الإثنين , مارس 8 2021

ضرب وسلب للحقوق وانتهاكات.. شكاوى بالجملة على ميتم سوري

ضرب وسلب للحقوق وانتهاكات.. شكاوى بالجملة على ميتم سوري

مخالفات بالجملة معاملة سيئة وسلب للحقوق داخل ميتم سيد قريش، والمفاجأة حول من يظهرون اهتمامهم بالأطفال، وواقعهم شىء آخر عنوانه التعدى على حقوق اليتيم وإيذاؤه وأكل ماله، بالإضافة لفصل بعض الطلاب حتى من الكفالة الخارجية.. هي شكاوى وصلت لصاحبة الجلالة.

استغاثات من بعض الأطفال وذويهم من سوء المعاملة من قبل المشرفين، حيث قالوا لصاحبة الجلالة أنهم فصلوا من الدار، ناهيك عن سوء المعاملة التي تقلل من ذاتهم وتجعلهم يشعرون بالدونية والاحتقار في ظل التمييز بينهم وبين أقرانهم، والألفاظ الخادشة للحياء دون مراعاة هذه النوعية من الألفاظ، وتوزيع للقرطاسية بشكل غير عادل.

وقالت والدة الطالب اليتيم نور الدكاك لصاحبة الجلالة : ولدي درس في الميتم ثلاثة سنوات، وتربي فيه ومن المفروض أن يكونوا هم المسؤولين عن تصرفاته ، ولكن ما حدث أنهم قاموا بفصله من الميتم وحرمانه من حقه في الكفالة الخارجية دون أي سبب يذكر، وغير ذلك يتم تحريض الأطفال على بعضهم.

وتابعت والدة الطفل دكاك أنه من المفترض أن يكون مدير الميتم من الاختصاصيين الذين يستطيعون التعامل مع الأطفال بطريقة أفضل ، مشيرة إلى أن إحدى الأفعال التي تحصل في الدار أنهم يجبرون الاطفال على أكل نوع معين من الطعام وإذا لم يأكلوا يحرمون من المصروف المخصص لهم ، بالاضافة لضربهم وتوجيه الفاظ خادشة للحياء.

وطالبت والدة الطفل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بفتح تحقيق عن سبب فصل بعض الأطفال من الدار وتركهم يواجهون مصيرهم في الشوارع وحرمانهم من حقوقهم في العيش بكرامة والعلم ، مبينة أن الدار هو من أشرف على تربيتهم ، وجميع الاساتذة في الدار غير اختصاصيين ، ويتم تربية الأطفال على الكره فيما بينهم.

كما اشتكى أحد الاطفال ويدعى ماهر ديركي أنه يعيش بمفرده ولا يوجد من يعلمه في ظل غياب والديه ، وقال إن المعاملة في الدار سيئة حيث يضربون الاطفال ويتلفظون بكلام سيئ حسب وصفه ، ويعاملوننا مثل السجناء ، مشيرا الى فصل احد اصدقائه ويدعى محمد سمونة وهو الأن ينام في الحدائق والشوارع .

صاحبة الجلالة توجهت ببعض الاستفسارات لوزارة الشؤون الاجتماعية ليأتي الرد ان الميتم يقدم الكثير من الخدمات ومنها تأمين المبيت والطعام والكساء والمستلزمات المدرسية والرعاية الصحية للطلاب والاجتماعية لأسرهم تتضمن معونات مادية وسلل غذائية ولباس وقرطاسية حسب الإمكانيات المتوفرة ، ويتم نقل الطلاب من الميتم لمدارسهم وإعادتهم الى الميتم ، وصرف أجرة طريق للطالب للذهاب لمنزل ذويه والعودة للميتم أيام العطل ، بالاضافة الى صرف خرجية إسبوعية محددة بقرار مجلس الإدارة وهي عبارة عن 700 ليرة سورية لمرحلة التعليم الاساسي ، وألف ليرة لطلاب مرحلة التعليم الثانوي و12 الف ليرة للطالب الجامعي كل شهر ، ومساعدة مالية بقيمة 25 الف ليرة سورية للطلاب الجامعيين المقيمين مع أسرهم.

وأكدت الوزارة في ردها أنه لم يتم فصل أي طالب من الدار وعدد الطلاب كما هو ، رغم ارتكاب بعض الطلاب مخالفات وأخطاء ، مبينين أن فصل أي طالب يتم بقرار مجلس الإدارة ولأسباب معللة بعد استنفاذه تسلسل العقوبات المحددة بقرار مجلس الادارة نتيجة مخالفته لتعليمات الدار وارتكاباته التي يكون بعضها مشينا احيانا.

ولفتت إلى أن الدار تعمل بنظام المؤسسات ولديها موظفين مسؤولين كلا حسب اختصاصه ، فالاهالي يراجعون الموظف المختص لمعالجة وضع ما خاص بولدهم ، وتتم المعالجة بالنهاية من قبل المدير وبمعرفته.