الخميس , نوفمبر 26 2020
مطالب الصناعيين على طاوله وزارتهم والوزير يراها حقاً ترجمته مهمة الجميع

مطالب الصناعيين على طاوله وزارتهم والوزير يراها حقاً ترجمته مهمة الجميع

مطالب الصناعيين على طاوله وزارتهم والوزير يراها حقاً ترجمته مهمة الجميع

جملة من المطالب تقدم بها صناعيو دمشق وريفها إلى وزير الصناعة – زياد صباغ لتكون بداية تعاون وحلقة متواصلة لحلقات المعالجة الفورية للمشكلات والصعوبات التي أفرزتها سنوات الأزمة وترجمتها على أرض الواقع بصورة تسمح بتحقيق العائد المادي والاقتصادي لكل الأطراف وبما تحمل من رؤية متجددة تشكل برنامج عمل مشترك للتعاون من أجل تحقيق الاستقرار للسوق المحلية الأساسية إلى جانب تسهيل وزارة الصناعة وتقديم كل الإجراءات والدعم المطلوب لدعم الصناعيين في عودة السلعة المحلية إلى الأسواق الخارجية.

سامر الدبس – رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها قدم جملة من المطالب ووضعها على طاولة وزير الصناعة بقصد المعالجة وفق الإمكانات المتاحة وفي مقدمتها :

تخفيض أسعار المنتج الوطني من مادة زيت الصويا لتكون معادلة أو أقل من الأسواق العالمية ومنح موافقات استيراد لمادة الشورتينغ لكونها مكوناً أساسياً في صناعة المواد الغذائية وتعديل القانون ١٦٥ للعام ١٩٤٥ الخاص بالكحول كمواد أولية للاستخدام في صناعة المعقمات والمنظفات والملمعات وضرورة تسوية المخالفات للصناعيين الخاصة بالكحول المستورد والمستلم خلال فترة أزمة (كورونا) وضرورة غض النظر عن صلاحية المواد الكيميائية الأولية عدا التي لها علاقة بالدواء والمستحضرات الطبية والسماح باستيراد لفائف الحديد من سماكة ٦ إلى ٨ لكونه لا ينتج محلياً والطلب من المؤسسة العامة للصناعات النسيجية بأن تكون أسعار الغزول المعتمدة متوافقة مع تحسين نوعية الخيط المنتج ليتناسب مع السعر المطروح ومعالجة التشوهات الجمركية لبعض المواد الأولية الداخلة في الصناعة، كما طالبوا بحل مشكلة توقف المقالع التي أدت لتوقف معامل السيراميك وإيجاد الحلول للعقود الموقعة مع الجهات الحكومية في موضوع تمويل المستوردات وحصر عمل الدوريات الجمركية في المنافذ الحدودية لضبط موضوع التهريب للسلع والمنتجات الجاهزة وعدم التعرض للصناعيين والمواد الأولية أو الآلات أو مستلزمات الإنتاج الصناعي والتزام الضابطة التابعة للمصرف المركزي بعدم التعرض للمنشآت الصناعية.

مقالات مشابهة :  عضو بسوق الهال: 80 بالمئة من الخضار والفواكه الجيدة تصدّر.. والبقية للسوق المحلية

وزير الصناعة – زياد صباغ قال ل(تشرين) إن مجموعة المطالب هي حق لكل صناعي غايته تنسجم مع المصلحة الوطنية وترجمة ذلك مهمة الجميع وكل جهة حسب الإمكانات المتوافرة لديها

ونحن في وزارة الصناعة دورنا إيجاد حلول قابلة للتنفيذ مع الأخذ في الحسبان الظروف الحالية التي تمر بها البلاد من حصار اقتصادي وحرب كونية ما زالت مفاعيلها على أرض الواقع ونتأثر بها على مدار الساعة، لكن ذلك لم يمنع من التجاوب مع مطالب الصناعيين لأنهم الشريك الأهم في تركيبة البنية الصناعية

وبالتالي الوزارة حريصة على تفعيل هذه الشراكة والسعي لحل المشكلات التي يعاني منها الصناعي في القطاع الخاص من خلال التواصل المستمر والاطلاع على واقع منشآتهم بقصد توافر المعطيات والمعلومات الصحيحة التي تمكن الوزارة من اتخاذ الإجراءات الصائبة التي تساهم في حل المشكلات، وخاصة أننا في وضع أحوج ما نكون فيه من أي وقت مضى لدعم الإنتاج الصناعي وفق الإمكانات المتوافرة لدى وزارة الصناعة والوصول بالمنتج الوطني إلى المستوى الذي يسمح له بالبقاء في السوق المحلية والخارجية بصورة مستمرة.

مقالات مشابهة :  رئيس جمعية اللحامين: العجول تهرب إلى دول الجوار

اقرأ أيضا: صناعي يؤكد: مبيعات الألبسة الشتوية انخفضت بأكثر من 60 بالمئة عن العام الماضي