الأربعاء , ديسمبر 2 2020
خبير: قد يزداد تدفق المحاصيل إلى الخليج ومن الضروري دعم المصدرين

خبير: قد يزداد تدفق المحاصيل إلى الخليج ومن الضروري دعم المصدرين

خبير: قد يزداد تدفق المحاصيل إلى الخليج ومن الضروري دعم المصدرين

قال الخبير الاقتصادي ماهر سنجر، إنه من الممكن ازدياد تدفق المحاصيل السورية والمنتجات المرتبطة بها إلى الأسواق الخليجية، ومؤكداً على ضرورة تحفيز ودعم المصدرين.

ونقلت صحيفة “البعث” المحلية عن سنجر قوله، إن قرار السماح بالعبور للشاحنات السورية تزامن مع فترة جني محصول الزيتون والحمضيات، وبداية الموجة الثانية من فيروس كورونا التي تحدثت تقارير أممية عن تأثيرها السلبي على الأمن الغذائي.

واعتبر الخبير أنه من المجدي إيجاد حالة توازن بين تدفق البضائع السورية للأسواق الخارجية وضبط الأسعار في الأسواق محلياً، مضيفاً أن أي خلل سيدفع الأسعار إلى مزيد من الارتفاع.

ولفت سنجر إلى أنه يمكن دعم المصدرين منخلال سداد جزء من تكاليف شحن البضائع المصدرة أو منح المصدر إعفاءات ضريبية لقاء كل شحنة يثبت تصديرها ولا ترد له، أو عبر تقديم ميزانية لتسويق بضائعه والترويج لها في الدول المستوردة.

وبين الخبير الاقتصادي أنه من الممكن أن تكون المحفزات على شكل الإعفاء على رسوم المستوردات الخاصة بالمصدر من المواد الأولية، أو الإعفاء من الضرائب الناتجة عن التصدير.

مقالات مشابهة :  مشاريع جديدة لدعم قطاع إنتاج الغاز في سورية

وأشار إلى ضرورة وضع آلية من قبل اتحاد شركات شحن البضائع الدولي لدعم أعضائه من خلال المساعدة في تحمل أعباء تأمين الوقود لسيارات النقل في ظل شح متكرر بمادة المحروقات وتقليل الرسوم المفروضة عليها من خلال التنسيق مع “وزارة النقل”، وتقديم مساعدات عينية ونقدية لعمال المناولة في هذه الشركات نتيجة للمجهود الكبير الذي يقع على عاتقهم.

وقال رئيس “اتحاد شركات شحن البضائع الدولي” صالح كيشور، إن البضائع المواد تنساب يومياً إلى السعودية وفي مقدمتها الخضار والفاكهة، ولكن توجد مشكلة لدى الجانب الأردني الذي يمنع دخول الشاحنات السورية أراضيه بين فترة وأخرى.

ولفت إلى أن التصدير إلى العراق يعاني من المشكلة ذاتها مع الأردن فبعد أن سمح بدخول الشاحنات السورية لفترة قصيرة بعد افتتاح معبر البوكمال عاد المنع، رغم أن سورية تسمح للسائق العراقي بالدخول بلا فيزا.

وأشار إلى أنه لا يوجد في السعودية أية شاحنة لم تستطع العودة إلى سورية وأغلبها في مصر، حيث يوجد 350 شاحنة سورية لم تعد منذ بداية الأزمة.

مقالات مشابهة :  شركات سورية تستعد لترويج منتجاتها في السنغال

وأوضح أمين سر “غرفة تجارة دمشق” محمد الحلاق، أنه من الطبيعي أن ينعكس التصدير بشكل أو آخر على أسعار السلع في السوق السورية، لكن هذا الأمر سلاح ذو حدين فنحن بحاجة لقطع أجنبي وتصدير مواد لتأمين موارد أخرى أساسية كالنفط والقمح.

وفي أيلول الماضي، أصدرت السعودية قراراً بمنح السائق السوري “فيزا” عند معبر الحديثة الحدودي بين السعودية والأردن، الأمر الذي يخوله عبور الأراضي السعودية إلى دول الخليج، بحسب تصريح لمديرة “اتحاد شركات شحن البضائع الدولي” نجوى الشعار.

وخلال الشهر الجاري، أكدت “الهيئة العامة للجمارك السعودية” تدفق الصادرات السورية بسلالة إلى الأسواق المحلية عبر المنافذ السعودية، وهو ما أكدته أيضاً مصادر عاملة في أسواق التجزئة السعودية حول توفر المنتجات السورية بشكل شبه دائم.

واستوردت السعودية خلال السبعة أشهر الأولى من 2020 من سورية سلعاً بقيمة 412.5 مليون ريال، ما يقارب 140 مليار ليرة سورية، فيما بلغت واردات سورية من المملكة 1.1 مليون ريال تعادل 370 مليون ليرة.

اقرأ أيضا: ضريبة الدربية أيام زمان .. على كل شخص يستخدم الطريق أن يدفع ليرتين