الخميس , مارس 4 2021

آبل تستعد لإصدار أكبر منتج لها بعد الساعة الذكية.. جهاز للرأس مُصمّم كتمهيد لنظارات الواقع المُعزّز

آبل تستعد لإصدار أكبر منتج لها بعد الساعة الذكية.. جهاز للرأس مُصمّم كتمهيد لنظارات الواقع المُعزّز

كشفت وكالة Bloomberg الأمريكية، عن استعداد شركة “آبل” العملاقة لإصدار أكبر منتج لها بعد الساعة الذكية، ويتعلق الأمر بجهاز للرأس مُصمّم كتمهيد لنظارات الواقع المُعزّز، من المتوقع إصداره بحلول عام 2022، ليُنافس أجهزة أخرى مثل أوكولوس من فيسبوك وجهاز الواقع الافتراضي للبلاي ستيشن من سوني.

حسب تقرير لموقع Business Insider الأمريكي، الجمعة 22 يناير/كانون الثاني 2021، فإن جهاز الواقع الافتراضي الجديد سيُمهّد الطريق أمام زوجٍ من النظارات الذكية الأكثر نحافة وأناقة، والتي من شأنها أن تحل محل أجهزة آيفون في غضون عقد.

سعره سيكون باهظاً

سيعمل الإصدار الأوَّلي من الجهاز بصفته جهاز واقع افتراضي في المقام الأول، يعرض بيئةً رقمية ثلاثية الأبعاد وشاملة للمستخدمين حتى يفعلوا كل شيء، بدءاً من الألعاب ومشاهدة مقاطع الفيديو ووصولاً إلى الدردشة، وستكون قدراته محدودةً على الأرجح في البداية، مع استمرار الشركة في تطوير التقنية.

كما تُشير التقارير إلى أن الجهاز سيعمل بالبطارية مثل جهاز فيسبوك، ولن يتطلب تشغيله جهاز ألعاب مثل بلاي ستيشن، رغم أن منتج آبل من المتوقع أن يكون أغلى بكثير من منافسيه الذين تقل أسعارهم عن الألف دولار.

إقرأ أيضاً :  كيفية أخذ لقطة للشاشة في آيفون دون ظهور نافذة المعاينة المصغرة

تقنيات الواقع الافتراضي

ووفقاً للتقارير، قالت بعض المصادر، إن الشركة ربما تبيع جهازاً واحداً فقط كل يوم داخل متاجر البيع بالتجزئة خاصتها.

وفي هذه الحالة، فسوف يكون المنتج من منتجات آبل الفاخرة والحصرية بالطبع، بسعر بيع يقترب من الأجهزة الفاخرة مثل حاسوب ماك برو الذي يبدأ سعره من ستة آلاف دولار.

مهمة شديدة التعقيد

كما سيكون جهاز الواقع الافتراضي بمثابة مقامرة من جانب آبل في تقنية جديدة وتحت التطوير نسبياً، ولم تكتسب بعد زخماً لدى المستهلكين العاديين.

إذ تتحدّث شركات الأجهزة في فضاء الواقع الافتراضي والمعزز عادةً عن النسخة النهائية من منتجاتها والتي ستكون أشبه بالنظارات التقليدية، لكن إنتاج هذا النوع من الأجهزة بمزايا واقع افتراضي ومعزز مُقنعة يُعدُّ مهمة شديدة التعقيد تحتاج تقنيات شديدة التطور. ولم تنجح أي شركة حتى الآن في الوصول إلى هذا المستوى.

كما تُثار تساؤلات حول ما إذا كان هناك ما يكفي من الأشخاص المستعدين لشراء هذا النوع من الأجهزة. إذ خرجت نظارات شركة جوجل إلى النور عام 2013، وفشلت بعد عامين فقط. ورغم أن تقنية الأجهزة القابلة للارتداء على الوجه يصعب الترويج لها، فإن فيسبوك بدأت تُظهر كثيراً من بوادر الأمل مع جهازها.

إقرأ أيضاً :  إحذر: تطبيق Shareit يعرض هاتفك للخطر!

ومن الضروري كذلك لإقناع المستهلكين بشراء هذا النوع من الأجهزة هو المحتوى الذي تُقدمه. فشركات مثل فيسبوك أنفقت ملايين الدولارات لتمويل تطوير تجارب الواقع الافتراضي.

لكن الرئيس التنفيذي لـ”لآبل”، تيم كوك، متفائلٌ بشأن الواقع المُعزز، ويبدو أنه يدفع آبل في اتجاه فئات جديدة خلال السنوات الأخيرة.

عربي بوست