الجمعة , مارس 5 2021
دراسة مثيرة تكشف سر وجود المياه على سطح القمر .. فيديو

دراسة مثيرة تكشف سر وجود المياه على سطح القمر .. فيديو

دراسة مثيرة تكشف سر وجود المياه على سطح القمر .. فيديو

كشف بحث جديد نشرته مجلة Astrophysical Journal Letters العلمية، السر وراء وجود المياه على سطح القمر.

ووفقًا للبحث الجديد فإن المجال المغناطيسي لكوكب الأرض هو السبب الرئيس وراء وجود مياه على القمر عن طريق نشر جزيئات من عنصري الهيدروجين والأكسجين على سطحه، والتي بدورها تتحول تلقائيًا إلى H2O وهي المعادلة الكيميائية المكونة للماء فكل جزيء من المياه يحتوي ذرة من الأكسجين وذرتين من الهيدروجين.

ومن المعروف أن المجال المغناطيسي المحيط بكوكبنا يحميه من الآثار السلبية للإشعاعات الشمسية فهو يعيق تدفق التيارات الشمسية واسمها الشائع الرياح الشمسية والتي تأتي محملة بشحنات ضارة ويُبعدها عن سطح كوكب الأرض ويرسلها للفضاء.

دراسة مثيرة تكشف سر وجود المياه على سطح القمر .. فيديو

وبالتالي يلعب المجال المغناطيسي دورًا أساسيًا وحيويًا في حماية الأرض من النشاط الشمسي الضار الذي قد يُسبب تعطلا وانقطاعا لجميع وسائل التكنولوجيا والاتصالات.

ومن الحقائق المثيرة للدهشة التي جاء بها البحث الجديد، أن الهيدروكسيل (OH-) أو جزيئات الماء (H20) تتشكل عندما تضرب الجسيمات مدار القمر، ولكن هذه المياه تتبخر في مدة تتراوح بين 3-5 أيام عندما يمر مدار القمر خلال المجال المغناطيسي ولكن بناءً على النتائج الصادرة عن القمر الصناعي الهندي Chandrayaan-1، فإن الماء لم يجف خلال هذه الفترة كما هو متوقع ومعتاد.

إقرأ أيضاً :  في لمح البصر.. طريقة سهلة لتنظيف السجاد بدون غسيل

وهذا هو السبب وراء تأكيد العلماء في بحثهم الجديد أن المجال المغناطيسي للأرض هو السبب وراء وجود المياه على القمر؛ لأنه يزوده بالأيونات اللازمة لذلك.

وجاءت أيضًا البيانات الصادرة عن القمر الصناعي الياباني Kaguya لتؤكد وجود الأيونات المكونة للمياه على سطح القمر.

ويقول الباحثون، إن هذا البحث ينفي النظرية التي تقول إن المجال المغناطيسي الذي يحمي القمر يؤدي لتبخر المياه.

وعلى عكس هذه النظرية، يعتقد الباحثون أن المجال المغناطيسي يُشكل جسرًا مائيًا من شأنه تجديد المياه على سطح القمر.

ووفقًا لصحيفة ”express“ البريطانية، ذكر بحث سابق صادر عن وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن الأرض والقمر تشاركتا المجال المغناطيسي في الماضي، وأن القمر هو الدرع الحامي الذي ساعد كوكب الأرض على الاحتفاظ بغلافه الجوي.

اقرأ أيضا: الأرض على وشك أن تفقد قمرها الثاني إلى الأبد