الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
علاج عسر الهضم بالأدوية والعلاجات البديلة وتغيير العادات اليومية

علاج عسر الهضم بالأدوية والعلاجات البديلة وتغيير العادات اليومية

علاج عسر الهضم بالأدوية والعلاجات البديلة وتغيير العادات اليومية

عسر الهضم هو مصطلح عام يصف عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن، وعلى الرغم من أن عسر الهضم شائع، إلا أن كل شخص قد يعاني من عسر الهضم بطريقة مختلفة قليلاً، وقد يشير إلى مرض آخر في الجهاز الهضمي، تابع المقال التالي لمعرفة وسائل علاج عسر الهضم المختلفة.

أعراض عسر الهضم

قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

الامتلاء المبكر خلال الوجبة.
الامتلاء غير المريح بعد وجبة الطعام.
الانزعاج في الجزء العلوي من البطن.
حرق في الجزء العلوي من البطن.
انتفاخ في الجزء العلوي من البطن.
الغثيان، والقيء والتجشؤ.

أسباب عسر الهضم

عسر الهضم لديه العديد من الأسباب المحتملة، وفي كثير من الأحيان يرتبط عسر الهضم بنمط الحياة والطعام أو الشراب غير الصحي، والعادات الغذائية الخاطئة، أو ينتج عن استخدام بعض الأدوية، أو وجود مشكلات في الجهاو الهضمي.

مضاعفات عسر الهضم

على الرغم من أن عسر الهضم لا يكون له عادة مضاعفات خطيرة، إلا أنه يمكن أن يؤثر على جودة حياتك من خلال الشعور بعدم الارتياح ويجعلك تأكل أقل، وقد تتغيب عن العمل أو المدرسة بسبب الأعراض، وعندما يحدث عسر الهضم بسبب حالة كامنة، يمكن أن يكون لهذه الحالة أيضًا مضاعفات خطيرة.

مقالات مشابهة :  علماء: قشرة الرأس دلالة على مرض خطير

علاج عسر الهضم

قد تساعد تغييرات نمط الحياة على تخفيف عسر الهضم، ويوصي الطبيب أيضًا بالآتي:

تجنب الأطعمة التي تسبب عسر الهضم.
تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
الحد من أو القضاء على استخدام الكحول والكافيين.
تجنب بعض مسكنات الألم مثل: الأسبرين، والايبوبروفين، والنابروكسين.
العثور على بدائل للأدوية التي تسبب عسر الهضم.
السيطرة على التوتر والقلق.

إذا استمر عسر الهضم لديك بعد اتباع النصائح السابقة، فقد تساعد الأدوية وتشمل:

مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية عادًة تكون الخيار الأول.
مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، والتي يمكن أن تقلل من حمض المعدة.
مضاد مستقبلات الهستامين 2 والتي يمكن أن تقلل من حموضة المعدة.
Prokinetics والتي قد تكون مفيدة إذا كانت معدتك تُفرغ ببطء.
المضادات الحيوية إذا كانت بكتيريا H. pylori تسبب عسر الهضم.
مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق والتي قد تخفف من عسر الهضم عن طريق تقليل الإحساس بالألم.

تغيير نمط الحياة والعلاجات المنزلية

مقالات مشابهة :  الترامادول سم يجري في دماء الكثيرين.. تعرفوا على طرق علاج ادمانه

غالبًا ما يمكن علاج عسر الهضم الطفيف من خلال تغيير نمط الحياة، بما في ذلك:

تناول وجبات أصغر بشكل متتابع، مع مضغ الطعام ببطء.
تجنب المحفزات مثل الأطعمة الدهنية والتوابل، والأطعمة المصنعة، والمشروبات الغازية، والكافيين، والكحول، والتدخين فكل هذه عوامل يمكن أن تسبب عسر الهضم.
الحفاظ على وزن صحي، فالوزن الزائد يضغط على البطن، مما يؤدي إلى رفع المعدة وارتجاع الحمض في المريء.
ممارسة الرياضة بانتظام، فالتمارين الرياضية تساعد على الحفاظ على وزن صحي وتعزز الهضم.
إدارة الإجهاد وخلق بيئة هادئة في وقت الطعام، وممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق، والتأمل أو اليوغا.
قضاء بعض الوقت في فعل الأشياء التي تستمتع بها، والحصول على الكثير من النوم.
توقف أو قم بالتقليل من مسكنات الألم أو الأدوية الأخرى التي قد تزعج بطانة المعدة، وإذا لم يكن هذا خيارًا، فتأكد من تناول هذه الأدوية مع الطعام.

علاجات الطب البديل

قد تساعد العلاجات البديلة في تخفيف عسر الهضم، على الرغم من أن أيًا من هذه العلاجات لم يتم دراستها جيدًا، وهذه العلاجات تشمل:

مقالات مشابهة :  هل سمعت من قبل عن بقع الشيخوخة ؟

العلاجات العشبية مثل النعناع والكراوية.
العلاج النفسي بما في ذلك تعديل السلوك، وتقنيات الاسترخاء، والعلاج السلوكي المعرفي.
الوخز بالإبر الذي قد يعمل عن طريق سد مسارات الأعصاب التي تحمل أحاسيس الألم إلى الدماغ.
تنبيه الذهن بالتأمل.
إيبروجاست iberogast وهو مكمل سائل يحتوي على مقتطفات من الأعشاب بما في ذلك زهرة الأندلس candytuft، وأوراق النعناع، والكراوية، وجذر عرق السوس، ويعمل الايبروجاست من خلال تقليل إنتاج حمض المعدة.

تحقق دائما مع طبيبك قبل تناول أي مكملات غذائية للتأكد من أنك تأخذ جرعة آمنة وأن الملحق لن يتفاعل عكسيا مع أي أدوية أخرى تتناولها.

اقرأ أيضا: تجنب وضع ساق على ساق عند الجلوس .. لهذه الأسباب