الخميس , مايو 13 2021
برئاسة وزير المالية وعضوية حاكم المركزي السابق.. تشكيل لجنة لإصلاح السياسة الضريبية في سورية

برئاسة وزير المالية وعضوية حاكم المركزي السابق.. تشكيل لجنة لإصلاح السياسة الضريبية في سورية

برئاسة وزير المالية وعضوية حاكم المركزي السابق.. تشكيل لجنة لإصلاح السياسة الضريبية في سورية

اصدر وزير المالية الدكتور كنان ياغي قراراً بتشكيل لجنة برئاسته لاصلاح السياسة الضريبية في سورية.

وجاء في المادة الثانية من القرار أن مهمة اللجنة تنحصر في في دراسة النظام الضريبي السورية ومراجعة التشريعات الضريبية النافذة، واقتراح التعديلات التشريعية اللازمة في إطار إصلاح السياسة الضريبية، في ضوء السياسة المالية والاقتصادية العامة للدولة.

وحدد القرار اجتماعات اللجنة التي ضمت في عضويتها مسؤولين في وزارة المالية وعدد من أساتذة الاقتصاد وحاكم مصرف سورية السابق الدكتور دريد درغام، باجتماعين كل شهر على أقل تقدير.

وكان قدر رئيس قسم المحاسبة في “كلية الاقتصاد” بـ”جامعة دمشق” إبراهيم عدي والذي ورد اسمه كعضو في اللجة المذكورة، قدر التهرب الضريبي في سوري بنحو 2 ترليلون ليرة سورية، وذلك رغم صعوبة قياس حجم التهرب الضريبي بسبب تأخر “وزارة المالية” في إعداد قطع الحسابات وتداخل السنوات بعضها مع بعض.

ولفت عدي في حديث صحفي، إلى أن معدل العبء الضريبي في سورية كان يبلغ نحو 12% في 2010 ولكن نتيجة الأزمة وحالة الحصار والتضييق ومعدلات التضخم التي رافقتها خُلقت ظروف اقتصادية مختلفة سمحت بمعدلات تهرب أوسع وأكبر عما كانت عليه.

إقرأ أيضاً :  التشيك تطرد 18 دبلوماسيا روسيا وتمهلهم 48 ساعة لمغادرة البلاد

وبين أن ما يسببه النظام الضريبي الحالي من تفتت الدخل ومنه تفتت الضريبة المستحقة بدلاً من أن تكون ضريبة موحدة وتصاعدية، جعل الكثير من كبار التجار والصناعيين يرغبون في عدم إصلاح النظام الضريبي الحالي.

ورأى أنه يجب على “وزارة المالية” تحديث أداء وكفاءة الإدارة الضريبية، وتحديث التشريعات الضريبية الحالية، والانتهاء وإلغاء نظام الضرائب النوعية، والعمل على زيادة الوعي الضريبي لدى الإدارة الضريبية والعاملين فيها قبل المكلفين.

وحول أسباب التهرب الضريبي، أرجعها عدي إلى عدم الوعي والثقافة العامة وخاصة نظرة المجتمع لسياسة الإنفاق العام الذي تعمل عليه الحكومة ومدى رضا المجتمع حول ذلك إضافة إلى ضعف العقوبات وخاصة لجهة التأخر في سداد الضريبة.

واقترح أن يكون هنالك حد أدنى وحد أعلى معفى من الضريبة، على أن يكون الحد الأدنى ثابتاً، والحد الأعلى متحركاً، مضيفاً أنه لابد من تشخيص أكثر للضريبة والتركيز على أن العدالة لا تعني المساواة، وأن الحد الأدنى المعفى من الضريبة حالياً في قطاع الأعمال مجرد شكل.

وأكد وزير المالية كنان ياغي في تشرين الثاني 2020، أن منظومة النظام الضريبي ستتغير جذرياً خلال 2021، مبيّناً وجود مسودتين لمشروعي قانوني الضريبة الموحدة على الدخل وضريبة المبيعات، لافتاً إلى أن مشروع تعديل قانون البيوع العقارية في طريقه للصدور.

إقرأ أيضاً :  الاتحاد الأوروبي يخطط لإعادة اللاجئين المخالفين إلى بلدانهم

وفي تشرين الثاني الماضي، أكد مدير المكتب الصحفي في “وزارة المالية” علي نزار الآغا، أن الوزارة تسعى للتعاون مع الجهات المعنية، لتطبيق القانون الخاص بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب على كل من يتهرب ضريبياً ومن يساعده في ذلك.

وكشفت “وزارة المالية” سابقاً عن تنظيم 1,000 ضبط تهرب ضريبي خلال عام 2019، بمبلغ تجاوز 160 مليار ليرة سورية، مؤكدةً أنها مصممة على زيادة تلك الحصيلة ومنع التهرب.

وأرجع وزير المالية السابق مأمون حمدان السبب الرئيسي للتهرب الضريبي إلى قِدَم النظام الضريبي القائم والمعمول به منذ 1949، ووجود 27 تشريعاً للضرائب لم يتم تحديثها، ونسب الضريبة العالية غير المواكبة للواقع الاقتصادي.

ومن المقرر إلغاء كامل التشريعات الضريبية الموجودة حالياً، والإبقاء فقط على ضريبتي الدخل، والمبيعات والتي ستحل محل ضريبة الإنفاق الاستهلاكي، مع العلم أنهما سيعتمدان بشكل رئيس على نظامي الفوترة والدفع الإلكتروني.

الاصلاحية

اقرأ ايضاً:ماذا تعرف عن العملة البديلة “الافتراضية” في سورية؟!