الجمعة , مايو 14 2021
وسط دعوات للتأجيل وعدم الاعتراف.. ما مصير الانتخابات الرئاسية في سوريا؟

وسط دعوات للتأجيل وعدم الاعتراف.. ما مصير الانتخابات الرئاسية في سوريا؟

وسط دعوات للتأجيل وعدم الاعتراف.. ما مصير الانتخابات الرئاسية في سوريا؟

مع قرب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا، يحاول البعض الحديث عن إمكانية تأجيلها حتى انتهاء أعمال اللجنة الدستورية المجتمعة في جنيف، وحتى الاتفاق على دستور جديد.

وتحاول بعض الدول، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، الضغط على المجتمع الدولي لانتزاع عدم اعتراف بمشروعية إجراء الانتخابات السورية، المزمع إجراؤها منتصف العام الجاري.

ويسعى الكونغرس الأمريكي لإصدار قانون يفرض على الإدارة الأمريكية الجديدة فرض عقوبات صارمة على سوريا، ومنعه من الاعتراف بشرعية أي حكومة أو انتخابات تقام في سوريا قبل إيجاد حل سياسي.

أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في منتصف عام 2021 ستجري في موعدها، مشددا أنه لن يكون هناك ربط بينها وبين نجاح عمل اللجنة الدستورية.

وقال مراقبون إن “دعوات عدم الاعتراف أو التأجيل حتى انتهاء عمل اللجنة الدستورية لن تعرقل الانتخابات الرئاسية في سوريا، والتي تم الإعلان عن إطلاقها على أساس دستور 2012”.

ضغط دولي

فريد سعدون، المحلل السياسي السوري، قال إن “صياغة دستور جديد أو تغيير وتعديل دستور 2012 هي مسألة معقدة وضمن الترتيبات والأجندات الراهنة فإنها غير ممكنة التحقق في مرحلة زمنية محددة، وإنما تحتاج إلى مراحل متتالية هي في غاية الصعوبة من حيث الاتفاق بين الأطراف المشاركة في اللجان على تحديد مواضيعها وأهدافها وآليات تنفيذها”.

إقرأ أيضاً :  قبيلة طيء تدعو العشائر في الجزيرة السورية لمقاومة الأمريكيين

وأضاف في تصريحات ، أن “كل ذلك يعد مرتبطًا بأجندات دولية وإقليمية تتعارض وتتباين مصالحها مما تشكل عراقيل تكبح أي تقدم في مسيرة إعداد الدستور المزمع إنجازه”.

وتابع سعدون:

وفق هذه العوامل المؤثرة سلبا، فإن مصير الانتخابات الرئاسية من المفترض ألا يرتبط بصيانة الدستور، وأعتقد أن الحكومة السورية لن تؤجل الانتخابات أو لنقل تأجيل الانتخابات ليس في مصلحتها.

واستطرد: “ولذلك فإن الانتخابات ستجري في موعدها وفق الدستور الحالي، إلا إذا استطاع الراعي الأممي أن يحقق اختراقا يمهد لإنجاز صياغة الدستور الجديد في وقت قياسي مما يسمح له بضغط دولي قادر على تأجيل موعد الانتخابات”.

أمر محسوم

من جانبه، قال المحلل السياسي السوري، غسان يوسف، إن “الأمر في سوريا بات محسومًا فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية، لأنها ستجرى بحسب دستور 2012، وقد أعلن وزير الخارجية السوري الراحل وليد المعلم، هذا الأمر”.

وأضاف في تصريحات ، أن “سوريا حسمت خيارها بالنسبة للانتخابات الرئاسية بأنها ستجري بعيدا عن اللجنة الدستورية، وأن اللجنة ليست لها أي سقف محدد فهي مفتوحة الزمن، لذلك ستعقد الجولة الرابعة في يناير/كانون الثاني الجاري، وهذا يعتمد على سرعة الإنجاز، وعلى تعاون الأطراف واتفاق الأطراف على تسريع عمل اللجنة الدستورية”.

إقرأ أيضاً :  اشتباكات القامشلي تزداد حدة.. وأنباء عن استشهاد شقيق قائد "كتائب البعث" في الحسكة

وتابع يوسف:

اللجنة مشكلة من 3 وفود هي الدولة السورية، والمعارضة الذي تدعمها تركيا ووفد المجتمع المدني المقسم ما بين المعارضة والحكومة السورية، لذلك أعتقد أن من الصعب إنجاز اللجنة الدستورية لعملها، قبل موعد الانتخابات التي ستجرى في موعدها.

وأكد أن “المعارضة أعلنت خوض الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، لكن الخلاف سيتركز حول مطالب المعارضة بضرورة إنشاء لجان ببلدان اللجوء، والتي لجأ إليها السوريون، وهو ما سترفضه الحكومة السورية”.

مؤسسات سورية رسمية

واستطرد: “أمريكا بالتأكيد ستستغل هذا الخلاف وتعلن عدم الاعتراف بالنتائج السورية، لكن في النهاية لن يؤثر على القرار السوري، ولا على سير الحياة هناك، فالدولة السورية لا تزال قائمة، وعضوًا في الأمم المتحدة، والحكومة السورية هي الحكومة الشرعية المنوط بها إجراء الانتخابات، ولا يمكن أن تعرقل اللجنة الدستورية، الانتخابات الرئاسية”.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، إن دعوات بعض الدول لعدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية المقررة هذا العام في سوريا، تقوض الأداء المستقر للمؤسسات الرسمية في هذه الدولة.

وأضاف فيرشينين، في حديثه:

إقرأ أيضاً :  سوريا.. كيف انعكس قرار تسليم الحوالات بالدولار على السوق؟

بالرغم من العوامل السلبية والقيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، تواصل العمل في جنيف، اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا.

ومن المقرر عقد الجولة الخامسة من المشاورات بين الأطراف السورية في الفترة من 25 إلى 29 يناير الجاري، خلالها ستتم مناقشة المبادئ الدستورية، وسيتعين فيها البحث بجدية عن حلول مقبولة للجانبين”.

وتابع: “في غضون ذلك، تظهر تصريحات في بعض المحافل الدولية حول التبني العاجل لدستور جديد، وعدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا. وهذا يعني عمليا حرمان السوريين من حق انتخاب قيادتهم، وفي نفس الوقت يقوضون استقرار عمل مؤسسات الدولة السورية”.

وشدد نائب الوزير، على أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وقواعد عمل اللجنة الدستورية، “يفرضان بشكل مباشر، ضرورة دفع العملية السياسية قدما، التي يقودها وينفذها السوريون أنفسهم، دون تدخل خارجي وبدون فرض أطر زمنية مصطنعة”.

وخلص الدبلوماسي الروسي، إلى أنه “على هذا الأساس بالذات، يمكن التوصل إلى تسوية سياسية طويلة الأمد في سوريا”.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:روبرت فورد: أوباما لم يكن يريد إجبار الأسد على التنحي