الأحد , نوفمبر 29 2020
دراسة جديدة: دمشق في المرتبة الأولى لأرخص المدن في العالم لكنها الأسوأ معيشةً

دراسة جديدة: دمشق في المرتبة الأولى لأرخص المدن في العالم لكنها الأسوأ معيشةً

دراسة جديدة: دمشق في المرتبة الأولى لأرخص المدن في العالم لكنها الأسوأ معيشةً

نشرت وحدة الدراسات البريطانية ” إيكونوميست إنتليجنس” تقريراً أفصحت فيه عن احتلال العاصمة السورية دمشق للمرتبة الأولى بين أقل المدن تكلفةً للمعيشة حول العالم، لكنها من جهة أخرى الأسوأ معيشة أيضاً.

وقد صُنفت مدن هونغ كونغ الصينية وزيورخ السويسرية وباريس الفرنسية، أغلى ثلاث مدن في العالم والأفضل للعيش خلال تفشي جائحة “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وأخذت الدراسة في الاعتبار أسعار 138 سلعة وخدمة وقارنتها مع بعضها في 133 مدينة رئيسية حول العالم، والمبالغ المرتبطة بالإيجار والنقل والتعليم والطعام والشراب ومستلزمات المنزل والعناية الشخصية، وقد كان سعر صرف العملة المحلية لكل دولة مقابل الدولار الأمريكي، عاملًا رئيسيًا بتحديد ترتيب المدن في الدراسة أيضًا.

وجاءت دمشق في ذيل القائمة من ناحية أفضل المدن للمعيشة في ظل جائحة كورونا، حيث سجلت دمشق نحو ألف و700 إصابة بالفيروس، وتليها طشقند في أوزبكستان، ولوساكا في زامبيا، وكاراكاس في فنزويلا، وألماتي، في كازاخستان.

المشهد

مقالات مشابهة :  تغير لون شعر ترامب بعد هزيمة الانتخابات يحدث ضجة على الإنترنت