الأربعاء , ديسمبر 2 2020
خالد مشعل يتحدث عن الوساطة بين الإخوان والرئيس الأسد

خالد مشعل يتحدث عن الوساطة بين الإخوان والرئيس الأسد

خالد مشعل يتحدث عن الوساطة بين الإخوان والرئيس الأسد

قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس, خلال جلسة حوارية مطولة نظمها مركز مسارات الفلسطيني عبر الإنترنت، في سياق حديثه عن علاقة حركة حماس بدمشق والإخوان المسلمين، إلى حوار جرى مع البيانوني الذي كان برفقة خلَفه في قيادة الجماعة والمراقب العام حينها، رياض الشقفة، وأن القياديين ناقشا معه فتح خط وساطة مع القيادة السورية.

وقال مشعل: “عندما جاء الربيع العربي.. أنا سأقول لكم قصة للتاريخ.. في بداية آذار/ مارس 2011، يعني قبل أسبوعين من بدء الحراك السوري، كان عندنا مؤتمر للقدس في الخرطوم، والمشاركون في المؤتمر من كل التيارات والاتجاهات، وكان من ضمنهم أناس من الإخوان المسلمين السوريين، كان البيانوني ورياض شقفة، وطلبا لقائي فالتقيت بهما.. قالا لي: يا أبا الوليد أنت ترى الوضع.. وكانوا قد رأوا ما جرى في مصر، وكان هناك حراك قد بدأ في ليبيا واليمن، وكانوا يظنون أن الأمور رح تمشي (ستمضي)” في سوريا.

وأضاف مشعل: “قلت لهم؛ يا إخواننا أرجوكم، من حقكم أن تكون لكم ملاحظات على السياسة السورية الداخلية، وأنتم شعب لا أقدر أن أمنعكم أن ترفعوا شعارات الحرية والديمقراطية، لكن سوريا كبلد له سياسة خارجية ممتازة، يحتضن المقاومة.. لا تعملوا أداء كما يجري في البلاد الأخرى، حاولوا أن تعملوا مقاربة مختلفة”.

مقالات مشابهة :  اغتيال قياديين سابقين في الجيش الحر

وبحسب مشعل، فإن البيانوني والشقفة قالا له: “إيدنا في حزامك (بمعنى الموافقة) يا أبو الوليد، افتح لنا حوارا مع النظام. وعدت إلى سوريا ونقلت هذا للمسؤولين في سوريا، ولم يحصل شيء”.

“محور المقاومة”
وكان مشعل قد تطرق في الندوة الحوارية إلى علاقة حماس مع “محور المقاومة”، قائلا: “نحن في قلب محور المقاومة، دون أن ننقطع عن تيارات الأمة الأخرى.. حتى الدول التي تلتقي معنا جزئيا أو غير جزئي.. نحن منفتحون على الأمة.. حماس لم تكن يوما خارج محور المقاومة. نحن في قلب محور المقاومة”.

وتحدث عن علاقة حركته بالقيادة السورية سابقا، وقال: “لو أتيح لأحد منكم أن يسأل المسؤولين السوريين؛ كم حماس في سنواتها الذهبية اللي عاشتها في سوريا وقفت مع سوريا. ولا ننسى هذا التاريخ، سوريا احتضنتنا رسميا وشعبيا، النظام احتضننا وكذلك الشعب احتضننا. فلا ننسى هذا التاريخ”.

ورفض الاتهام لحماس بأنها تأثرت بعلاقتها بالإخوان المسلمين في تحديد شكل العلاقة مع سوريا. وقال: “هم أيضا يعرفون (القيادة السورية) كم نحن سعينا لتغيير صورة سوريا عند الإسلاميين، ليس فقط الإسلاميين السوريين، عند كل الإسلاميين في العالم، هم يعرفون هذا الكلام. وهذا واجبنا، لا نمن به على أحد، هذا واجبنا. كنا نقول لهم تعالوا تفضلوا لتروا كيف تقف سوريا مع الحق الفلسطيني، ولا تتدخل في قرارنا”.

مقالات مشابهة :  غارات سورية مدمرة على مواقع المسلحين في جبل الزاوية بريف ادلب الجنوبي

وتابع: “كنا نقول هذا الكلام. وفعلا هناك أناس خرجوا، وهناك أناس كانوا ممنوعين من دخول سوريا، أنا أدخلتهم بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، وخرجوا من سوريا بصورة مختلفة عن سوريا. يعني كلنا إحنا اشتغلنا للمصلحة العامة بفضل الله، محدش (لا أحد) كان تابعا للثاني”، وفق تعبيره.

وأوضح مشعل أن حماس سعت إلى أن تبقى سوريا في استقرار ومنعة لسياستها الخارجية الممتازة، وأن تكون للسلطات مقاربة مع شعبه الذي كانت مطالبه بسيطة في ذلك الوقت”.

كما تحدث عن نقاش مع الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، حول سوريا، وقال: “قابلته مبكرا في أول الأزمة وشرحت له، قلت له أخشى الأزمة تكبر يا سيد أبو هادي، وذهب إلى دمشق والتقى بالرئيس بشار، واقترح السيد حسن على الرئيس بشار الاسد أنه خلي (اترك أو اسمح لـ) أبو الوليد بحكم علاقته الجيدة بين النظام والشعب يعمل وساطة، وتحركتُ في وساطة”.

وتابع: “أُبلغت بذلك، قلت لهم حاضرين، وراجعت إخواني في القيادة (في حماس)، وسعينا. وفي أول يوم بدأنا، وإذا بالتعليمات تأتيني من أحد المسؤولين الأمنيين دون ذكر أسماء: قف يا أبو الوليد.. احترمت.. قلت لهم يا جماعة أنا لا أتدخل رغما عنكم، أنا أخدمكم بالقناعة بيني وبينكم، إذا بدكم وساطة حاضر، وإلا فالأمر لكم، لا أزاحمكم”.

مقالات مشابهة :  الموت يفجع سوزان نجم الدين بزوجها

وكالات

اقرأ أيضا: كمال خلف: هل سيضرب ترامب ايران أم سيسحب قواته من الشرق الاوسط؟