الأحد , يونيو 13 2021

جيمس جيفري يكشف هدف الدعم الأمريكي للغارات الاسرائيلية على سوريا

جيمس جيفري يكشف هدف الدعم الأمريكي للغارات الاسرائيلية على سوريا

تحدث مقال للكاتب “سيث فرانتزمان” في صحيفة “جيروزاليم بوست” يتحدث عن الدعم الأميركي للإجرءات الإسرائيلية في سوريا، وحول ما إذا كان هذا الدعم سيستمر بالشكل نفسه. وفيما يلي ترجمة المقال كاملاً:

يرى المبعوث الأميركي السابق للسياسة السورية جايمس جيفري أن حملة “إسرائيل” ضد إيران هي جزء من استراتيجية أميركية متعددة الركائز في المنطقة والتي نجحت بين عامي 2018 و2020.

وفي مقال نُشر مؤخراً في مجلة “فورين أفيرز”، أشار جيفري إلى أن “الضربات الإسرائيلية التي تدعمها الولايات المتحدة على أهداف إيرانية في البلاد، حدت من الخيارات العسكرية للنظام السوري”.

وكان المبعوث جيمس جيفري مفتاحاً لسياسة الولايات المتحدة في السنوات العديدة الماضية، ودعم جهود “إسرائيل”، وكذلك دور تركيا في سوريا. لكنه ترك منصبه بعد أن خسر ترامب الانتخابات.

كما تحدث جيفري في مقابلة مع “المونيتور” عن دعم الولايات المتحدة للغارات الجوية الإسرائيلية في سوريا، قال فيها إن “الولايات المتحدة بدأت في دعم ذلك فقط عندما انضممت. خرجت إلى هناك ورأينا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وآخرين، واعتقدوا أنهم لم يتلقوا الدعم الكافي من الجيش الأميركي، وليس من الاستخبارات”.

وأضاف: “كانت هناك معركة كبيرة داخل حكومة الولايات المتحدة، وكسبناها. كانت الحجة (ضد دعم حملة إسرائيل)، مرة أخرى، هذا الهوس بمهمة مكافحة الإرهاب. لم يرغب الناس في العبث بها، إما عن طريق القلق بشأن تركيا أو تحويل الموارد للسماح للإسرائيليين بالتجول في سوريا، حيث قد يؤدي ذلك إلى بعض النكسات لقواتنا. لكن ذلك لم يحدث”.

إقرأ أيضاً :  «استفتاء بالدم» للتجديد للاسد: ضحيتان و40 جريحاً

ويرى جيفري أن حملة “إسرائيل” ضد إيران كجزء من استراتيجية أميركية متعددة الركائز في المنطقة والتي نجحت بين عامي 2018 و2020، قائلاً “أجمع كل ذلك معاً – مهمة مكافحة الأسلحة الكيميائية، وجودنا العسكري؛ والوجود العسكري التركي؛ والهيمنة الإسرائيلية في الجو – ويصبح لديك ركيزة عسكرية فعالة رائعة من ركائزك الثلاث: العسكرية والدبلوماسية والعزلة”.

بالإضافة إلى ذلك، بعد الضربات الجوية الأسبوع الماضي على أهداف إيرانية في سوريا بالقرب من الحدود العراقية، قال مسؤول استخبارات أميركي كبير لم يذكر اسمه لوكالة “أسوشييتد برس” إن الضربات الجوية نُفِّذت بمعلومات استخبارية قدمتها الولايات المتحدة وأنها استهدفت مستودعات تُستخدم كمستودعات ومكونات تدعم البرنامج النووي الإيراني”.

إن المدى الكامل للدعم الأميركي للغارات الجوية الإسرائيلية في سوريا غير معروف. لا يوجد سوى بعض نقاط الضوء التي توجّه الفهم الكامل لهذه الفترة. عندما سعت الولايات المتحدة إلى الانسحاب من سوريا، أولاً في كانون الأول/ديسمبر 2018 ثم في تشرين الأول/أكتوبر 2019، سارع وزير الخارجية الأميريكي مايك بومبيو إلى طمأنة “إسرائيل” بشأن حريتها في العمل في سوريا.

في تشرين أول/أكتوبر 2018، زار قائد القيادة المركزية الأميركية جوزيف فوتيل القاعدة الأميركية في التنف في سوريا بالقرب من الحدود الأردنية. تقع هذه القاعدة بين “إسرائيل” وقاعدة إيران المسماة الإمام علي بالقرب من البوكمال على الحدود العراقية.

كما أكد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون لـ”إسرائيل” دعم الولايات المتحدة للضربات الجوية في زيارة قام بها في كانون الثاني/يناير 2019، وفقاً لتقارير في “بوليتيكو”. جون بولتون ترك إدارة ترامب، لكنه مع ذلك كان مفتاحاً لصياغة سياسة سعت إلى بقاء الولايات المتحدة في سوريا إلى أن تغادر إيران البلاد. إيران لم تغادر لكن “إسرائيل” قالت إنها تريد وقف التمركز الإيراني في سوريا.

إقرأ أيضاً :  وفاة لاجئ سوري بعد حفلة تعذيب على يد حرس الحدود اليوناني

أعاد النظام السوري السيطرة على الجولان بعد انهيار وقف إطلاق النار المدعوم من الولايات المتحدة في صيف عام 2018. وسعت إيران وحزب الله إلى التمأسس بالقرب من الجولان.

مقابلة أجريت في كانون الثاني/يناير 2019 مع رئيس الأركان الإسرائيلي السابق غادي إيزنكوت كشف فيها أن “إسرائيل” نفذت أكثر من 1000 غارة جوية على أهداف إيرانية في سوريا. كما اتهم العراق “إسرائيل” بشن غارات جوية في خريف عام 2019.

وفي آب/أغسطس 2017، قال قائد القوات الجوية آنذاك الرائد أمير إيشل إن “إسرائيل قصفت قوافل كانت متجهة إلى حزب الله، وقامت بطلعات عبر سوريا أكثر من 100 مرة”.

ويبدو أن الحسابات تشير إلى زيادة كبيرة في الضربات الجوية بحلول كانون الثاني/يناير 2019 عندما أجرى آيزنكوت تقييمه لصحيفة “نيويورك تايمز”.

هذا يتوافق مع نقطة بيانات أخرى. وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، وفقاً لمصادر تحدثت إلى “جيروزاليم بوست”، أعرب عن قلقه بشأن الإجراءات الإسرائيلية في سوريا والعراق بسبب الآثار التي قد تحدثها على التحالف الأميركي المناهض لـ”داعش”.

هذا وأعرب تقرير المفتش العام الأميركي الذي يغطي أشهر تشرين أول/أكتوبر إلى كانون أول/ديسمبر 2019 عن قلقه بشأن الغارات الجوية الإسرائيلية. يبدو أن الغارات المتزايدة في عام 2019 كانت جزءاً مما قصده جيفري عندما قال إنه “كانت هناك معركة في الحكومة الأميركية حول دعم الضربات الجوية الإسرائيلية من قبل الجيش الأميركي وليس من الاستخبارات”.

إقرأ أيضاً :  مقتل عقيد سوري منشق في الشمال السوري

كما أكد تقرير لـ “بي بي سي” أن الغارات الجوية ليلة 12-13 كانون الثاني/يناير تمت “بمعلومات استخبارية قدمتها الولايات المتحدة”. قد يكون لذلك آثار إقليمية أوسع تتجاوز سوريا أو العراق فحسب. ويشير مقال كتبه عاموس يادلين وأساف أوريون في معهد أبحاث الأمن القومي في 2/01/2020 إلى أن “إسرائيل” والولايات المتحدة قد عملتا معاً في الماضي لمحاربة برنامج إيران النووي، على سبيل المثال، من خلال اختراق دودة الكمبيوتر Stuxnet لدورة تخصيب اليورانيوم، في نطنز، على الرغم من اختلافهما في مقاربة الأنشطة الهجومية من هذا النوع.

هجوم “إسرائيل” على المفاعل النووي في سوريا عام 2007 حدث بعلم واشنطن، بل بمباركتها. ومع ذلك، لا ينبغي الاستدلال على ذلك من الأحداث التي وقعت قبل وقت قصير من الاغتيال – بما في ذلك زيارة وزير الخارجية مايك بومبيو لإسرائيل وأماكن أخرى في المنطقة، وبين الاجتماع (المسرب) بين نتنياهو وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان – أن العملية (المنسوبة لإسرائيل) في طهران كانت بالتنسيق بين جميع الأطراف. في الوقت نفسه، من المحتمل جداً أن “إسرائيل” هذه المرة أيضًا لم تفاجئ الإدارة الأميركية، بل نالت مباركتها.

تشير هذه التفاصيل إلى دعم الولايات المتحدة لإجراءات “إسرائيل” في سوريا، بما في ذلك الدعم الاستخباري وأنواع الدعم الأخرى. والسؤال هو ما إذا كانت فترة الدعم هذه وكيف تجلّيها في 2019 و2020 ستستمر على نفس الشكل. يُلمح مقال جيفري إلى أن هناك عدة أطراف في واشنطن، بعضها عارض وبعضها مؤيد للحملة ضد إيران في سوريا.

المصدر: جيروزاليم بوست / سيث فرانتزمان