السبت , ديسمبر 5 2020
ذراع عسكري جديد في سوريا لحماية حقول النفط المسروق

ذراع عسكري جديد في سوريا لحماية حقول النفط المسروق

ذراع عسكري جديد في سوريا لحماية حقول النفط المسروق

كشفت معلومات صحفية، أن ميليشات “قسد” الانفصالية، بدأت بتشكيل ذراع عسكري جديد لها بدعم من “التحالف الدولي”.

ونقل موقع “ستيب نيوز” المعارض، أن الذراع العسكري الجديد سيحمل اسم “قوات حرس الحقول النفطية”.

ويأتي تشكيل الذراع الجديد للتنظيم الانفصالي بمهمة حماية الحقول النفطية المسروقة والتي تحتلها الولايات المتحدة، وميليشيا “قسد” التابعة لها في مناطق شمال شرق سوريا.

وستتولى مسؤولية تدريب الذراع العسكري الجديد و تأهيله و تجهيزه قوات الاحتلال الأمريكي، ضمن إطار “التحالف الدولي”.

ويخضع عناصر “قوات حرس الحدود النفطية” لتدريبات عسكرية في قاعدة حقل العمر النفطي بريف ديرالزور الشرقي، ولم يتم إلى الآن تخريجهم أو تسليمهم أي مهام عسكرية.

وتتمركز أهم حقول النفط والغاز السورية، في محافظتي دير الزور والحسكة، حيث تسيطر قوات الاحتلال الأمريكية على حقل “العمر” النفطي، الذي يعد أكبر حقول النفط في سوريا مساحة وإنتاجاً.

كما تسيطر قوات الاحتلال الأميركي على حقل “التنك”، وهو من أكبر الحقول في سوريا بعد حقل “العمر”، ويقع في بادية الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.

مقالات مشابهة :  وزير الدفاع الأمريكي يعلن قرب سحب قوات بلاده من الشرق الأوسط.. هل ينسحب من سوريا؟

يذكر أن سوريا تعاني من أزمة في تأمين المحروقات والمشتقات النفطية، بسبب سيطرة الاحتلال الأميركي ومرتزقته على الحقول النفطية التي كانت تؤمن الاحتياجات الأساسية للبلاد من المحروقات.

تلفزيون الخبر

اقرأ ايضاً: ثلاثة أسباب تقف وراء التصعيد الروسي في إدلب