السبت , مايو 8 2021
أعراض هشاشة العظام: وعوامل الخطورة وكيفية الوقاية منها

أعراض هشاشة العظام: وعوامل الخطورة وكيفية الوقاية منها

أعراض هشاشة العظام: وعوامل الخطورة وكيفية الوقاية منها

تتكون العظام من أنسجة حية تتكسر ويعاد بناءها بشكل مستمر. الا انه كنتيجة لبعض الحالات الصحية أو مع تقدم العمر، قد تتكسر العظام القديمة بشكل أسرع من عملية بناء العظام الجديدة. وهو ما ينتج عنه حدوث ثقوب في العظام، يجعلها أكثر هشاشة وهو ما يعرف باسم هشاشة العظام (osteoporosis). ولتفادي مضاعفات هشاشة العظام مثل فقدان الطول أو تكسر العظام، فأنه من الضروري معرفة أعراض هشاشة العظام ومخاطرها من اجل الحصول على العلاج في الوقت المناسب، وحماية عظامك من تداعيات وخيمة.

هشاشة العظام

هي حالة مرضية تؤدي إلى ترقرق العظام وتزايد حجم الفراغات بين العظام، وهو ما قد يؤدي إلى فقدان كثافة العظام وقوتها. وقد تصيب الأشخاص في مختلف الاعمار سواء الرجال أو النساء، الا انها أكثر شيوعا لدى كبار السن، وخاصة النساء. وتعتبر أكثر العظام المصابة نتيجة لذلك، هي عظام العمود الفقري، والضلوع، والفخذين، والرسغين.

أعراض هشاشة العظام

عادة لا توجد أعراض واضحة في المراحل المبكرة من الاصابة، حيث ان الأشخاص عادة لا يدركون بأنهم يمتلكون عظام ضعيفة حتى ينكسر الرسغ أو العمود الفقري، أو الورك. الا انه قد تظهر بعض العلامات كمؤشر لاحتمالية الإصابة، ومن ابرز اعراض هشاشة العظام:

1. انحسار اللثة

إذا كان قد بدأ الفك في فقدان بعض من عظامه، فقد تنحسر اللثة. لذا فإن كنت تشعر بذلك، فعليك باستشارة طبيب الاسنان على الفور من أجل تفقد عظام الفك، حيث انها قد تكون من اعراض ترترق العظام.

2. ضعف قبضة اليد

حيث توصلت الدراسات إلى ان انخفاض مستوى قوة قبضة اليد، يرجع إلى انخفاض كثافة المعادن في العظام.

3. ضعف الأظافر

قد تشير قوة الأظافر إلى صحة العظام. الا انه يجب مراعاة بعض العوامل الخارجية مثل التمارين الرياضية، والسباحة، وأعمال البستنة والتي قد تؤثر على صحة الأظافر.

إقرأ أيضاً :  تعرّف على عشبة سانت جون السحرية.. وعلاجاتها الرائعة

4. فقدان الطول

والذي يعتبر أكثر أعراض هشاشة العظام وضوحا، حيث قد تؤدي كسور الانضغاط في العمود الفقري إلى الإصابة بفقدان الطول.

5. كسر العظام

يعتبر تكسر العظام هو واحد من أكثر اعراض هشاشة العظام شيوعا، وقد يحدث التكسر نتيجة السقوط، أو نتيجة حركة بسيطة. كما يمكن ان تنتج كسور هشاشة العظام في بعض الأحيان نتيجة السعال أو العطس الشديد.

6. آلام الظهر

قد تتسبب هشاشة العظام في حدوث كسور انضغاطية بالعمود الفقري أو الرقبة نتيجة تعرض فقرات العمود الفقري للانضغاط. وقد يزداد الألم الناتج عنها في حالة ضغط الفقرات المنهارة على الأعصاب الخارجة من النخاع الشوكي. وتعتبر أكثر أجزاء العمود الفقري تعرضا للإصابة بالكسر الانضغاطي هي فقرات أسفل الظهر.

7. انحناء الظهر

كما يمكن ان يؤدي ضغط فقرات العمود الفقري إلى حدوث انحناء خفيف في الجزء العلوي من الظهر. وهو ما يعرف باسم تحدب الظهر (kyphosis). وهو ما قد يترتب عليه حدوث ألم في الظهر والرقبة. كما قد يؤثر ايضا على عملية التنفس كنتيجة للضغط الزائد على مجرى الهواء.

من هم الأكثر عرضة للإصابة؟

يعتبر النساء هم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام عن الرجال.
كما يعتبر كبار السن هو أكثر عرضة لخطر الإصابة عن الشباب.
من يمتلكون تاريخ مرضي للعائلة مثل تعرض أحد الوالدين أو الأشقاء للإصابة به، مما بزيد من خطر اصابتك به.
أصحاب حجم هيكل الجسم الصغير سواء من الرجال أو النساء.

أبرز عوامل الخطورة

قد تزيد بعض العوامل، والتي قد تكون خارجة عن ارادتك من خطر الإصابة، ومن اهم تلك العوامل:

1. عوامل هرمونية

ومن العوامل الهرمونية التي قد تؤدي إلى ترقرق العظام:

إقرأ أيضاً :  هل تفكرين في حقن الفيلر؟ إليك 12 سؤالاً لطبيب الجلدية قبل اتخاذ القرار

انخفاض الهرمونات الجنسية:

فقد يؤدي انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة) أو انخفاض مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء إلى زيادة خطر الإصابة.

مشاكل الغدة الدرقية:

حيث ان فرط نشاط الغدة الدرقية، أو في حالة تناول ادوية هرمون الغدة الدرقية بكثرة من اجل علاج خمول الغدة الدرقية، قد يؤدي إلى هشاشة العظام.

مشاكل بغدد أخرى:

قد ترتبط هشاشة العظام أيضا بفرط نشاط الغدة الكظرية، أو فرط نشاط الغدد الجار درقية.

2. عوامل غذائية

ومن العوامل الغذائية:

اضطرابات الاكل:

فالحد الشديد من تناول الطعام لفقدان الوزن، قد يؤدي إلى اضعاف العظام لدى كلا من النساء والرجال.

نقص الكالسيوم وفيتامين D:

حيث ان نقص الكالسيوم، ونقص فيتامين D والذي بدوره يساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم، قد يؤدي إلى تقليل كثافة العظام، وزيادة خطر الإصابة بكسور.

3. عوامل صحية:

وتعتبر من العوامل الصحية:

عادات صحية خاطئة:

مثل الافراط في التدخين، وشرب الكحوليات، والمشروبات الغازية، وعدم ممارسة التمارين الكافية من اجل الحفاظ على صحة العظام.

جراحة بالجهاز الهضمي:

كما قد يؤدي اجراء بعض العمليات الجراحية مثل جراحة تقليل حجم المعدة أو إزالة جزء منها أو جراحات علاج اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى، إلى الحد من المساحة المتاحة لامتصاص العناصر الغذائية الهامة مثل الكالسيوم.

4. عوامل مرضية

يزداد خطر الإصابة بترقرق العظام في بعض الحالات المرضية مثل:

مرض سيلياك (Celiac disease)
امراض الكلى
امراض الكبد
السرطان
التهاب المفصل الروماتويدي

5. تناول المنشطات وأنواع من الأدوية

قد يؤدي استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد مثل الكورتيزون، وبريدنيزون لفترات طويلة سواء عن طريق الفم أو الحقن، لخطر الإصابة بترقرق العظام. وكذلك الأدوية المستخدمة في علاج بعض الحالات المرضية مثل:

ارتجاع المريء
السرطان
رفض العضو المزروع (Transplant rejection)

نصائح للوقاية من خطر الإصابة

قد تساعد بعض النصائح في الحد من خطر أعراض هشاشة العظام مثل:

إقرأ أيضاً :  لمرضى السكري لا تحرموا نفسكم من الحلو.. إليكم البديل المفيد

1. اتباع حياة صحية

قد يساعد اتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة التمارين الرياضية على الحد من خطر الإصابة، كما انها قد تقوي من العظام الضعيفة.

2. تناول البروتين

يعتبر البروتين من اللبنات الأساسية لتكون العظام. لذا فأهتم بتناول البروتين الكافي لجسمك من خلال الوجبات الغذائية الغنية بالبروتين. وخاصة لأولئك الذين يتبعون نظام غذائي نباتي. ومن مصادر البروتين النباتي المكسرات، والبقوليات، وفول الصويا.

3. الحفاظ على وزن الجسم

يجب الحفاظ على وزن صحي من اجل حماية عظامك من الترقرق، فالنقصان الحاد في الوزن قد يؤدي إلى هشاشة العظام، كما ان الوزن الزائد قد يزيد من خطر الإصابة بالكسور.

4. الكالسيوم

يحتاج الجسم إلى حوالي 1000 ملجم من الكالسيوم يوميا، لمن تتراوح أعمارهم ما بين 18 عام إلى 50 عام. اما عندما تبلغ النساء خمسون عاما، ويبلغ الرجال سبعون عاما يصبح الجسم في حاجة للحصول على حوالي 1200 ملجم يوميا. ومن المصادر الغنية بالكالسيوم:

منتجات الألبان قليلة الدسم
الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة
منتجات الصويا

5. فيتامين D

يساعد فيتامين D على تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي الحفاظ على صحة العظام. ومن اجل الحصول على القدر الكافي من فيتامين D، يوصى بالحصول على 600 وحدة دولية (IU) يوميا لمن تتراوح أعمارهم ما بين 51 عام إلى 70 عام. و 800 وحدة دولية (IU) يوميا لمن تزيد أعمارهم عن 70 عام من خلال تناول الأطعمة والمكملات الغذائية.

6. ممارسة الرياضة

قد يساعد ممارسة الرياضة بشكل منتظم على تقوية عظام الجسم، وبالتالي الابطاء من عملية فقدان العظام مثل تمارين القوة، ورياضة الركض، أو المشي.

كل يوم معلومة طبية

اقرا ايضا: 7 طرق .. علاج الأكزيما بالأعشاب