الأربعاء , نوفمبر 25 2020
شراء الليرة الذهبية

سورية.. إقبال على شراء الليرة الذهبية

سورية.. إقبال على شراء الليرة الذهبية

أكد رئيس الجمعية الحرفية لصناعة الذهب والمجوهرات في اللاذقية مروان شريقي أن حركة سوق الذهب ضعيفة جداً والإقبال على الشراء ينحصر مؤخراً بالليرات الذهبية والسبائك للحفاظ على القيمة الشرائية للقطعة.

وأضاف شريقي: إن الصاغة يريدون تحقيق أرباح لكسب العيش كما بقية المهن، مبيناً أن الخواتم والأساور والسلاسل هي من تعطي هامشاً ربحياً للصائغ، في حين أن أرباح الليرات لا تتعدى ألف ليرة لكل واحدة، أي واحد بالمليون (سعر الليرة الذهبية 1.1 مليون ليرة).

وكشف رئيس الجمعية عن تعرّض 5 محال للسرقة عن طريق المغافلة خلال الأسبوع الماضي، ومنها ما تقوم به سيدة تعمل على تبديل خواتم تقليد بخواتم ذهبية لتبيعها في محال أخرى تم رصدها عبر الكاميرات وتوقيفها في كمين من قبل الجهات المختصة.

من جهة ثانية، طالب شريقي باسم الصاغة المنتسبين للجمعية وعددهم 208 صائغين بضرورة تعديل قانون تجريم الصائغ فيما يسمى «تصريف المال المسروق»، موضحاً أن الصائغ الذي يكون على دراية بأن القطعة التي يشتريها مسروقة يستحق أقصى العقوبات، في حين أن هناك مصاغاً يتم بيعه مع فاتورة نظامية، ومنها لعائلات معروفة يتم بيعها عن طريق أحد أفرادها بفواتير شراء مصدّقة.

مقالات مشابهة :  ثلاث صفقات ضخمة في بورصة دمشق بنحو 335 مليون ل.س

وأضاف: إن هذا الأمر يتسبب للصائغ بمعاملة سيئة أكثر من السارق نفسه عند سوقه للتحقيق، قائلاً إنه منذ أربعين عاماً والصاغة يطالبون بتعديل القانون لحماية حقوقهم وحفظ كرامتهم.

الوطن

اقرأ أيضا: فلاحون يشتكون من تسوّس بعض أكياس بذار القمح المسلمة إليهم