العكام “ما يسمى بقانون قيصر هو ذو بعد صهيوني ولا أعتقد أن الموقف الأمريكي سيتغير مع مجيء بايدن وهو بلطجة أمريكية. لا يمكن لنا بالدخول في أي تفاوض مع المحتل الأمريكي دون خروج قواته من سوريا”.

مقالات مشابهة :  أرمينيا تعلن اعتقال مقاتلين سوريين جدد

وقال إن “تغيير ترامب أصبح حاجة دولية أكثر منها حاجة أمريكية. ترامب أضر بمكانة أمريكا على صعيد السياسات الدولية وجعل بلاده أكثر انعزالا في انسحاباته المتكررة من الكثير من المنظمات، لذلك أمريكا بحاجة للعودة إلى الساحة الدولية وترامب أصبح عبئا على السياسة الدولية لذلك مزاج الشعب الأمريكي كان مع تغيير ترامب أكثر من ضرورة نجاح بايدن، تماما كما حصل في الانتخابات السابقة حين انتخب الأمريكيون ترامب ليس حبا به وإنما كرها وهربا من هيلاري كلينتون”.

واعتبر عكام أن “النظام الانتخابي في الولايات المتحدة المتمثل بفكرة المجمع الانتخابي هو فكرة قديمة أكل عليها الزمن ولم تعد تعبر عن الديمقراطية. نظام الانتخاب غير المباشر في الولايات المتحدة الأمريكية لا يحقق الديمقراطية الذي يحققها نظام الانتخابات الرئاسية المباشرة كما هي في الدستور السوري أو الروسي أو غيرها من الدساتير”، لافتا إلى أن:

“لذلك التجاذبات التي تحدث في كل انتخابات أمريكية وآخرها هذه الانتخابات سببها أن النظام الانتخابي في الولايات المتحدة أقل ديمقراطية من الانظمة الانتخابية الموجودة في الكثير من الدول فلا يحق لواشنطن بوجود هذا النظام الانتخابي أن تتشدق بأنها دولة ديمقراطية”.

مقالات مشابهة :  روسيا تهدد بالانسحاب من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بسبب سوريا

وأضاف عكام أن “النظام الانتخابي في أمريكا على مدى التاريخ كان التجاذب بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي وهذا أيضا لا يعبر عن الديمقراطية ولا يدخل أي حزب ثالث إلى المجمع الانتخابي ويأخذ الأقلية وبالتالي هذه الانتخابات لا تعبر عن وجهة نظر معظم الشعب الأمريكي”.

وأضاف أن “ما جرى في هذه الانتخابات بين ترامب وبايدن هو وصمة عار على جبين الديمقراطية أي أنه عندما يستبق ترامب نتائج الانتخابات قبل يومين ويعلن فوزه هو تشكيك بالعملية الانتخابية برمتها. النظام الانتخابي في باقي الدول أفضل بكثير من النظام الانتخابي الأمريكي. ففي سوريا مثلا من يشرف على العملية الانتخابية هي اللجنة القضائية العليا المستقلة عن أي جهة أخرى”.

وأعرب المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية، جو بايدن، عن اعتزازه بما اسماه اختيار الأمريكيين له رئيسا للولايات المتحدة، وذلك بعد إعلان وسائل إعلام أمريكية تحقيقه عدد الأصوات اللازم للفوز بالمنصب، وسط طعن في مصداقية النتائج من منافسه الرئيس الحالي دونالد ترامب.

اقرأ أيضا: بين بايدن وترامب .. من هو الأقل سوءًا؟