الأربعاء , أكتوبر 27 2021

سوريا… محور عين عيسى يشهد اشتباكات عنيفة وبدء حركة نزوح

سوريا… محور عين عيسى يشهد اشتباكات عنيفة وبدء حركة نزوح

أفادت وكالة “سانا” الرسمية السورية بحدوث اشتباكات عنيفة على محور بلدة عين عيسى الاستراتيجية شمالي سوريا بين الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا وبين “قسد” (قوات سوريا الديمقراطية).

وبحسب الوكالة تسببت الاشتباكات بنزوح أعداد من أهالي المدينة الواقعة في ريف الرقة الشمالي.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية أن “تصاعد حدة الاشتباكات بين ميليشيا قسد ومرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية واعتداء قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على المنازل السكنية بالقذائف دفع عددا من الأسر إلى هجر منازلها بعد أن أصبحت غير قابلة للسكن بسبب الأوضاع الأمنية السيئة ووقوع أضرار كبيرة بالمنازل وممتلكات الأهالي والبنى التحتية”.

وأضافت الوكالة نقلا عن المصادر تأكيدهم وجود “حالة من الذعر والهلع بين المدنيين نتيجة القصف العنيف شبه اليومي ما تسبب بمعاناة إنسانية وعدم قدرتهم على تأمين حاجاتهم والذهاب إلى أعمالهم”.

ومنذ أيام كشفت مصادر خاصة لـ “سبوتنيك”، أن اجتماعا عقد بين ضباط في الجيش الروسي والقوات التركية في محيط مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، وذلك بطلب تركي بهدف مناقشة مصير المدينة.

إقرأ أيضاً :  مصانع “القابون الصناعية” مهددة بالهدم.. ولجنة الصناعيين تقترح حلولاً على الحكومة

وأضافت المصادر، أن الجانب التركي طالب الجانب الروسي بانسحاب كامل لمسلحي “قسد” الموالي للجيش الأمريكي من منطقة عين عيسى، كشرط للتوصل إلى تفاهمات تفضي إلى إيقاف أي عمل عسكري محتمل للقوات التركية على المدينة.

وأكدت المصادر الخاصة، أن الجانبين الروسي والسوري طلبا من “قسد” الانسحاب من كامل مدينة عين عيسى ومحيطها، ورفع العلم السوري فوق مؤسساتها الحكومية، وتسليمها إلى الجيش السوري بشكل كامل حتى يتسنى منع الهجمات التركية على المدينة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن مسلحي “قسد” من جهتهم، حاولوا تسويق نموذج اتفاق مدينة منبج أمام الجانب الروسي، مبدين استعدادهم لتسليم مداخل ومخارج عين عيسى فقط إلى وحدات الجيش السوري، الأمر الذي رفضه الجانبان السوري والروسي بشكل قطعي.