السبت , ديسمبر 5 2020
فقدت والدها في عمر السابعة وكان شقيقها كل حياتها.. الفنانة نادين خوري تتحدث عن حياتها الشخصية

فقدت والدها في عمر السابعة وكان شقيقها كل حياتها.. الفنانة نادين خوري تتحدث عن حياتها الشخصية

فقدت والدها في عمر السابعة وكان شقيقها كل حياتها.. الفنانة نادين خوري تتحدث عن حياتها الشخصية

حلت الفنانة السورية نادين خوري ضيفةً على الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات في برنامجها الجديد “شو القصة؟”، وخلال الحلقة تحدثت عن جوانب غير معروفة في حياتها الشخصية.

خوري كشفت أنها تربت في عائلة تعشق الحوار والتفاهم، الضرب كوسيلة تربية غير معترف به، مشيرةً أن الرقي الذي تتمنع به إنما هو ناتج عن طريقة تربيتها وبيئتها التي عاشت فيها.

وأوضحت خوري أنها فقدت والدها في سن السابعة، ثم تولى شقيقها “أنطون/ طوني” تربيتها مع والدتها، التي كرست حياتها لتربية أبنائها فكانت الأب والأم والمعلمة والصديقة.

فقدت والدها في عمر السابعة وكان شقيقها كل حياتها.. الفنانة نادين خوري تتحدث عن حياتها الشخصية
الفنانة السورية نادين خوري والإعلامية اللبنانية رابعة الزيات

طوني المثل الأعلى في حياة نادين خوري

روت الفنانة نادين خوري أن بعد وفـ.ـاة والدها، أصبح شقيقها طوني الذي يكبرها بـ 6 سنواتٍ، نموذج الرجل في حياتها، فقد شغل في حياتها مكان الأب والأخ و الصديق والمثل الأعلى، بل أصبح الحياة بأكملها.

وتابعت خوري أن شقيقها الذي رحل عام 2016، كان حنونًا ولطيفًا ومع ذلك لا يُجامل، مشيرةً أنه كان بمثابة بيت الأسرار، كاشفةً أنه لم يتزوج مثلها، وكانا قد اتفقا أن يتزوجا في نفس اليوم.

مقالات مشابهة :  باسم ياخور يبكي على الهواء.. شاهد

وترى خوري في حالتها أنه كلما زاد وعيها وثقافتها، كانت تميل إلى فكرة رفض الزواج، وكذلك كان شقيقها الذي تمتع بقدر كبير من الثقافة والوعي.

الجمال نعمة

تطرق الحديث بين الفنانة نادين خوري والإعلامية رابعة الزيات إلى مسألة الجمال، فبرغم بلوغ الأولى سن الستين، ما زالت تتمتع بجمالٍ طبيعي لم تُفسده عمليات التجميل.

وكشفت خوري أن الجمال بالنسبة إليها كان نعمة، خاصةً في بداياتها الفنية، حيث انهالت عليها العروض باعتبارها امرأة جميلة، مشيرةً إلى أن ذلك كان جيدًا في البداية، ثم بدأت تشعر بالملل من أدائها لنفس الشخصية.

وتابعت خوري أنها في فترة من الفترات كرهت هذا الجمال بسبب التنميط، فقد شعرت أنها مجرد تحفة جميلة لا أكثر، فبدأت ترفض أدوارة الفتاة الجميلة والارستقراطية المدللة، واستطاعت أن تثبت موهبتها الفنية في بتجسيد شخصيات متنوعة.

عمليات التجميل كذبة!

ترى الفنانة نادين خوري أن عمليات التجميل بالنسبة إليها محض كذب، مشيرةً إلى أنها لا تستطيع الكذب على نفسها ولا الكذب على الجمهور، مؤكدةً اعتزازها بكل مرحلة عمرية مرت بها.

مقالات مشابهة :  ثروة نانسي عجرم تتخطى الـ 2 مليار وهذه التفاصيل

وتعتبر خوري أن تجاعيد وجهها هي تاريخها، وترفض أن تضحي بهذا التاريخ، معتبرةً أن هذه قناعة شخصية لا تقصد بها الإسـ.ـاءة لغيرها من السيدات اللاتي يلجأن للبوتكس ومنهن الإعلامية رابعة الزيات.

وعن الوفاء في الفن، أجابت خوري أنها لا تنتظر وفاءً من الفن، وتدرك جيدًا أنه مهنة غير وفية، لذلك صنعت لنفسها حياة غنية بالأنشطة التي تعتمد على وجودها هي فقط مثل: القراءة والتأمل.

الفنانة الوحيدة لقب مضحك!

صرحت الفنانة نادين خوري أن لقب “الفنانة الوحيدة” الذي أطلق عليها بعد أن فقدت عائلتها، والدها ثم والدتها ثم شقيقها الأكبر مدير التصوير جورج الخوري ثم شقيقها المقرب كوني، أضحكها ولم يجرحها.

وأكدت خوري أنها لا تعاني الوحدة، لأن حياتها غنية بالعديد من الأنشطة من قراءة وموسيقى وتأمل، بالإضافة لعشرات الشخصيات التي جسدتها وتعتبرهم الآن رفقتها في الحياة.

وكشفت خوري أنها لا تستحضر هذه الشخصيات لتعيش معها كما يعتقد البعض، بل أن كل شخصية تركت في داخلها أثرًا جعل حياتها أغنى، فشخصيات الأمهات على سبيل المثال أشبعت في داخلها الرغبة في الأمومة.

مقالات مشابهة :  سلاف فواخرجي تستنجد بـ أيمن زيدان.. شاهدوا ما حصل معها

وكما ترفض لقب الفنانة الوحيدة، ترفض أيضًا ألقاب: العزباء الأشهر في الدراما السورية وعذراء الشاشة السورية، وبشكلٍ عام ترفض أي ألقاب من قبيل النجم المتألق/ النجمة المتألقة، وتكتفي باسمها “نادين خوري” فقط ليحكي عنها.

الحياة العاطفية للفنانة نادين خوري

كشفت الفنان نادين خوري أنها حاليًا تعيش حالة من التشبع العاطفي بسبب نمط حياتها، فلم تعد بحاجة لوجود رجل في حياتها، واعترفت في شبابها أنها وقعت في الحب مرتين أو ثلاث، لكن الأمر لم يصل حدود العشق أو الغرام.

وتابعت خوري أن حياتها العائلية كانت مستقرة، وكانت مشبعة عاطفيًا من والدتها وشقيقها، فلم تشعر بحاجتها لبناء عائلة أخرى، مشيرةً إلى أنها كانت تطمح لإنسان أفضل من شقيقيها طوني، لكنها لم تجد له شبيهًا حتى، فلم تتزوج.

وصرحت خوري أنها اختارت لنفسها الطريق المستقيم منذ بدايتها الفنية، فلم تستسلم لأي إغواءٍ تعرضت له، وصدرت عن نفسها صورة المرأة المستقيمة التي تُريد أن تركز في عملها فقط، وقطعت طريق الشائعات التي كانت تُطلق عن علاقتها بأي فنان أو عامل في الوسط الفني.

مدى بوست