الجمعة , أبريل 16 2021
بي - 52 تحلق في سماء الشرق الأوسط… ماذا ينتظر إيران؟… فيديو وصور

بي – 52 تحلق في سماء الشرق الأوسط… ماذا ينتظر إيران؟… فيديو وصور

بي – 52 تحلق في سماء الشرق الأوسط… ماذا ينتظر إيران؟… فيديو وصور

يستخدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سياسة تعتمد على استراتيجية الردع ضد إيران، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين في ضوء التلويح الأمريكي بإمكانية توجيه ضربة عسكرية لطهران في المستقبل القريب.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد اتهم إيران بأنها وراء الهجوم الصاروخي على السفارة الأمريكية ببغداد في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بينما حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مما وصفه بـ “الفخ الإسرائيلي” في العراق، الذي يهدف إلى وضع ترامب في موقف يقوده لإشعال حرب أكد أنه نيرانها سترتد عليه وعلى أصدقائه المقربين في المنطقة.

“بي – 52” في سماء الخليج

قبل أيام، قامت اثنين من القاذفات النووية الأمريكية طراز “بي – 52″، بالتحليق في سماء الشرق الأوسط للمرة الثالثة خلال 45 يوما، وتأتي في ضوء تصاعد الحرب الكلامية التي لا يمكن التنبؤ بما ستؤول إليه خلال الأيام المقبلة.

وقالت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية، إن القاذفتين حلقتا لمدة 30 ساعة أو أكثر في مهمة ذهاب وإياب من الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، مشيرة إلى أنها رسالة تحذير جديدة إلى إيران.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، إن القاذفات انطلقت من قاعدة مينوت الجوية في نورث داكوتا، يوم 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

إقرأ أيضاً :  أبرز قرارت الحاكم السابق للمصرف المركزي

معلومات عن القاذفات النووية الأمريكية

تمثل طائرات “بي – 52” القاذفة الاستراتيجية الرئيسية للجيش الأمريكي، التي تمكنه من تنفيذ هجمات تقليدية ونووية متوسطة المدى. وتتميز بقدرات متنوعة تشمل حمولة ضخمة من الأسلحة ومدى طويل وقدرة على إيصال الأسلحة النووية والتقليدية، بحسب موقع “شركة بوينغ” الأمريكية.

وتصنف “بي – 52” ضمن القاذفات الاستراتيجية الثقيلة وتعمل بـ 8 محركات، وتصل المسافة بين طرفي جناحيها إلى 56.4 مترا وطولها 48.5 مترا وارتفاعها 12.4 متر، بحسب موقع “بوينغ”.

ويتجاوز وزنها 83 طن وحمولتها أكثر من 31 طن من الأسلحة وتصل سرعتها إلى 650 ميل/ ساعة (نحو 1100 كلم/ ساعة)، ويصل مدى الطائرة إلى نحو 14 ألف كيلومترا، ويمكنها التحليق على ارتفاعات تتجاوز 15 ألف متر.

ويتكون طاقم الطائرة من 5 أفراد، وتضم حمولتها قنابل نووية وتقليدية وأسلحة ذكية وألغام وقذائف وصواريخ مجنحة تحمل رؤوس نووية، ومن المتوقع أن تبقى في الخدمة في الجيش الأمريكي لعقود.

إقرأ أيضاً :  تفاصيل المبادرة الصينية بشأن تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط

بدأ إنتاج الطائرة عام 1952 ودخلت الخدمة مع القوات الجوية الأمريكية في عام 1954، وكان لها دور محوري في حقبة الحرب الباردة وحرب فيتنام وحرب الخليج الثانية كما شاركة في عمليات مكافحة الإرهاب، بحسب موقع شركة “بوينغ”، المصنعة للطائرة، الذي أوضح أن الإسم الرسمي للطائرة هو “ستراتوفورتريس”.

“بي – 52” تحمل صواريخ مجنحة

بدأت عملية إعادة تجهيز قاذفات “بي – 52” بالصواريخ بدلا من القنابل منذ نصف قرن، عندما شكك الجيش في قدرة القاذفة على التغلب على أنظمة الدفاع الجوي المتطورة، بحسب موقع “درايف” الأمريكي، الذي أوضح أنها تحمل صواريخ مجنحة يمكن إطلاقها على مواقع العدو من خارج نطاق دفاعاته الجوية.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:بريطانيا تهدد دمشق بعد خروجها رسمياً من الاتحاد الأوروبي