الخميس , مايو 13 2021
تعرف على 10 زيوت لعلاج الشخير مع طريقة الاستخدام

تعرف على 10 زيوت لعلاج الشخير مع طريقة الاستخدام

تعرف على 10 زيوت لعلاج الشخير مع طريقة الاستخدام

في هذه المقالة، ندرس على وجه التحديد 10 زيوت لعلاج الشخير بالإضافة إلى طريقة استخدامها للعلاج، وبعض النصائح والاحتياطات عند استخدام تلك الزيوت العطرية في علاج الشخير.

الشخير (بالإنجليزية: Snoring) هو صوت مزعج يحدث نتيجة ارتخاء أنسجة وعضلات الحلق والفم واللسان أثناء النوم؛ مما يعيق حركة الهواء أثناء التنفس مسببا صوت الشخير.

تتوفر العديد من العلاجات للشخير، ولكن هل حاولت استخدام أي من الزيوت الأساسية العطرية كعلاج طبيعي للشخير؟!

يمكن استخدام الزيوت الأساسية لعلاج الشخير، ليس هناك فرصة جيدة لتقليل الشخير فحسب، بل يمكنك أيضاً الاستفادة من الفوائد العديدة الأخرى التي توفرها هذه الزيوت، والاستمتاع بنوم أعمق وأكثر راحة.

في هذه المقالة، ندرس على وجه التحديد 10 زيوت لعلاج الشخير بالإضافة إلى طريقة استخدامها للعلاج، وبعض النصائح والاحتياطات عند استخدام هذه الزيوت في علاج الشخير.

الزيوت الأساسية لعلاج الشخير

الزيوت الأساسية (بالإنجليزية: Essential oils) هي مركبات عضوية عالية التركيز تستخلص من أجزاء النبات المختلفة مثل الأوراق والأزهار والبذور، ولقد استخدمت لأغراض الصحة والجمال لآلاف السنين، وتعطي هذه المواد للنباتات روائحها ونكهاتها، لذا فإن استخلاصها يشبه التقاط جوهر النبات.

يمكن أن يكون الشخير أكثر من مجرد إزعاج، إذ يمكن أن يسبب الأرق أو يكون مؤشراً على حالة خطيرة تسمى انقطاع التنفس أثناء النوم (بالإنجليزية: Sleep apnea)، إلا أنه قد تساعد الزيوت الأساسية في تقليل هذه الأعراض وتعزز من النوم الصحي.

في التجارب الأولية منذ عام 2004، أظهر رذاذ للحلق من الزيوت الأساسية بعض النتائج الإيجابية، وهو عبارة عن مزيج من مجموعة زيوت لعلاج الشخير بآليات مختلفة، وسوف نناقش هذه الزيوت فيما يلي فلنتابع!

10 زيوت لعلاج الشخير

توصف العديد من الزيوت الأساسية لعلاج الشخير وتحسين النوم، نذكر منها ما يلي:

زيت الزعتر

يعد زيت الزعتر من أفضل الزيوت الأساسية لعلاج الشخير؛ لاحتوائه على الثيمول، وهو مركب مطهر بطبيعته ويقوي الجهاز التنفسي.

يحسن زيت الزعتر صحة الجهاز التنفسي ويهدئ الجهاز العصبي؛ مما يؤدي إلى تحسين التنفس والنوم بشكل أفضل كما يدعم الزعتر جهاز المناعة؛ لذلك يستخدم في تخفيف أعراض الربو والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب الحنجرة واللوزتين.

إقرأ أيضاً :  هل أنت بحاجة إلى تنظيف القولون ؟.. إليك الإجابة

زيت النعناع

يعد زيت النعناع مزيل طبيعي للاحتقان؛ لاحتوائه على المنثول والذي له تأثيرات للتنقية؛ تساعد على تنظيف الجيوب الأنفية وتسهل من التنفس كما أنه يساعد في علاج الصداع وآلام العضلات؛ لخصائصه المضادة للالتهابات، إذا كان شخيرك بسبب انسداد الأنف فقد يساعدك استنشاق زيت النعناع.

نظراً لأن النعناع يحتوي على بعض الخصائص المنشطة، يفضل مزجه مع زيت يساعد على الاسترخاء (مثل اللافندر) لضمان نوم جيد ليلاً.

زيت الأوكالبتوس

تعمل المركبات الموجودة في زيت الأوكالبتوس (بالإنجليزية: Eucalyptus oil) كمزيلة للاحتقان؛ لأنها تساعد على فتح المسالك الهوائية، كما يمكنها تفتيت المخاط المحتجز داخل الجهاز التنفسي، والجيوب الأنفية، وأسفل الحلق؛ حتى تتمكن من التنفس بسهولة أكبر؛ ولهذا السبب فهو من أفضل الزيوت لعلاج الشخير، كما أنه غالباً ما يستخدم لعلاج الأعراض المرتبطة بنزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية وحتى الربو.

زيت الليمون

يعد الليمون من الحمضيات المعروفة بنكهتها اللاذعة والمنعشة، ويستخلص زيت الليمون الأساسي من قشور الليمون ويحتوي على مركبات كيميائية لها تأثيرات مضادة للالتهابات والتي ثبت أنها تقدم عدداً من الفوائد الصحية الإيجابية؛ إذ يمكن أن يساعد استنشاق زيت الليمون في تهدئة احتقان الأنف عن طريق تخفيف تراكم المخاط، وكذلك إرخاء العضلات داخل الحلق؛ مما يساعد في علاج الشخير.

عند استخدام زيت الليمون للشخير يجب مزجه مع زيوت مهدئة مثل اللافندر؛ وذلك لخائصه المنشطة كما يمتزج زيت الليمون جيداً أيضاً مع زيت النعناع والأوكالبتوس مكوناً خلطة زيوت لعلاج الشخير.

زيت القرنفل

لزيت القرنفل العديد من الاستخدامات الطبية منها؛ قدرته على تفتيت البلغم الذي ينتقل إلى مؤخرة الحلق عند الاستلقاء للنوم.

زيت الشمر

يحتوي زيت الشمر على بعض الخصائص المضادة للالتهابات؛ لذلك يمكن استخدامه لتقليل الالتهاب في الأنف والحلق، وتحسين تدفق الهواء عبر ممرات الأنف؛ مما يساهم في علاج الشخير.
زيت الميرمية

لطالما استخدمت زيوت الميرمية (بالإنجليزية: Sage oils) لقيمتها الطبية، وغالباً ما تستخدم في علاج مشاكل الجهاز التنفسي أو الربو؛ لأنها تخفف المخاط وتقلل من الاحتقان، وتساعد أيضاً على تحسين الدورة الدموية كما أنها فعالة ضد التهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد.

زيت اللافندر

يعد زيت اللافندر الزيت الأكثر استخداماً لعلاج الأرق؛ إذ يساعد على الاسترخاء وإطلاق هرمون النوم الميلاتونين (بالإنجليزية: Melatonin)، كما يستخدم لعلاج القلق والاكتئاب واضطراب المعدة والالتهابات الفطرية، وقد يكون قادراً على تقليل الاحتقان وبذلك لا يساعد فقط في تقليل الشخير، ولكنه أيضاً يخلق إحساساً بالهدوء مما يساعد في تحقيق نوم أكثر راحة.

إقرأ أيضاً :  تغنيك عن النظارات.. لكن ما محاذيرها؟ كل ما تريد معرفته عن عملية الليزك

زيت البردقوش

زيت البردقوش (بالإنجليزية: Marjoram) هو زيت أساسي آخر يفتح الممرات الهوائية ويحسن التنفس، ويساعد على تخفيف احتقان الجهاز التنفسي والتهاب الشعب الهوائية كما يحتوي على خصائص طاردة للبلغم قد تساعد في تفتيت بعض المخاط الذي يعيق تنفسك أثناء الليل، وهذا يجعله زيتاً أساسياً رائعاً آخر للشخير بالإضافة إلى أنه عشب دافئ ومهدئ يستخدم لتخفيف القلق والتوتر؛ مما يجعله زيتاً أساسياً شائعاً للنوم.
زيت المر

يستخلص زيت المر الأساسي من عصارة شجرة المر (بالإنجليزية: Commiphora Myrrha)، ومن المعروف أن زيت المر له تأثير إيجابي على الحالة المزاجية؛ حيث أفاد الكثير أنه يخلق إحساساً بالارتياح؛ بسبب التأثيرات المضادة للالتهابات والطاردة للبلغم التي توفرها المركبات الكيميائية الموجودة به كما يشتهر هذا الزيت بأنه وسيلة ممتازة للتخفيف من الشخير بشكل طبيعي.

كيفية استخدام الزيوت الأساسية لعلاج الشخير

يعرف الاستخدام العلاجي للزيوت الأساسية باسم العلاج بالروائح (بالإنجليزية: Aromatherapy)، وهناك عدة طرق يمكن من خلالها ممارسة هذا العلاج:

الاستنشاق: في هذه الطريقة:

يمكنك استخدام مزيج من الزيوت الأساسية السابقة في معطر الجو الخاص بك (يمكنك أيضاً خلط الزيوت بالماء ووضعه في بخاخ) وذلك قبل النوم بحوالي نصف ساعة؛ للتأكد من أن الرائحة تملأ الغرفة؛ مما يخلق رائحة لذيذة مضادة للشخير والسماح للزيوت بفتح مجرى الهواء أثناء النوم.
يمكنك أيضاً تجربة وضع بضع قطرات من الزيت على الماء الساخن واستنشاق البخار؛ وذلك بوضع بضع قطرات في وعاء من الماء المغلي، ثم ضع منشفة جافة ونظيفة على رأسك وضع وجهك على مسافة آمنة فوق الماء، تنفس بعمق واستنشق الماء المشبع بالزيت مدة ست دقائق تقريباً.

التطبيق الموضعي: تتضمن هذه الطريقة خلط الزيت الأساسي مع زيت نباتي آخر لتخفيفه ثم يدلك به الجلد، مع الاستخدام الموضعي، يمكنك استنشاق المواد الكيميائية الموجودة بالزيت إلى جانب اختراقها الجلد، ويستخدم موضعياً كما يلي:

أضف بضع قطرات من الزيت العطري المخفف على باطن القدمين قبل النوم؛ لوجود نقاط أسفل القدمين (خاصة أصابع القدم الكبيرة) يمكنها إرخاء عضلات الرقبة والحلق.
يمكن وضع بعض منه على صدرك، وحول مؤخرة رقبتك، وتحت وحول أنفك.

إقرأ أيضاً :  سيذهلكم زيت الخروع.. الحلّ الأمثل للتخلص من هذه المشاكل الصحية

بعض الاحتياطات عند استخدام التطبيق الموضعي للزيوت في علاج الشخير

يجب عليك ما يلي قبل استخدام الزيوت الأساسية موضعياً في العلاج بالروائح:

يجب دائماً تخفيف الزيوت الأساسية قبل الاستخدام الموضعي بنسبة 4 إلى 6 قطرات من الزيت الأساسي لكل أونصة من زيت التخفيف؛ وذلك لأن الزيوت الأساسية قوية وإذا وضعت مباشرة على الجلد، فيمكن أن تسبب تهيجاً، وتشمل زيوت التخفيف الشائعة زيت جوز الهند وزيت الزيتون وزيت الجوجوبا وزيت اللوز، وتأكد من أن الزيت الذي تختاره طبيعي وغير معطر.
يجب عليك أولاً اختبار زيت التخفيف قبل استخدامه في ممارسة العلاج بالروائح؛ وذلك بوضع كمية صغيرة من الزيت على الجانب السفلي من معصمك، وقم بتغطيته بضمادة واتركه مدة 24 ساعة، عند إزالة الضمادة، إذا كان الجلد متهيجاً، اشطف المنطقة المصابة وتوقف عن استخدام الزيت.

بعض النصائح قبل استخدام الزيوت الأساسية لعلاج الشخير

يرجى اتباع ما يلي قبل استخدام أي زيوت لعلاج الشخير:

إذا كنت تعاني من مشكلة مستمرة في النوم أو الشخير، فاستشر الطبيب، يمكنه مساعدتك في تحديد ما إذا كانت الزيوت الأساسية أو أي خيارات أخرى مناسبة لك.
تأكد من أن الزيوت الأساسية التي تستخدمها تأتي من مصادر موثوقة، واقرأ دائماً الملصقات الموجودة على الزيوت الأساسية واتبع التعليمات قبل الاستخدام.
احفظ الزيوت العطرية بعيداً عن عينيك، ولا تتناولها عن طريق الفم أبداً، إذ يمكن أن تكون سامة.
إذا كنت تتناول أدوية أو كنت تعاني من حالات مرضية موجودة مسبقاً، فتحدث إلى طبيبك قبل استخدام أي زيوت لعلاج الشخير بأي طريقة.
إذا كنت تعتقد أنك مصاب بانقطاع التنفس أثناء النوم، فحدد موعداً مع الطبيب؛ انقطاع النفس النومي حالة خطيرة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري.
لم تختبر الكثير من الزيوت العطرية بشكل صحيح على النساء الحوامل، لذا إذا كنت حاملاً، من فضلك لا تجربي هذه الزيوت دون التحدث مع طبيبك.

المصدر: الطبي

اقرأ أيضا: المشروبات الخالية من السكر قد تزيد خطر الإصابة بمرض السكري!