الخميس , مايو 13 2021
الغضب الراقد غرب سورية

الغضب الراقد غرب سورية

الغضب الراقد غرب سورية

يمر من سورية أحد أكبر الصدوع في العالم وهو صدع البحر الميت، والذي يمتد على طول قرابة 1000 كم، من قاع البحر الأحمر عند خليج العقبة جنوبًا باتجاه جبال طوروس على الحدود السُّوريَّة التركيَّة مرورًا بوادي البقاع في لبنان، وعلى طول هذا الصدع تنتقل الصفيحة العربية شمالًا بالنسبة للصفيحة الأفريقية بمتوسط سرعة حركة يقدر بـ 5مم\سنة.
وعلى الرغم من النشاط الزلزالي المنخفض إلى المتوسط على طول صدع البحر الميت خلال القرن العشرين، فهذا لا يمثل التاريخ الزلزالي الطويل للمنطقة والتي شهدت زلازل كبيرة (بقوة 7 أو أكثر على مقياس ريختر) -على الرغم من قلتها- في فلسطين وسورية ولبنان، فبالإضافة إلى زلزال عام 1170 هنالك هزات أرضيَّة أخرى كبيرة حدثت في الأعوام 551، 1138، 1157، 1202، 1408، 1759 و 1837.
خريطة تكتونية مبسطة للصفيحة العربية توضح حدودها، والزلازل الحديثة، واتجاه حركة الصفيحة وسرعتها.
مواقع الزلازل مأخوذة من قاعدة بيانات المركز الأمريكي الوطني لمعلومات الزلازل USGS، وتمثّل الأسهم السوداء الكبيرة اتجاه حركة كلّ من الصفيحة العربية والصفيحة الأفريقية (النوبة) بالنسبة للصفيحة الأوراسية وسرعتهما.
هذا التاريخ الزلزالي للمنطقة يدفع المجتمع الهندسي للتفكير الدائم بعوامل الأمان والتدابير التي يجب اتخاذها في مواجهة مثل هذه الظواهر الطبيعيَّة، وهذا ما نجده واضحًا في متطلبات تصميم المباني الحديثة في نقابة المهندسين السوريين وخصوصًا للمباني العالية.

إقرأ أيضاً :  خالد العبود يكشف سبب التقارب السعودي من سورية

إقرأ أيضاً: جريمة قتل امرأة تهز مدينة دمشق