الإثنين , مارس 8 2021
سوريا: طرح ورقة الـ 5000 ليرة في التداول وهذه مواصفاتها

استاذ السياسات المالية بجامعة دمشق: التضخم ضريبة يدفعها فقراء البلد لأغنيائه

استاذ السياسات المالية بجامعة دمشق: التضخم ضريبة يدفعها فقراء البلد لأغنيائه

في حدود ما نعلم ، فإنّ التضخم يجرّ التضخم ، و يفتك بالجسم الاقتصادي كما يفتك السرطان بالجسد البشري . والتضخم يأكل موارد الدولة المالية أكثر مما يأكل موارد الأفراد .
وهو ضريبة ظالمة يدفعها الفقراء إلى الأغنياء . كما أن قيام الدولة باتخاذ الاجراءات ذات الطبيعة التضخمية ، كتمويل عجز موازنتها عبر الاستدانة من المصرف المركزي ، الذي يقوم بدوره بالإصدار النقدي لتلبية حاجات الحكومة ، و قيامها بزيادة أسعار المواد التي تتحكم بها الجهات العامة ، هذا كله يصب الزيت على النار ، ويؤجج التضخم ، ويفجر الاقتصاد من الداخل ، كما يضعف القوة الشرائية للنقد الوطني ويؤدي إلى تراجع سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الاجنبية.
كما يخشى أن تضعف القوة الشرائية لموازنة عام ٢٠٢١ ، وهي أكثر من ثمانية آلاف مليار ليرة سورية، لتصبح أقل من القوة الشرائية لموازنة عام ٢٠٢٠ ، وهي أربعة آلاف مليار ليرة سورية، وذلك نتيجة للتضخم الجامح الذي يعاني منه القطر حاليا.
في تقديرنا بعد هذا العرض الموجز ، آن الأوان لأن تقوم الجهات المختصة في بلدنا ، بمراجعة عامة لسياساتها وممارساتها المالية والنقدية ، وأن تبادر لاتخاذ اجراءات تصحيحية فاعلة و بنيوية ، تواجه بها الحقائق نفاذاً إلى الجوهر ، و لا تدور حولها حفاظاً على الشكل ؟
. الدكتور الياس نجمة أستاذ السياسات المالية والنقدية في جامعة دمشق
الاقتصاد اليوم