الإثنين , مارس 8 2021
دراسة: تناول الأسبرين بانتظام قد يزيد من فرص التغلب على سرطان قاتل!

دراسة: تناول الأسبرين بانتظام قد يزيد من فرص التغلب على سرطان قاتل!

دراسة: تناول الأسبرين بانتظام قد يزيد من فرص التغلب على سرطان قاتل!

وجدت دراسة جديدة أن تناول الأسبرين كل يومين يقلل من خطر الوفاة بسبب سرطان الثدي أو المثانة بنسبة تصل إلى الثلث.

وكشف الباحثون أن الأسبرين يمكنه أيضا تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة من بعض أنواع السرطان، بما في ذلك المثانة والثدي.

وبناء على النتائج، يدعو الباحثون إلى مزيد من الأدلة المستندة إلى السكان، لإلقاء الضوء على التأثيرات الوقائية المحتملة للأسبرين.

وقال المعد المراسل الدكتور هولي لومانز كروب، من المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة: “تضيف النتائج إلى الأدلة المتراكمة بأن الأسبرين قد يحسن البقاء على قيد الحياة لبعض أنواع السرطان. وعلى الرغم من أن الأبحاث السابقة تركزت بشكل كبير على سرطانات الجهاز الهضمي، فإن تحليلنا يمتد إلى مزايا أخرى، مثل المثانة والثدي”.

ويعتقد أيضا أن خصائصه المضادة للالتهابات تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء وبعض أشكال المرض الأخرى.

وتستند النتائج إلى دراسة أجريت على نحو 140 ألف رجل وامرأة في تجربة فحص السرطان في الولايات المتحدة، ومعظمهم فوق 65 عاما، جرى تتبعهم لمدة تصل إلى 13 عاما.

وتبين أن أولئك الذين يعانون من سرطان الثدي أو المثانة والذين أبلغوا عن تناول الأسبرين ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع، كانوا أقل عرضة للوفاة بمقدار الربع والثلث، على التوالي.

وعلاوة على ذلك، قلل أي استخدام من خطر الوفاة من الأمراض بنسبة 21 و25% على التوالي، مقارنة بمن لم يصابوا به من قبل.

وقد تشير هذه النتائج إلى أن الأسبرين قد يكون مفيدا لبعض أنواع السرطان. ومع ذلك، يمكن ملاحظة فائدة أكبر مع زيادة تكرار الاستخدام.

واقترحت التجارب أن العقار يحارب العمليات الالتهابية في سرطان الثدي والمثانة. ولكنها لم تقلل من خطر تطور أو علاج أو إيقاف أربعة أشكال أخرى من المرض التي تم تحليلها – بما في ذلك سرطانات المريء أو المعدة أو البنكرياس أو الرحم.

وارتبط استخدام الأسبرين على المدى الطويل بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وسرطانات الجهاز الهضمي والوفاة من أي مرض.

وقال لومانز كروب: “تشير الأبحاث الحديثة إلى أن استخدام الأسبرين قد يوفر الحماية ضد تطور أنواع السرطان الأخرى والوفيات الناجمة عنها أيضا”.

ولكن الفوائد والأضرار لدى كبار السن لا تزال موضع نقاش.

وخلال فترة الدراسة تم تشخيص أكثر من 32500 سرطان – بما في ذلك 4552 سرطان الثدي و1751 من المثانة.

وقالت لومانز كروب: “قيمت العديد من الدراسات الفوائد طويلة المدى لاستخدام الأسبرين. ومع ذلك، فإن ارتباط استخدام الأسبرين بحدوث السرطان والبقاء على قيد الحياة لدى الأفراد الأكبر سنا، لا يزال غير مؤكد. وعلى الرغم من أن استخدام الأسبرين قد يمنح تأثيرا وقائيا للسرطان، إلا أنه ما يزال من الضروري مراعاة الأضرار، وكذلك الفوائد، من استخدام الأسبرين على المدى الطويل”. ويمكن أن يسبب الدواء نزيفا خطيرا في المعدة.

ونشرت النتائج في JAMA Network Open.

المصدر: ديلي ميل

اقرأ أيضا: علاج عرق النسا بشكل طبيعي ستعجبك النتائج