الجمعة , أكتوبر 7 2022
سعره قد يصل إلى 70 مليون ل.س.. هواية صيد “الطير الحر” تحولت لمهنة تدر أرباح ضخمة

سعره قد يصل إلى 70 مليون ل.س.. هواية صيد الطير الحر تحولت لمهنة تدر أرباح ضخمة

سعره قد يصل إلى 70 مليون ل.س.. هواية صيد الطير الحر تحولت لمهنة تدر أرباح ضخمة

تعد الفترة الممتدة ما بين شهري آب وتشرين الثاني، موسماً لاصطياد “الطير الحر” في المنطقة الشرقية والذي قد يصل سعره إلى نحو 70 مليون ليرة سورية في بعض الأحيان، ما حوّله من مجرد هواية إلى مهنة موسمية بالنسبة للكثيرين من سكان المنطقة الشرقية.

يقوم الصيادون بالخروج إلى مناطق البادية وفقاً للقوانين التي تضعها كل مجموعة على حدى، فالاتفاق على اقتسام الغنيمة قد يكون مشروطاً بحضور المتشاركين للحظة الإمساك بها، أو قد يكون الأمر مشروطاً بأن الغنيمة لكل المجموعة وإن كان واحد فقط من قام بإمساكها، وتتم العملية من خلال الطعوم المختلفة التي يربط إليها شبك يمكن من خلالها أن يقع “الطير الحر” فيه، ويتحول إلى غنيمة ثمينة للصيادين الذين يعسكرون في مناطق البادية لمدة قد تصل إلى 15 يوم قبل الاستراحة ليوم أو يومين فقط.

يقول “أبو محمد”  وهو واحد من الصيادين الذين نشطوا خلال الفترة الماضية في مناطق البادية المحيطة ببلدة الهول في ريف الحسكة الشرقي، إن كل من “الحمام – القطا”، يعدان من الطعوم المميزة لاصطياد “الطير الحر”، كما أن طير “الباشق”، الذي يربط إلى ساقه “عصفور”، يعد أيضاً من الفرائس التي قد تغري الطير الحر لمهاجمتها، وفي حال وقوع الطير في الشرك، يتم إغماض عينيه بقطعة جلدية كي لا يقوم بإيذاء نفسه، ويعتمد تثمين الطير الحر على عدد من العوامل منها “الوزن – الحجم – شكل الريش”، وهذه العوامل ترتبط بكل نوع من أنواع الطيور الحرة على حدى.

يشرح الرجل الأربعيني عملية الصيد بالقول: “موسم الصيد مرتبط بهجرة الطيور من مناطق شمال تركيا وأرمينينا نحو الجنوب حيث الدفء، وهي تمر بالأراضي السورية خلال الرحلة ضمن هذه الأشهر وخلال أواخر الربيع، والوقت المناسب للصيد هو ما بين شروق الشمس والظهيرة، وهي الأوقات التي تكون في الطيور في حالة الجوع والبحث عن الطرائد المتمثلة بالطيور الصغيرة أو الحيوانات البرية الصغيرة مثل الأرانب، وعلى هذا الأساس يتم وضع الطعوم في أماكن متوقع مرور الطيور الحرة منها، وهي طيور لا تهاجر ضمن جماعات كبيرة”.

“عادل الحمد”، واحد من الصيادين الذين حظيوا خلال 15 سنة من ممارسة هذه الهواية بثلاث طرائد، وقد تشارك الصيد لهذا العام مع اثنين من أخوته يقول لـ”أثر برس” إن طيور “الشاهين البحري”، و”الفارسي”، تعد من الأنواع الأكثر ثمناً، والتي يتراوح سعرها بين 50-70 مليون ليرة سورية، فيما يتراوح سعر “الشاهين البحري”، بين 3-4 مليون فقط، أما سعر “الشاهين الجبلي” فلا يتجاوز المليون ليرة في أحسن الأحوال، وهذا الأمر يتم من خلال مجلس يجتمع فيه عدد من التجار لتقييم سعر الطير الحر.

بحسب عادل الذي حظي بطريدته الرابعة لهذا العام فقد سجل صيد حوالي 15 طيراً في مناطق ريف الحسكة الشمالي، وريف دير الزور الواقع إلى الشرق من نهر الفرات، وتم تقييم غالبيتها بأسعار تتراوح بين 50-60 مليون ليرة سورية، ومن خلال التنافس بين التجار المحليين على الحصول على الطير الحر بهدف بيعه لآخرين قادمين من دمشق إلى مدينة الرقة، يوضع شروط محددة لتسعير الطير، وهي شروط صارمة جداً ترتبط أساساً بما يضعه التجار الذين سيشترون الطير تمهيداً لشحنه إلى دول الخليج التي يمارس فيها رياضة “الصيد بالطيور الحرة”.

يعتبر عادل أن مواقع التواصل الاجتماعي سهلت عملية الصيد من خلال الإعلان عن وجود الطير الحر بعد الإمساك به، ليتجه التجار للتواصل مع الصياد الذي يحدد بناء على عدد المتصلين به موعداً لعقد مجلس التقييم لطريدته، وخلال هذا المجلس فإن التاجر الذي يدفع السعر الأعلى بعد الاتفاق على جودة الطير وندرته، هو من يحظى بالطريدة التي قد تدر عليه ربحاً لا يقل عن 20-30 مليون ليرة، فما إن يصل الطير إلى دول الخليج حتى يصبح سعره بحدود 120-150 مليون ليرة سورية.

أثر برس