الجمعة , مايو 14 2021
قائد عسكري سوري يكشف أبعاد العدوان الامريكي ـ الاسرائيلي على دير الزور

قائد عسكري سوري يكشف أبعاد العدوان الامريكي ـ الاسرائيلي على دير الزور

قائد عسكري سوري يكشف أبعاد العدوان الامريكي ـ الاسرائيلي على دير الزور

مع غاراتها الجوية على مناطق شرق سوريا، فجر أمس الأربعاء، دخلت إسرائيل بشكل مباشر على طول حائط الصد الذي شكله الجيش السوري وحلفائه شمال منطقة الـ (55 كم) التي تتحلق حول القاعدة الأمريكية اللاشرعية بمنطقة التنف على الحدود السورية الأردنية، والتي بدأت تشهد نشاطا تصاعديا كبيرا لعصابات “داعش” خلال الأيام الأخيرة.

وبحسب قائد في الجيش العربي السوري، النشاط الإسرائيلي المستجد في المنطقة، متزامن مع آخر “داعشي” بدأه التنظيم باتجاه مواقع الجيش السوري والطرق العامة، وكلاهما جاءا بعد أيام من قيام جيش الاحتلال الأمريكي بتوسيع رقعة التحصينات والحماية الجوية لمنطقة الـ (55 كم)، بهدف قطع الطريق أمام مشاركة سلاح الجو السوري بملاحقة مسلحي “داعش” ضمن هذه المنطقة الصحراوية الشاسعة.

القائد العسكري ورئيس اللجنة العسكرية والأمنية في المنطقة الشرقية وقائد الفرقة 17 في الجيش العربي السوري، اللواء نزار الخضر، أكد بأن العدوان (الإسرائيلي- الأمريكي)، على محافظة دير الزور ومنطقة البوكمال فجر اليوم الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير، فشل في تحقيق أي من أهدافه كمحاولة يائسة لإحداث ثغرات في حائط الصد المتحلق حول منطقة الـ (55 كم)، بعدما فشل مسلحو “داعش” باختراقه رغم الهجمات الإرهابية التي نفذوها مؤخرا على القوافل المدنية وشحنات النفط في أرياف حماة ودير الزور المتصلين جغرافيا مع صحراء التنف.

إقرأ أيضاً :  الفصائل الفلسطينية تستخدم سلاح جديد وتدعو شركات الطيران لإيقاف رحلاتها

وأضاف اللواء الخضر في تصريح خاص لمراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة، بأن إحياء “داعش” بات أولوية قصوى للجيش الأمريكي، مع انتقال السلطة في الولايات المتحدة، إذ أن التاريخ القريب يثبت بأن ولادة التنظيم وتزايد قوته خلال الأعوام السابقة، مرتبطان بقوى سياسية أمريكية كانت تخطط للاعتراف به رسميا في سابق الأيام.

وتابع اللواء الخضر بان العدوان الإسرائيلي الجديد على الأراضي السورية وبدعم من الاحتلال الأمريكي يصنف ضمن دعمهما المستمر للإرهاب وعملائه من المجموعات الإرهابية كتنظيمي “داعش” و”مغاوير الثورة السورية”، تحت أنظار ومسامع المجتمع الدولي.

وبين اللواء الخضر بأن الأهداف المرسومة من العدوان فشلت في تحقيق أهدافها المعنوية والمادية، لأنها لن تثنينا نحن وحلفائنا وأصدقاؤنا الروس والإيرانيون ومحور المقاومة عن تحقيق ما نصبوا إليه وهو إعادة الأمن والأمان وتحرير جميع المناطق السورية المحتلة من المجموعات الإرهابية والميليشيات المسلحة المدعومة بشكل واضح وصريح من قبل العدوان الإسرائيلي والأمريكي.

وقالت وزارة الدفاع السورية في وقت باكر من يوم أمس, بأن طيرانت إسرائيليا استهدف في تمام الساعة 1:10 من صباح اليوم بعدة ضربات جوية مواقع عسكرية سورية ومواقع تابعة للحلفاء في مدينة ديرالزور والبوكمال.

ويأتي العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية خصوصا في محافظة دير الزور وجنوبي الرقة، في هذا الوقت الذي يشهد عمليات تمشيط واسعة يقوم بها الجيش العربي السوري بدعم من الطيران الروسي، ضد أوكار و فلول تنظيم “داعش” الإرهابي في البادية السورية.

إقرأ أيضاً :  تعرفوا على أخطر قاذفات روسيا القادرة على تدمير العالم

ولفت اللواء الخضر بأن تشكيلات الدفاع الجوي السوري في محافظة دير الزور تصدت للعدوان الإسرائيلي وأصابت عددا من الأهداف المعادية ومنعتهم من تحقيق أي مكسب معنوي أو لوجستي.

وكشف القائد العسكري السوري بأن أحد الصواريخ استهدف فرع الأمن العسكري بديرالزور ما أدى إلى استشهاد عسكري وإصابة 5 آخرين، تم نقلهم لتلقي العلاج في المشفى العسكري بمدينة ديرالزور كما تم استهداف شارع بور سعيد في المدينة.

وأضاف أن الضربات استهدفت أيضا مقرات للحلفاء في قرية عياش “مستودعات الذخيرة سابقاً” غربي مدينة ديرالزور ومعبر البوكمال الحدودي، قرية الهري واقتصرت الأضرار على الماديات، نافياً بشكل قاطع وقوع أي خسائر بشرية في الموقع.

وكانت وحدات من الجيش العربي السوري نفذت عمليات تمشيط واسعة لبادية محافظة دير الزور الغربية والشمالية الغربية، بهدف القضاء على أوكار وتمركزات فلول تنظيم “داعش” الإرهابي ( المحظور في روسيا) والمجموعات المسلحة المدعومة من قبل الجيش الأمريكي.

ومن جانب موازي شهدت سماء مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، تحليق ليلي كثيف للطيران المروحي للاحتلال الأمريكي لليوم السابع على التوالي، وبينت مصادر مطلعة لمراسل “سبوتنيك” بأن الاحتلال الامريكي يعمل على نقل المعتقلين من تنظيم “داعش” الإرهابي في السجون الواقعة تحت سيطرة مسلحي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي بمحافظة الحسكة الى قواعده غير الشرعية فيها، ومن ثم يعمل على نقلهم الى البادية السورية في الأرياف المتصلة لكل من دير الزور والرقة وتدمر وحماة.

إقرأ أيضاً :  روحاني يتحدث عن مشروع سكة الحديد مع العراق سيربط إيران بسوريا والمتوسط

وكان القائد العسكري السوري اللواء نزار الخضر، أشار في تصريح سابق لــ “سبوتنيك” إلى أن “هناك معلومات مؤكدة عن قيام جيش الاحتلال الأمريكي بنقل الإرهابيين من تنظيم “داعش” المحتجزين في سجون تنظيم “قسد” في محافظة الحسكة، ونقلهم إلى باديتي دير الزور وتدمر، بهدف خلق الفوضى وإعادة إحياء التنظيم لضرب القوات الروسية الصديقة ومواقع الجيش العرب السوري، واللذين بفضل تضحيات وحداتهما العسكرية المقاتلة تم القضاء على التنظيم الذي يعتبر من أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم خلال السنوات الماضية”، مؤكداً “عزمهم على القضاء على من تبقى من فلول هذا التنظيم”.

يشار إلى أن “المنطقة الغربية والغربية الجنوبية من محافظة دير الزور والجهة الشرقية الجنوبية من محافظة الرقة شرقي سوريا وباديتي حمص وحماة، مفتوحة على صحراء وبادية منطقة التنف على الحدود (السورية – الأردنية) التي تتموضع فيها قاعدة غير شرعية للجيش الأمريكي، حيث تنشط فيها فلول تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل كبير.

اقرأ أيضا: قانون أميركي جديد لتجويع السوريين