الإثنين , مايو 10 2021
المعادلة تتغير.. “حراس الدين” يتبنى الهجوم ضد الروس بريف الرقة

المعادلة تتغير.. “حراس الدين” يتبنى الهجوم ضد الروس بريف الرقة

المعادلة تتغير.. “حراس الدين” يتبنى الهجوم ضد الروس بريف الرقة

أعلن تنظيم “حراس الدين” المرتبط بتنظيم “القاعدة” عن هجوم استهداف موقعاً للقوات الروسية في منطقة تل السمن بريف الرقة، في حادثة لافتة كونها تأتي خارج الإطار الجغرافي لسيطرة التنظيم.

وتحمل العملية أبعاد ميدانية عدة أيضاً، كونها تتزامن مع التوتر العسكري الذي تشهده بلدة عين عيسى بريف الرقة، والتي تقع تل السمن في جنوبها.

ونشر “حراس الدين” بياناً عبر معرفاته، أمس الجمعة، قال فيه: “رغم ما تمر به الساحة من مآس تمكنت سرية من سرايا إخوانكم في تنظيم حراس الدين من الإغارة على وكر للقوات الروسية في تل السمن التابع لمحافظة الرقة”.
ولم يوضح التنظيم نوعية العملية التي نفذها ضد القوات الروسية، واكتفى بوصفها بعملية “إغارة”.

في حين ذكرت مصادر إعلامية من ريف الرقة أن الهجوم الذي استهدف قاعدة تل السمن نفذه “انتحاريون”، وفيما بعد تم تفجير سيارة مفخخة في مدخل القاعدة.

ولم تعلّق وزارة الدفاع الروسية على العملية التي أعلن عنها “حراس الدين” حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

إقرأ أيضاً :  الجيش الإسرائيلي يعترف بفشل عملية الاعتراض للصاروخ السوري

بينما قالت وكالة “anha” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” شرق سورية نقلاً عن مصدر أمني إن “انتحاريين هاجموا صباح امس الجمعة، قاعدة عسكرية روسية جنوب بلدة عين عيسى”.

وأضاف المصدر أن “سيارة مفخخة و5 انتحاريين هاجموا القاعدة الروسية في بلدة تل السمن جنوب بلدة عين عيسى بـ 20 كم، وحاولوا اقتحامها”.

وأشار المصدر الذي نقلت عنه الوكالة إلى أن القوات الروسية اشتبكت مع المهاجمين، وأفشلت عملية التسلل إلى داخل القاعدة، وقُتل جميع الانتحاريين، بعد انفجار السيارة المفخخة على مدخل القاعدة.

وبهذه العملية تكون معادلة بلدة عين عيسى والمواقع المحيطة بها في ريف الرقة قد تغيّرت، خاصةً أن الهجوم يعتبر الأول من نوعه الذي يستهدف القوات الروسية، ومن قبل “حراس الدين”، الذي لا يتعدى نشاطه العسكرية حدود محافظة إدلب.

وتأسس تنظيم “حراس الدين”، في شباط/فبراير 2018 بعد أن تفكك الفرع الأصلي لتنظيم “القاعدة” في سورية، وشكل مع جبهة أنصار الدين وجبهة أنصار الإسلام “غرفة عمليات وحرض المؤمنين”.

وكان فريق التواصل التابع للخارجية الأمريكية نشر، عبر حسابه في “توتير”، في سبتمبر/ أيلول 2019، أن “جائزة نقدية تصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود لتشخيص ثلاثة من قادة جماعة حراس الدين التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في سورية”.

إقرأ أيضاً :  أول حزب معارض في سوريا يعلق على الانتخابات الرئاسية

وقال الفريق إن “الشخصيات الثلاث كانوا ناشطين في تنظيم القاعدة لسنوات عدة، ولا يزالون يوالون زعيمه أيمن الظواهري”.

وكالات

اقرأ أيضا: طفل سوري “يعاتب” أخاه العسكري الشهيد: “وين اللي بدو يجي على رأس السنة يا إبراهيم!”