الإثنين , مارس 8 2021
لوائح سوداء للخارجين عن القانون في السويداء

لوائح سوداء للخارجين عن القانون في السويداء

لوائح سوداء للخارجين عن القانون في السويداء

اتفق أهالي بلدة عرى في الريف الغربي لمحافظة السويداء على تسيير دوريات أهلية ليلية في عدد من الحارات لحماية البلدة من عصابات السلب التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة، مؤكدين أن الذي يتم القبض عليه سوف يتعرض لحكم عشائري وقضائي.

مصدر أهلي في البلدة قال لصاحبة الجلالة أن أفراد العصابات معروفين بالاسم لدى المجتمع المحلي والجهات المختصة، ولهم سوابق كثيرة، وعليهم ضبوط قضائية، ويجب تسليمهم للعدالة كي تنعم البلدة بالأمان، خاصة أن هؤلاء الأشخاص قد زادوا في غيهم وعبثهم، وراحوا يقتحمون البيوت دون أي رادع.
وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن من العمليات الخطيرة التي نفذتها العصابة، قيامهم بدخول منزل أحد المواطنين وسلبه مفاتيح سيارته الخاصة، وسرقتها دون أن يستطيع صاحبها فعل شيء لهم، وهي سابقة لم تحدث إلا في البلدان التي يتحكم بها المافيات. وكانت المفاجأة الأخرى أن صاحب المنزل لم يشتك لأحد عما أصابه من العصابة خوفاً من الانتقام.

“لؤي الأطرش” أمير دار عرى قال في تصريح خاص لصاحبة الجلالة أنه طلب من جميع عائلات البلدة في اجتماع موسع رفع الغطاء عن الخارجين عن القانون من أي عائلة، وإعلان ذلك بشكل مكتوب وموقع حتى يتم التصرف الصحيح معهم، مؤكداً أنه ينتظر الانتهاء من هذه الخطوة حتى يعمل مع الأهالي والعائلات في البلدة على تعزيز دور الشرطة، ورفع الكتب إلى الجهات المختصة، فهم المسؤولين عن بسط الأمان بالدرجة الأولى، ونحن نساعدهم كمجتمع في هذه المهمة.

وكان أهالي قرية “ريمة الفخور” قد أصدروا بياناً جماعياً من عدة نقاط تضمن ترفع الغطاء عن كل الخارجين عن القانون والعادات والتقاليد الأصيلة، وأهم ما جاء فيه هدر دم كل من يدخل منزلاً بقصد السرقة أو أي غرض آخر، وهي القرية الثانية في السويداء بعد بلدة قنوات التي يطلب فيها أهلها هدر دم كل من يرتكب هذا الفعل (سقطة البيت) دون الرجوع إلى القضاء.

المصدر: صاحبة الجلالة

اقرأ أيضا: إصابة مسؤول اعلامي بدمشق ببقايا صواريخ العدوان الاسرائيلي ليلة أمس