السبت , مارس 6 2021
اعتقال سبعة مدرّسين في الدرباسية لتدريسهم مناهج الدولة السورية

اعتقال سبعة مدرّسين في الدرباسية لتدريسهم مناهج الدولة السورية

اعتقال سبعة مدرّسين في الدرباسية لتدريسهم مناهج الدولة السورية

تظاهر أهالي في مدينة الدرباسية بمحافظة الحسكة، أمام أحد مقرات قوى الأمن الداخلي (أسايش)، احتجاجًا على اعتقال سبعة مدرّسين من مدينة الدرباسية.

وأوضح مدرّس لمادة الرياضيات من أهالي الدرباسية (تحفظ على نشر اسمه)، أن المدرّسين اعتقلوا بتهمة تدريس المناهج التعليمية الخاصة بالدولة السورية وإعطاء دورات تقوية بهذه المناهج.

بينما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصادر محلية أن مسلحين من “أسايش” اعتدوا بالضرب بالبنادق على المتظاهرين، وخاصة على أهالي المعلّمين المختطفين، قبل أن يطلق عدد من المسلحين النار بشكل عشوائي لترهيب المتظاهرين.

وأدانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” قيام “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بحملة دهم واعتقال في مدينة الدرباسية بريف محافظة الحسكة الشمالي.

ووثّقت “الشبكة” اعتقال سبعة مُدرّسين، بسبب تدريسهم لمنهج تعليمي يخالف المنهج المفروض من “قسد” في مناطق سيطرتها، وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وتحدثت “الشبكة” عن مصادرة هواتفهم ومنعهم من التواصل مع ذويهم، معبرة عن مخاوفها من تعرّضهم لعمليات تعذيب، وأن يُصبحوا في عداد المُختفين قسريًا كحال 85% من مُجمل المعتقلين.

إقرأ أيضاً :  موجة البرد تعيد حوادث انفجار المدافىء إلى الواجهة

وتأتي هذه الحادثة في وقت يشهد توترًا بين القوات السورية و”أسايش” على خلفية اعتقالات واشتباكات متبادلة بين الجانبين.

وفي 29 من تشرين الثاني 2020، أعلن وزير التربية السوري، دارم طباع، أن العمل جارٍ لإعادة المدارس التي تديرها “الإدارة الذاتية” (الكردية) إلى سيطرة الحكومة، متعهدًا بتدريس اللغات الكردية والسريانية والآشورية فيها.

وتحدث حينها عن جهود تبذلها حكومة النظام مع المنظمات الدولية لإعادة المدارس الواقعة تحت سيطرة “الإدارة الذاتية” إليها.

ومنذ عام 2015، بدأت “الإدارة الذاتية” بإدخال المناهج الجديدة باللغة الكردية إلى الصفوف الابتدائية الأولى في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ثم انتقلت بشكل تدريجي إلى تعميم المناهج الجديدة على الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة، حتى وصلت إلى الصف التاسع الإعدادي.

وفي نيسان من عام 2019، افتتحت هيئة التربية والتعليم التابعة لـ“الإدارة الذاتية” في مدينة القامشلي، أول أكاديمية تعليمية باللغة الكردية في شمال شرقي سوريا.

وأتت الخطوة حينها تكريسًا لمشروع “الإدارة الذاتية” الذي ترى من خلاله أن من حق الطلاب السوريين الكرد التعلم بلغتهم الأم، بعد أن بدأت بتعليم اللغة الكردية في مدارس المنطقة منذ سيطرتها قبل أعوام.

إقرأ أيضاً :  ارتفاع “هستيري” للذهب يسجل سابقة في تاريخ سوريا

وكالات

اقرأ أيضا: دان نفسه بنفسه.. أمريكي يرسل صورته خلال اقتحام الكابيتول إلى الـFBI!!