الأربعاء , ديسمبر 7 2022

في دمشق أب يزوج ابنته القاصر لأسبوع ويطلقها ويعيدها إلى المدرسة

في دمشق أب يزوج ابنته القاصر لأسبوع ويطلقها ويعيدها إلى المدرسة

ريم غانم
حدث في دمشق أب يزوج ابنته القاصر بعمر 12 عاماً لشاب عمره 25 عاماً لمدة أسبوع ليعود ويطلقها، لتعود بعدها الى الدوام في مدرستها في أحد مدارس دمشق.
وكشف مصدر خاص للمشهد أونلاين أن القاضي الشرعي الأول في دمشق كان قد رفض تسجيل الزواج مما دفع بالأب الى الذهاب الى قاضي أخر في منطقة التل الذي قام بتسجيل الزواج، وعند عودته الى القاضي الشرعي في دمشق ليطلقها بعد اكتشاف الأب أن الزوج غير جيد ولا يناسب ابنته!! فقام القاضي الشرعي برفع كتاب لمحاسبة القاضي الأخر عن كيفية قبوله بتسجيل زواج لفتاة بهذا العمر حسب المصدر، فيما أعاد الأب ابنته إلى الدوام في المدرسة وهي فقط في الصف السادس وهي مطلقة!
وفي اتصال هاتفي مع القاضي الشرعي الأول محمود المعراوي أكد أن القانون لا يرفض تزويج القاصرات إلا لأسباب معينة، وفي حال المخالفة يكتفي القانون بفرض غرامة مالية بين 50 و100 ألف ليرة سورية على كل من يعقد زواج قاصر بكر خارج المحكمة المختصة ومن دون موافقة ولي أمرها. (وكأن هذا الزواج يحدث سراً أو دون موافقة ولي الأمر، الذي عادة مايقوم بنفسه بتزويجها ويأتي بالعريس لها رغماً عنها) وتخفف العقوبة إذا عقد هذا الزوج خارج المحكمة مع موافقة ولي الأمر، بحيث تصبح الغرامة بين 25 و50 ألف ليرة سورية، فيما رفض القاضي التعليق على موضوع توجيه كتاب ضد القاضي الاخر.
لا تعد هذه الحالة الأولى التي تشهدها محاكم دمشق فهناك الكثير من حالات تزويج القاصرات والذي يندرج تحت بند ” بيع الفتاة” من قبل ذويها دون أي تحرك من القضاء او المجتمع المحلي، لتبقى المرأة الضحية أمام صمت المجتمع.