الإثنين , مارس 8 2021
الحكومة السورية الجديدة.. كم يبلغ متوسط الأعمار ونسبة النساء فيها؟

مخالفات وزراء… وزير يلغي قرار وزير آخر

مخالفات وزراء… وزير يلغي قرار وزير آخر

لم تحمل طروحات أعضاء مجلس المحافظة في السويداء أي جديد في دورته الأولى للعام الحالي حيث تركزت المداخلات على أزمة نقص مياه الشرب وضرورة إصلاح المتعطل من الآبار على ساحة المحافظة وضرورة تحييدها من التقنين أو دعمها بالمولدات مؤكدين أن انقطاع التيار الكهربائي ليس مبرراً للعطش.
كما تناولت الطروحات تأمين رغيف الخبز ومعالجة الوضع الأمني في المحافظة وصيانة الطرق الزراعية وتنفيذ الجديد منها وضرورة تأمين الأسمدة للأشجار المثمرة إضافة إلى تأمين كل منطقة بحاجتها من الغراس وعدم توزيعها بالقطارة، وتزويد صالات السورية للتجارة بالمواد التموينية من رز وسكر وزيت حيث لم يتم توزيعها في كثير من الصالات لأكثر من شهرين وخاصة في صالات القرى والريف، وتأمين المحروقات بشكل عادل لأغراض الزراعة والتدفئة، مؤكدين في جميع مداخلاتهم ضرورة إعادة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة بإيجاد الحلول الحقيقية لكل أزمة دون اللجوء إلى الحلول الإسعافية التي لم تثبت جدواها في كثير من المناطق.
كما انتقد الأعضاء قرارات بعض الوزراء التي تخالف الدستور والقوانين ومنها قرار وزير التربية الذي خالف القانون 25 لعام 2014 والمتضمن تحديد رسوم التسجيل إضافة إلى ضرورة التنسيق بين الوزراء بالقرارات التي انعكست سلباً على طبيعة العمل ومنها قرار وزير التربية بمنح المدارس معونة مليون الليرة التي تم إلغاؤها بقرار من وزير المالية.
كما تساءل الأعضاء أين أصبحت الحملة الوطنية لتعويض الأسر المتعطلة عن العمل في حملة التصدي لوباء كورونا؟
ولفت عدد من الأعضاء إلى ضرورة تقديم الدعم اللازم لعمل الهيئة العامة لمشفى شهبا بمد خط كهرباء رئيسي للمشفى أو تحييده من ساعات التقنين لأن ساعات التقنين ترتب أعباء كبيرة على تشغيل المولدات والتي تصل يومياً إلى 350 ليتراً من المازوت مع ضرورة تعبيد الطرق المخدمة للمشفى والممتدة بين الحارات والمنازل.
كما أشار احد الأعضاء إلى ضرورة مراقبة عمليات تعبئة اسطوانات الغاز التي امتلأت بالمياه والشوائب مع إشارة البعض إلى ضرورة إعادة صرف الرواتب عن طريق المحاسبين بسبب تعطل الصرافات المستمر ريثما يتم إصلاحها جميعها وإعادتها إلى الخدمة.
كما طالب الأعضاء بضرورة إقامة مشاريع تنموية في القرى الحدودية والنائية لضمان تثبيت سكانها والحد من هجرتهم إلى المدينة وهو الأمر الذي أحدث ضغطاً كبيراً على المؤسسات الخدمية ضمنها.
مع إشارة جميع أعضاء المجلس إلى جدوى جولات محافظ السويداء همام دبيات بصحبة مديري المؤسسات الخدمية والتي تركت أثراً إيجابياً لدى أبناء المحافظة وأعادت قليلاً من الثقة بين المواطنين ومؤسسات الدولة.
بدوره رئيس مجلس المحافظة رسمي العيسمي نوه بدور أعضاء المجلس بنقل هموم الأهالي والسعي إلى تدارك النواقص وتذليل الصعوبات، لافتاً إلى أن المجلس وفي جميع جلساته طالب بضرورة تدخل الجهات الأمنية والشرطة لمحاسبة الخارجين عن القانون، مشيراً إلى الحملة الأمنية الأخيرة لملاحقة العابثين بأمن وأمان المحافظة والتي تمنى استكمالها على مستوى المحافظة.
وأكد العيسمي ضرورة مساندة الحملة معنوياً واجتماعياً ضمن هذه المرحلة الدقيقة والحساسة.