السبت , ديسمبر 5 2020
الجيش السوري يحيد عشرات "الدوا عش" شمال التنف

الجيش السوري يحيد عشرات “الدوا عش” شمال التنف

الجيش السوري يحيد عشرات “الدوا عش” شمال التنف

شهدت منطقة أثرية، في أقصى ريف حماة الشرقي وسط سوريا، اشتباكات عنيفة، بعد منتصف ليلة الأربعاء، بين وحدات الجيش السوري وخلايا تابعة لتنظيم “داعش” بدأت تنشط أخيرا في بادية حماة الشرقية، قادمة من منطقة “التنف” التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي شرقي سوريا.

أوضح مراسل “سبوتنيك” في حماة، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم، مشيراً إلى أن وحدات الجيش السوري كانت تقوم بعملية تمشيط ليلية للمنطقة وتحديدا على محور سد “أبو فياض” في بادية حماة الحدودية مع باديتي حمص والرقة، حيث تم اكتشاف مقرات تابعة لتنظيم “داعش” في المنطقة.

بدوره، أكد مصدر ميداني لمراسل “سبوتنيك” أنه أثناء عملية التمشيط اندلعت اشتباكات عنيفة مع خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا وعدة دول أخرى)، أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 40 مسلح وتدمير سيارتي دفع رباعي كانت بحوزتهم، وانسحاب من تبقى منهم باتجاه عمق بادية حمص، لافتاً إلى أن 11 عنصراً من الجيش السوري ارتقوا خلال الاشتباكات.

مقالات مشابهة :  دمشق تقدم تسهيلات للمستثمرين السوريين في مصر لنقل أعمالهم إلى سوريا

وتقع منطقة “أثرية” على طريق (حماة/ الرقة)، إلى الشرق من مناطق سيطرته والميليشيات الموالية له في ريف الرقة، وإلى الشمال الغربي من منطقة الـ 55 كم التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي، والتي تشكل نصف دائرة تتحلق حول منطقة “التنف”.

يذكر أن بادية حماة شهدت خلال الفترة الماضية عدة حوادث من قبل خلايا تابعة لتنظيم “داعش” هاجمت عددا من القرى والبلدات التي عاد إليها الأهالي، وقامت بقتل أكثر من 15 مدنيا وخطفت 6 آخرين وسرقت وحرقت ممتلكات المدنيين في هذه المنطقة،

الأمر الذي دفع الجيش السوري لاستقدام مزيد من التعزيزات العسكرية إلى المنطقة وتمشيطها بحثاً عن هذه الخلايا التي تعتمد على خطوط إمداد في بادية حمص وحماة تصل حتى منطقة التنف جنوبي سوريا والتي يسيطر عليها الجيش الأمريكي وتتصل بمساحات واسعة مع البادية السورية الممتدة حتى أرياف الرقة وحماة وحمص ودير الزور.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً: كيف ستكون سياسة بايدن في سورية ؟