الإثنين , مارس 8 2021

إسرائيل تتخذ قراراً حاسما بشأن الحدود اللبنانية السورية

إسرائيل تتخذ قراراً حاسما بشأن الحدود اللبنانية السورية

اتخذ الجيش الإسرائيلي قرارا جديدا، أمس الأحد، بشأن تسليح المواقع القريبة من الحدود.

وأفاد الموقع الإلكتروني العبري “واللا”، مساء أمس الأحد، بأن الجيش الإسرائيلي اتخذ قرارا جديدا يقضي بتقليص الأسلحة في المواقع القريبة من الحدود، على خلفية الزيادة الملحوظة في سرقة الأسلحة من تلك المواقع.

وذكر الموقع أن الجيش الإسرائيلي أجرى، خلال العام الماضي، أعمال فحص لأمن الأسلحة والمعدات العسكرية في المواقع القريبة من السياج الحدودي للبلاد، بعدما زادت حالات سرقة الأسلحة من تلك المواقع، وعلى أثرها تقرر تقليص عدد الأسلحة بشكل تدريجي حسب الحاجة العملياتية.

وأشار الموقع العبري إلى أن الجيش الإسرائيلي ما يزال يبحث عن طرق أو وسائل للحيلولة دون استمرار سرقة الأسلحة من المخازن أو المواقع العسكرية القريبة من الحدود، خاصة على الحدود السورية اللبنانية.

وفي السياق نفسه، سبق أن اتخذ الجيش الإسرائيلي قرارا مهما قبل شهرين، تقريبا، يقضي بجمع السلاح من السكان في هضبة الجولان السورية المحتلة، في أعقاب اختراق قاعدة عسكرية للواء 769 في الشمال الإسرائيلي، والذي يقع بالقرب من الحدود اللبنانية السورية، وسرقة عتاده العسكري.

وتم سرقة أكثر من 40 قطعة سلاح من تلك القاعدة العسكرية الإسرائيلية التي تقع في منطقة الجليل الأعلى، وجمعها الجيش الإسرائيلي فيما بعد، بعدما انتشرت على الحدود اللبنانية، وهو ما دفع السلطات الإسرائيلية إلى جمع السلاح وتخزينه في قواعد عسكرية محكمة، بعد توفير كل سبل الأمن والأمان في تلك القواعد.

ومن بين الإجراءات العسكرية التي سيتم توفيرها في القواعد العسكرية الإسرائيلية التي سيتم تخزين السلاح فيها، تدشين جدران خرسانية وتركيب كاميرات مراقبة، وغيرها من عوامل الأمن والأمان.

وذكر الموقع الإلكتروني العبري “0404”، في السادس من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أن مجهولين اقتحموا قاعدة اللواء المركزي 769 في منطقة الجليل في الشمال الإسرائيلي، وسرقوا الكثير من الأسلحة بعد أن دخلوا إلى مخزن السلاح.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:“قسد” تشن حملة اعتقالات هي الأوسع على الإطلاق في الحسكة