السبت , ديسمبر 5 2020
نبوغ

د. نبوغ العوا: أعراض جديدة لفيروس كورونا وهناك استهتار من قسم كبير من الناس

د. نبوغ العوا: أعراض جديدة لفيروس كورونا وهناك استهتار من قسم كبير من الناس

حذر عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فايروس كورونا د. نبوغ العوا من الموجة الثانية لفيروس كورونا في سورية.

وقال الدكتور العوا لـ”شام إف إم” إن الموجة الثانية من كورونا سابقاً موجودة وغطاها دفء الطقس وبعد أن برد الطقس بدأت الحالات الشتوية من أمراض الرشح وهي تكشف الكورونا بشكل أو بآخر.

ولفت إلى أن الرشح العادي يضعف المناعة ويعرض الناس لهجمة إضافية من الكورونا وتتحول أعراضه لكورونا.

وتوجه العوا بالشكر لوزارة الصحة لاتخاذها عدة إجراءات احترازية وتهيئة غرف العناية حتى لا نقع بما وقعنا به سابقاً في الصيف وهذا يسهم في مساعدة الحالات الحرجة، مضيفاً أن الأمور لا تشير إلى الطمأنينة والجائحة عالمية ضربت في دول أوروبا وفي الدول المجاورة ولا يجب اعتبار المسألة رشحاً عادياً.

وتابع د.العوا أن وزارة الصحة تعتمد على من تجري له فحص كورونا ولا تراجع العيادات الخاصة والمشافي المختلفة لتأخذ منهم الأعداد بالكامل، وهذا خطأ من وزارة الصحة أو عدم قدرة على الوصول للأعداد الكاملة والإصابات أضعاف مضاعفة مما تعلنه الوزارة.

مقالات مشابهة :  استشهاد ثلاث ضباط سوريين في العدوان الاسرائيلي ليلة أمس على جنوب سوريا

وأشار العوا لنقطة مهمة، وهي أن الفيروس تطورت أعراضه حيث يفاجئنا بأعراض جديدة منها مؤخراً التهاب الأذن الوسطى.

كما حذر من الانتشار المتزايد بقوله: “أكثر ناقل للفايروس حالياً في سورية هي المدارس ولا يوجد مدرسة إلا وفيها حالات إصابة مؤكدة وصريحة والمشكلة أن الطلاب ينقلون للأهل والأهل تتطور الأعراض لديهم”.

وعن الوضع في المستشفيات، قال إنه لا تحول الإصابات إلى المستشفى إلا في حال وصول الفايروس للرئة حينها يحصل مع المصاب نقص أكسجة ويحتاج إلى أوكسجين.

وختم حديثه بالتأكيد على أن الطبيب يستطيع التمييز بين الرشح العادي وبداية كورونا، منوّها إلى أن هناك استهتار من قسم كبير من الناس بخصوص الإجراءات الاحترازية والتباعد المكاني والفريق الحكومي يبذل كل جهده.

أثر برس