الأربعاء , يوليو 28 2021
بصورهم وأسمائهم.. 30 شهيداً يحولون صفحات السوريين إلى مراثي و”نعوات”

بصورهم وأسمائهم.. 30 شهيداً يحولون صفحات السوريين إلى مراثي و”نعوات”

بصورهم وأسمائهم.. 30 شهيداً يحولون صفحات السوريين إلى مراثي و”نعوات”

خيم الحزن على السوريين مع آخر أيام عام 2020 الذي وصف بـ “الأسوأ” عالمياً، والذي أبى أن ينتهي إلا وتاركاً حرقة بقلوب الأمهات السوريات والمواطنين السوريين، بعد ارتقاء 30 شهيداً وإصابة آخرين، من القوات الرديفة أمس الأربعاء، إثر كمين مسلح استهدف حافلتهم في منطقة كباجب على طريق دير الزور ـ تدمر.

وتحولت صفحات الناشطين لما هو أشبه بـ “أوراق النعوة”، إذ تداولوا الخبر بطريقة حزينة، وأرفقوه بصور للشهداء وأسمائهم، فيما تصدر وسم “#شهداء_الكمين_الغادر” مع عبارات الرثاء، العديد من الصفحات.

وعبر البعض عن عجزه لكتابة أي رثاء بحقهم بسبب هول الفاجعة والصدمة والحزن الذي حل بهم، مكتفين بطلب الرحمة لهم وبالقول: “يا وجع العمر.. الله يصبر أمهاتكن.. الله يرحمنا فيكن..”، فيما اعتبرهم البعض الآخر “أقماراً أتت لتضيء عامنا الجديد”

الأكثر حزناً، أن خبر استشهاد العناصر، جاء تزامناً مع التحضير لاحتفالات رأس السنة، لذلك شدد البعض على ضرورة عدم إطلاق الرصاص ليلاً، احتراماً للشهداء وأهاليهم، ومن أجل عدم خسارة المزيد من الأرواح بالرصاص الطائش، حيث كتب البعض: “كرامة لـ 30 جرح جديد ولكل توب أسود لبسته أم وأخت، ولكل أسى عم يحفر بقلوبنا بسبب كل شي عم يصير، سهروا اليوم بلا قواص، بلا مفرقعات”، ليوجه آخرون رسالة تقول: “إلى كل من يطلق الرصاص في السماء اليوم ابتهاجاً.. أنت قاتل شاء من شاء وأبى من أبى”.

إقرأ أيضاً :  محامية صدام حسين تكشف أسباب الهجوم عليه وعلى حافظ الأسد

صاحبة الجلالة

اقرأ ايضاً:جثمان حاتم علي يصل اليوم إلى دمشق.. إجماع شعبي وبرود رسمي