الأربعاء , مارس 3 2021
شهداء وجرحى في قصف للميليشيات التركمانية على ريف حلب

شهداء وجرحى في قصف للميليشيات التركمانية على ريف حلب

شهداء وجرحى في قصف للميليشيات التركمانية على ريف حلب

لقي خمسة مدنيين مصرعهم، وأصيب ثمانية آخرون ظهر اليوم السبت 23- كانون الثاني، جراء قصف مكثف لمدفعية الميليشيات (التركمانية)، على بلدة “تل رفعت” بريف حلب الشمالي.

وأفادت مصادر محلية لـ”سبوتنيك”، بأن قذائف مدفعية أُطلقت من مناطق انتشار الجيش التركي ومسلحو التنظيمات المسلحة الموالية له في شمال حلب، وسقطت تباعاً على مدار نحو نصف ساعة، داخل بلدة “تل رفعت”، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين على الفور، وإصابة عشرة آخرين بجروح، قبل أن يفارق اثنان آخران من المصابين الحياة، متأثرين بإصابتهم.

وإلى جانب الخسائر البشرية، تسبب القصف بإلحاق أضرار مادية كبيرة بمنازل المدنيين وممتلكاتهم ومحالهم التجارية، فيما سجلت حالة استنفار عامة بالمراكز الصحية ضمن البلدة لاستقبال المصابين.

ورجحت مصادر “سبوتنيك” إمكانية ارتفاع حصيلة ضحايا القصف، في ظل تسجيل إصابات بالغة الخطورة لدى بعض الجرحى الذين وصلوا إلى المراكز الصحية، في حين أشارت المصادر إلى أن امرأة وطفلين كانوا من بين الضحايا الذين سقطوا جراء القصف.
وتتعرض منطقة “الشهباء” كما يعرفها السكان المحليون والتي تضم عدداً كبيراً من القرى إلى جانب بلدة “تل رفعت”، لعمليات قصف واسعة بشكل متكرر من مناطق انتشار الجيش التركي والميليشيات التركمانية الموالية له، مع التركيز بالدرجة الأولى على قصف “تل رفعت” وقرى “مرعناز” و”المالكية” و”شوارغة” و”العلقمية” و”منغ” و”عين دقنة”، الأمر الذي ألحق خسائر بشرية ومادية كبيرة بين صفوف المدنيين.

إقرأ أيضاً :  الجيش السوري يدخل بلدة طفس في ريف درعا وينتشر في شوارعها

وتعتبر بلدة “تل رفعت” الملاذ الرئيسي للمدنيين الذين نزحوا في وقت سابق من منطقة عفرين، إبان عملية “غصن الزيتون” التي نفذها الجيش التركي والميليشيات الموالية له باتجاه المنطقة مطلع عام 2018، حيث تضم البلدة عشرات الآلاف من نازحي عفرين، الذين يعانون أوضاعاً إنسانية ومعيشية صعبة.

إقرأ أيضاً: أسرار القوى السياسية والمسلحة في سورية 2011-2021

سبوتنيك