الأربعاء , ديسمبر 2 2020
التموين تمنع شركات توصل المواد المدعومة للمواطنين بدل انتظار الدور

التموين تمنع شركات توصل المواد المدعومة للمواطنين بدل انتظار الدور

التموين تمنع شركات توصل المواد المدعومة للمواطنين بدل انتظار الدور

منعت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” شركات تعمل على إيصال مخصصات المواطنين من المواد المدعومة (سكر، رز، غاز) إلى منازلهم، بحال لم يكن لديهم الوقت الكافي لاستلامها بأنفسهم.

ونشرت الوزارة عبر صفحتها على فيسبوك” صورة إعلان لشركة تدعى “فريند ديلفري”، تقوم بهذا النشاط وتدعو المواطنين الذين وصلتهم رسالة المخصصات لكن ليس لديهم وقت لاستلامها إلى التواصل معها وتزويدها بعنوان المعتمد، لتوصلها هي إليهم.

ولفتت الوزارة إلى أن هذا النشاط ممنوع، واعتبرته متاجرة بالمواد المدعومة، وبيّنت أن غرامته مليون ليرة سورية وسجن لمدة عام، حسب قانون حماية المستهلك، وشددت على ضرورة تسليم تلك المواد إلى صاحبها شخصياً.

واعترض بعض المواطنين على منشور الوزارة، منوهين بأن هذه الشركات تتيح للمواطنين الذين يعملون الحصول على مخصصاتهم دون الحاجة لأخذ إجازة أو تعطيل أمورهم أو فقدانهم دورهم.

وطالب بعض المعلقين بأن تقوم الوزارة بتوصيل المخصصات إلى البيوت بدل منعها هذا النشاط، ورأوا أنه يؤمن فرص عمل للكثير من الأشخاص، مقابل مبلغ مالي بسيط قد يكون 50 أو 100 ليرة سورية مثلاً.

مقالات مشابهة :  القطاع التجاري يلفظ أنفاسه وموظفون يخسرون أعمالهم ؟؟

وأكد البعض أن هذه الخطوة تخفف الازدحام على الأفران ومراكز التوزيع، حيث يمكن لشخص واحد استلام مخصصات 5 أو 10 أشخاص في المرة الواحدة، ما يعني تخفيف نسبة الازدحام بحدود 90%.

وتوزع حالياً عبر البطاقة الذكية المواد المدعومة، هي الخبز والسكر والرز والمازوت والغاز المنزلي، من خلال تحديد مخصصات محددة لكل عائلة حسب عدد أفرادها، والبعض منها يوزع عبر منافذ “المؤسسة السورية للتجارة” والبعض الآخر عبر المعتمدين.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان الماضي لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

وجرى تخصيص كيلو سكر وكيلو رز شهرياً لكل فرد ضمن العائلة التي تملك بطاقة ذكية، بمعدل 6 كيلو سكر و5 كيلو رز و1.4 كيلو شاي و4 ليترات زيت قلي شهرياً كحد أقصى للعائلة مهما بلغ عدد أفرادها.

ويوزع أيضاً 400 ليتر مازوت تدفئة لكل عائلة خلال العام موزعة على دفعتين، وبسعر 185 ليرة لكل ليتر، كما لها أسطوانة غاز كل 23 يوماً بسعر 2,650 ليرة (وهو السعر الرسمي إلا أن الموزعين يتقاضون أكثر من ذلك).

مقالات مشابهة :  المصرف العقاري: 100 ألف ليرة الحدّ الأدنى لفتح حسابات البيوع العقارية والسيارات

أما مخصصات الخبز التي أصبحت على شرائح، فهي ربطة خبز واحدة يومياً للعائلة بحال كان عدد أفرادها بين 1 – 2 شخص، وربطتين بحال كان عدد أفرادها بين 3 – 4 أفراد، و3 ربطات إذا كانوا بين 5 – 6 أفراد، و4 ربطات بحال كانوا 7 أشخاص فأكثر.

وكان يباع كيلو الرز عبر البطاقة الذكية بـ400 ليرة، وكيلو السكر بـ350 ليرة، وكيلو الشاي بـ4,500 ليرة، وليتر الزيت بـ800 ليرة، قبل أن ترفع “السورية للتجارة” في مطلع تموز الماضي سعر كيلو السكر المدعوم إلى 500 ليرة وكيلو الرز حتى 600 ليرة.

ونتيجة الازدحام التي شهدته مراكز السورية للتجارة، بدأ في مطلع تشرين الأول 2020 العمل بنظام الرسائل النصية لتوزيع السكر والرز المدعوم، بحيث يختار المواطن الصالة الأقرب إليه لاستلام مخصصاته منها، ثم تصله رسالة بموعد استلامها عن شهرين.

اقرأ أيضا: قرار بوقف تصدير الشعير حتى نهاية 2020