الإثنين , مارس 8 2021
بريطاني يستيقظ من غيبوبة ويتفاجأ بجائحة كورونا

بريطاني يستيقظ من غيبوبة ويتفاجأ بجائحة كورونا

بريطاني يستيقظ من غيبوبة ويتفاجأ بجائحة كورونا

استيقظ شاب بريطاني بعد 10 أشهر بعد دخوله في غيبوبة جراء إصابة خطيرة على مستوى الرأس وهو لا يعرف شيئا عن وباء كورونا الذي اجتاح العالم.

وأصيب الشاب (19 عاما) بفيروس كورونا مرتين عندما كان في غيبوبة نتيجة التعرض لحادث سير.

وفي هذا التقرير الذي نشرته مجلة “سانتي” (Sante Magazine) الفرنسية، قالت الكاتبة جوانا أمسيلم إن جوزيف فلافيل صدمته في العام الماضي سيارة عندما كان يعبر الشارع. ووقع هذا الحادث قبل أسابيع قليلة من دخول المملكة المتحدة في إغلاق شامل نتيجة جائحة فيروس كورونا. وبعد دخوله الغيبوبة استيقظ جوزيف وهو لا يعرف شيئا عما اجتاح العالم.

وحسب ما صرحت به عمته سالي فلافيل سميث، لصحيفة “الغارديان” (The Guardian) البريطانية، فإن جوزيف “لا يعرف شيئًا عن الوباء، وبدأ وعيه بما حوله يتحسن الآن شيئا فشيئا، ولكننا لا نعلم حقا ما يعرفه عن العالم. في الحقيقة لا أعرف من أين أبدأ؛ فقبل عام من الآن إذا أخبرني أحدهم بما سيحدث ما صدقته. ليست لدي أدنى فكرة عن كيفية تقبّل جوزيف الأحداث التي عايشناها طيلة هذه المدة”.

إعادة تأهيل

وقالت الكاتبة إن أسرة جوزيف حاولت أن توضح له -عن طريق التواصل معه عبر مكالمات الفيديو- سبب عدم تمكنهم من زيارته في المشفى والبقاء إلى جانبه، وذلك نظرا للقيود الصحية المفروضة في البلاد.

تقول عمته “عندما استيقظ في غرفته لم تكن لديه أدنى فكرة عن سبب وجوده هناك، حاولنا أن نفسر له الأمر عبر الهاتف، ونوضح له أننا نريد حقا أن نكون معه ونشد على يديه، ولكن لا يمكننا فعل ذلك. نحاول تبسيط الأمر له قدر الإمكان، ولا نتحدث كثيرا عن الوباء، ولا نتعمق في التفاصيل، لأن ذلك ببساطة لا يبدو واقعيا بالنسبة له، عندما نتواصل معه وجها لوجه، سنحاول حينها شرح ما حدث له”.

وأشارت الكاتبة إلى أن جوزيف نُقل من مستشفى ليستر العام حيث كان يتلقى الرعاية الطبية، إلى مركز آخر لمتابعة حالته الصحية. وبدأ تحريك أطرافه والتفاعل مع عائلته وأصدقائه عن طريق الإيماء والابتسام. وأصبح اليوم قادرا على لمس أذنيه، وتحريك ساقيه ورأسه للإيماء بنعم ولا.

ووفقا لعمته “فلا تزال الطريق أمامه طويلة، لكن الخطوات التي أحرزها خلال الأسابيع الثلاثة الماضية كانت مذهلة للغاية”.

اقرأ ايضا:

هبوط أرضي مخيف في ألمانيا