الإثنين , ديسمبر 6 2021
المدير العام للسورية للتجارة لا يعرف متى تم استيراد الشاي الإيراني المثير للجدل!

المدير العام للسورية للتجارة لا يعرف متى تم استيراد الشاي الإيراني المثير للجدل!

المدير العام للسورية للتجارة لا يعرف متى تم استيراد الشاي الإيراني المثير للجدل!

خرج المدير العام لمؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم بتصريحات جديدة حول الشاي الإيراني الذي انتهت صلاحيته وتم عرضه للبيع بمزاد علني، والذي أثارت قضيته جدلاً واسعاً خلال الأيام الماضية.

التصريحات الجديدة لمدير عام السورية للتجارة والتي أدلى بها لبرنامج المختار” الذي يبث عبر إذاعة “المدينة إف إم” و “تلفزيون الخبر” تضمنت معلومات تتضارب مع تصريحاته السابقة.

وقال نجم، خلال اللقاء، “إن كمية ال\ ٢٠٠٠ طن \ من الشاي دخلت إلى المرفأ عن طريق الخط الائتماني منذ سبع سنوات”، علماً أنه ذكر في تصريحات نشرتها جريدة “الوطن” شبه الرسمية، صباح اليوم، الأحد، أن الشاي أدخل قبل 10 سنوات.

ولا يتوقف الأمر عند تصريحاته للجريدة، حيث ذكر نجم أيضاً في تصريحات نشرها موقع “روسيا اليوم” ، يوم الجمعة الماضي، أن الشاي أدخل إلى سوريا قبل ثمانية أعوام، أي في العام 2012.

كذلك، تضاربت تصريحات نجم أيضاً بين ما قاله خلال البرنامج الإذاعي، وما ذكره للصحيفة ولموقع “روسيا اليوم”، حول سبب عدم تسويق الشاي وانتهاء صلاحيته.

إقرأ أيضاً :  الداخلية السورية تطلق خدمة جواز السفر الفوري بـ 100 ألف ليرة

ففي حين ذكر نجم في اللقاء الإذاعي أنه تم إجراء تحليل للشاي وتبين أن فيه نقص بالكافيين و نقص بالمادة الحالّة و لونه أصفر، قال لموقع “روسيا اليوم” إن الكمية المستوردة ” لم تكن مخالفة للمواصفات بل هي مرغوبة كثيرا في بلد المنشأ لكن في بلدنا لم تكن مرغوبة ولم تحظ بإقبال”.

وفي تصريحاته الإذاعية الجديدة، ذكر نجم أن الشاي لم يلق قبولاً عند المؤسسة أو الوزارات أو الجهات التي عادةً ما تأخذ من السورية للتجارة.

وتابع “تمّ أخذ عينات من قبل عدّة جهات عدّة مرّات منذ أعوام \ ٢٠١٣_ ٢٠١٤\ و لم يتم أخذ إجراءات بشأن هذه الكميات من الشاي ، فكانت الحلول إما إعادتها لبلد المنشأ أو إتباع الإجراءات التي تم طرحها حالياً” .

وأضاف “تم تشكيل لجنة برئاسة معاون الوزير و١٣ عضو بينهم مندوب من البيئة ومندوب من الصحة لمعرفة كيفية التصرّف بهذه الكمّية، حيث تمحور الطرح حول إما إتلافها أو بيعها بالمزاد لأغراض زراعية حيث تستخدم كترب للنباتات الزراعية المنزلية أو كأسمدة أو لأغراض صناعية للمداجن”.

إقرأ أيضاً :  صحيفة الشرق الأوسط تكشف أسرار اجتماع "بروكسل" بخصوص سوريا

وذكر المدير العام لمؤسسة السورية للتجارة أنه توجد “لجنة تحقق في سبب خسارة هذه الكمية من الشاي”، موضحاً أنه لم يطلّع على نتائج التحقيق.

يذكر أن مديرية الشؤون القانونية في المؤسسة السورية للتجارة أعلنت عن مزايدة لبيع ٢٠٠٠ طن من مادة الشاي الإيراني المنتهي الصلاحية للأغراض الزراعية والصناعية (غير الغذائية).

وانتهت صلاحية الشاي العام 2015، وسيؤدي إتلافه إلى خسارة ما لا يقل عن 4 أو 5 مليارات ليرة سورية، الأمر الذي دفع إلى عرض الكمية للبيع بالمزايدة، وفق تصريحات لنجم.

تلفزيون الخبر