الجمعة , مايو 14 2021

حتى بطاقة اليانصيب تباع بضعف سعرها الرسمي في الأسواق!

حتى بطاقة اليانصيب تباع بضعف سعرها الرسمي في الأسواق!

رغم أن التسعيرة النظامية لبطاقة اليانصيب محددة بـ(٢٥٠٠) ليرة من قبل المؤسسة العامة للبريد، إلا أن بائعي هذه الأوراق غير ملتزمين على الإطلاق بهذه التسعيرة، ولاسيما بعد أن بات مبيعها في أسواق السويداء بـ(٥٠٠٠) ليرة.
طبعاً بيعها بهذا السعر المرتفع ووفق عدد من الباعة الذين التقتهم ( تشرين) جاء تحت ذريعة شرائها من السوق السوداء بسعر٤٥٠٠ ليرة، وليس من مؤسسة البريد، وذلك نتيجة لعدم وجود تراخيص نظامية لديهم تخولهم شراء هذه البطاقات من مؤسسة البريد، وأشاروا إلى أرباحهم في كل ورقة ٢٠٠ ليرة، و أوضاعهم المعيشية فرضت عليهم رفع سعر ورقة اليانصيب، وخاصة أن هناك إقبالاً كبيراً على شرائها من المواطنين ولاسيما سحب رأس السنة.
والسؤال المطروح بقوة مادامت تسعيرة ورقة اليانصيب واضحة وصريحة وممهورة على الورقة فلماذا المتاجرة بها من قبل هؤلاء الباعة الذين معظمهم إن لم نقل جميعهم لا يحملون تراخيص نظامية، فأين الجهات الرقابية عنهم ؟.
وقال مدير بريد السويداء وليد أبو شاهين: إن مؤسسة البريد تقوم ببيع بطاقات اليانصيب للمعتمدين الذين يحملون تراخيص نظامية فقط. ومسؤوليتها تكمن في ذلك، بينما مراقبة أسعارها فهي من مهمة الجهات الرقابية.
بدورها قالت رئيسة دائرة حماية المستهلك في السويداء تكليفاً المهندسة رشا رحروح: هناك مخالفات ببيع بطاقات اليانصيب، ولكن معظم المخالفين هم باعة جوالون ضمن الشوارع والطرق وليس لهم مكان محدد لذلك من الصعب إلزامهم بالتسعيرة، وأضافت: إن الدائرة ستطلب من(البريد) موافاتها بأسماء المعتمدين وبالتالي تحميلهم مسؤولية المتاجرة بهذه البطاقات من قبل هؤلاء الباعة.
تشرين

إقرأ أيضاً :  مدير حماية المستهلك يتغزل بالتزام التجار